التخطي إلى المحتوى
من نتائج الكشوف الجغرافية على العالم انتقال الطريق التجاري من البحر المتوسط إلى المحيط الهادي

من نتائج الكشوف الجغرافية على العالم انتقال الطريق التجاري من البحر المتوسط إلى المحيط الهادي عبر موقع فكرة fekera.com، الكشوف الجغرافية اسهمت في حدوث تغيير العديد من الثوابت واحدثت نقلات كبيرة على جميع المستويات سواء الاقتصادية او السياسية او الجغرافية، واحد النتائج خلفتها الكشوف الجغرافية على العالم اكتشاف الطريق التجاري من البحر المتوسط إلى المحيط الهادي، والذي سنتحدث عنه تفصيليًا في مقالنا التالي، فتابعونا.

انتقال الطريق التجاري من البحر المتوسط إلى المحيط الهادي

  • احد الكشوف الجغرافية الهامة طريق رأس الرجاء الصالح.
  • ادى اكتشاف هذا الطريق انتقال حركة التجارة من البحر المتوسط الى المحيط الهادي.
  • تم اكتشاف هذا الطريق في العام 1488 من خلال الكشوف الجغرافية البرتغالية.
  • المستكشف البرتغالي بارثولوميو دياز قام باكتشاف الطريق خلال رحلته المتجهة جنوبًا الى افريقيا من اجل الوصول الى الهند والصين.
  • وقد كانت الحركة التجارية في العصور الوسطى عن طريق البحر المتوسط والموانئ التابعة له وذلك قبل اكتشاف هذا الطريق .
  • انتقلت التجارة من البحر المتوسط الى طريق رأس الرجاء الصالح الذي صار معبرًا تجاريًا بديلًا للبحر المتوسط.
  • اثر اكتشاف رأس الرجاء الصالح على بعض الدول وادى الى انهيار دول اخرى.
  • كان لاكتشاف هذا الطريق بالغ الاثر في حل المشاكل الاقتصادية لدولتي البرتغال واسبانيا، حيث ساهم الطريق في انتعاش تجارتهم مع دول اسيا.

نتائج الكشوف الجغرافية على العالم الإسلامي

الكشوف الجغرافية كان لها اثر بالغ على الدول الاسلامية في ذلك الوقت، وكان هناك العديد من النتائج السلبية لتلك الكشوف ،وهذه بعض نتائج الكشوف الجغرافية على العالم الإسلامي:

  • بعض الدول الاسلامية ومصر على وجه الخصوص تغيرت الحركة التجارية بها بعد هذه الكشوف الجغرافية.
  • ساعدت على انتشار الديانة المسيحية في الأمريكتين من خلال حملات التنصير التي قامت بها اسبانيا والبرتغال في تلك الدول.
  • ساهمت الكشوف الجغرافية في اضعاف البرتغال لقوة لمسلمين في غرب أفريقيا وشواطئ الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط
  •  صارت هناك مواجهات بين الدولة العثمانية انذاك والاوروبيين في البحر الأحمر والخليج العربي والمحيط الهندي.
  • ومن الاثار الايجابية لها اكتشاف والاراضي الجديدة ومعرفة المحيطات والبحار اكثر العالمية اكثر من قبل.

دوافع الكشوف الجغرافية

هناك العديد من الدوافع التي جعلت دول كأسبانيا والبرتغال وفرنسا وانجلترا تتشجع على القبام بهذع الكشوف الجغرافية، وهذه الدوافع هي:

  • الدوافع الاقتصادية كانت هذه الدول تعاني قبل الكشوف الجغرافية من مشاكل اقتصادية حادة، وقد لجأت للكشوف الجغرافية لتجد طريقًا للحصول على المعادن الثمينة من ذهب وفضة من الدول الاسيوية.
  • والدوافع السياسية حيث ازدادت رغبات هذه الدول في امتلاك مستعمرات جديدة واحتلال دول اخرى لتفرض كل دولة نفوذها وتستطيع التنافس مع الدول الاخرى.
  • الدوافع الدينية كانت قوة المسلمين في ذلك الوقت كبيرة وكانت هناك رغبة ملحة عند تلك الدول يدعمها البابوية لاضعاف قوة المسلمين، ونشر المسيحية في الدول المكتشفة.

الكشوف الجغرافية الاسبانية

اكتشف الاسبان اكثر من دولة نتيجة للكشوف الجغرافية التي قاموا بها في القرن الخامس عشر، ومن اهم هذه الكشوف:

  • جزر البهاما واكتشفها كريستوفر كولومبوس عام 1492 في احدى رحلات الكشوف الجغرافية الاسبانية.
  • كوبا وهاييتي وذلك في نفس الرحلة التي قام بها كريستوفر كولومبوس.
  • امريكا وقام باكتشافها  امريكو فسبوتشي ولذا سميت على اسمه.
  • المحيط الهادي  واكتشفه ماجلان وهو اول من اجتاز المضيق في امريكا الجنوبية الذي يربط المحيط الأطلسي بالمحيط الهادئ.

في حالة وجود اي استفسار حول الكشوف الجغرافية، يرجى ترك تعليق اسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.