خطبة محفلية عن المحبة قصيرة

  • الاء الشافعي
  • منذ سنتين
  • منوعات

خطبة محفلية عن المحبة قصيرة مكتوبة موثرة من خلال موقع فكرة Fekera.com، ان المحبة من الأمور الهامة والضرورية التي تجعلنا نعيش سعداء فالمحبة ليست بين الرجل والمرأة فقط فالمحبة بين العبد وربه وبين الأب واولاده وبين المعلم وتلاميذه وبين الأصدقاء وبعضهم البعض فالمحبة هو وسيلة تجعل الناس تعيش بسلام وأمان والخطب المحفلية واحدة من أهم الوسائل التي يمكن من خلالها إيصال معنى ومفهوم المحبة لذا سنتناول معا خطبة محفلية عن المحبة. 

الخطبة المحفلية 

هي تلك الخطبة التي يتم إلقاءها في المناسبات والاحتفالات المختلفة سواء كانت احتفالات ومناسبات عامة أو خاصة وذلك لأنه يمكن من خلالها ايصال الافكار بسهولة والخطب المحفلية مختلفة ومتنوعة على اختلاف المناسبة التي يتم إلقاءها فيها فيتم القاءها في الاحتفالات والمناسبات الرسمية وكذلك في الأعياد والاحتفالات كالزواج والعزاء والصلح والمناسبات الدينية وغيرها والخطبة تتكون من ثلاث عناصر رئيسية وهي كالأتي :

  • المقدمة : هي الجزء الذي يحتوي على مدخل الموضوع لذا لابد أن يكون مشوقا. 
  • العرض : وهنا يتم عرض أفكار موضوع الخطبة في شيء من الإيجاز. 
  • الخاتمة : هي الجزء الذي نختم به الخطبة بعبارات تدل على النهاية. 

اقرأ ايضًا : أفضل 11 خطبة محفلية عن التخرج قصيرة

خطبة محفلية عن المحبة

  • بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير اللهم صلى وسلم على خاتم النبين والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين. 
  • اما بعد أعزائي المستمعين الكرام أن موضوعنا اليوم عن واحد من أسماء الله سبحانه وتعالى ومن صفاته فالله هو المحب وهو المحبة الكاملة فهو الامثل الأعلى وقدوتنا في محبتنا،فالمحبة ليست بالأمر الهين ولكنها واحدة من الأمور الهامة التي أشار أليها علماء علم النفس حيث وصفوا بأن الأنسان التي يتمتع بقدر كبير من المحبة يكون ايضا علي قدر كبير من السلام النفسي والراحة النفسية فهو لا يحمل ضغينة تجاه احد ولا يكره أحد فهو شخصية لها قدر كبير من السعادة والأمل اللذين يمنحاه الأمان والراحة. 
  • والمحبة هي واحدة من الصفات الأنسانية التي تتعدد أشكالها وصورها فالعبد المحب لربه والصديق المحب لصديقه والزوج المحب لزوجته والشخص المحب لأهَلْه وأقارب و الطالب المحب للمعلم والمعلم المحب لطلاب كلها علاقات من شأنها أن تبرز أن المحبة مفهوم واسع ومنتشر وليس قاصرا فقط على فئة محددة أو علاقة محددة كما يتخيل البعض. 
  • والمحبة هي الصفة الأسمى التي تخلق في النفس جميع الصفات الحسنة والجميلة فإن كنت محبا صادقا فانك ستتمتع بالرحمة الإنسانية والعدل والإيثار الأخرين على نفسك والعطاء وحب الخير للاخرين والاتقان والأخلاق في العمل الذي تحبه، فالمحبة ستجعل منك شخص ناجحا وطموحا ومتقرب من الله عز وجل وتبعد عنك جميع الأفكار السيئة ولن يتمكن الشيطان من أدخال وسوسه وحقوده عليك، فالمحبة هي طريقك لدخول من باب الجنة وبعدك عن باب النار

اقرأ ايضًا : خطبة محفلية عن النجاح قصيرة

خاتمة خطبة محفلية عن المحبة

وفي الختام أوصيكم أيها الأخوة والأخوات بالمحبة فهي رسالة الله في أرضه فما جاء نبي إلا ودعا قومه إلى انتزاع البغضاء من قلوبهم وأن يتحلوا بالمحبة حتى أن نبينا الكريم صلي وسلم على أوصنا بالمحبة وأن يحب المسلم أخيه المسلم فكلنا أخوة متحابين متقاربين متجمعين علي حب الله عز وجل وأدعو لكم الله عز وجل بصلاح الحال والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 

اقرأ ايضًا : خطبة محفلية عن بر الوالدين قصيرة

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.