بحث عن دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهرة أطفال الشوارع

  • الاء الشافعي
  • منذ سنتين
  • التعليم

سوف نستعرض معكم من خلال هذا المقال بَحث عن دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهرة أطفال الشوارع من خلال موقع فكرة Fekera.com، أطفال الشوراع هي ظاهرة خطيرة وانتشرت بشكل كبيرة في الفترة الأخيرة بشكل يدعو للقلق، حيث تسهَلْ هذة الظاهرة ظهور العديد من السلوكيات المنحرفة وكذلك الأعمال الأجرامية كالسرقة والقتل والأغتصاب ومن هنا يقع علي منظمات المجتمع عبء كبير في محاولة الحد والتخلص من تلك الظاهرة لأن هؤلاء الأطفال من حقهم أن ينعموا بحياة مثالية تناسب سنهم لذا سيكون موضوع بَحثنا اليوم عن الدور الذي تلعبه الخدمة الاجتماعية في مقاومة تلك الظاهرة. 

مقدمة بَحث عن دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهرة أطفال الشوارع

إن ظاهرة أطفال الشوارع  هي ظاهرة منتشرة بكثرة في أرجاء العالم وليست مقتصرة على مجتمع أو بيئة محددة حيث تشير التقارير أن ما يقرب من 150 مليون طفل مشردين حول العالم ويتم تصنيفهم ضمن أطفال الشوارع، وهي ظاهرة خطيرة تهدد المجتمعات بشدة حيث تحمل العديد من المؤسسات على عاتقها مواجهة هذه الظاهرة قبل تفاقم الأمر وخروجه عن السيطرة حيث تلقى هذة الظاهرة اهتمامها كبيرة سواء على المستوى المحلي أو العالمي . 

من هم أطفال الشوارع 

  • أطفال الشوارع هم اي ولد او بنت لم تتجاوز أعمارهم الثمانية عشر عام ويتخذون من الشارع مقرا لإقامتهم وعيشهم حيث يعتمدون على ممارسة الأعمال البسيطة من أجل الحصول على رزقهم أو من خلال الاعتماد على التسول. 
  • وهؤلاء الأطفال في الغالب تكون علاقتهم مع أسرهم شبه منقطعة أو ضعيفة حيث يقيمون في الخرابات والأماكن المهجورة ويتناولون الطعام والشراب ويمارسون كافة أنشطة حياتهم في الشارع. 

دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهرة أطفال الشوارع

ظاهرة أطفال الشوارع لابد من محاولة اتخاذ كافة الإجراءات نحوها مع تعاون كافة الهيئات والمؤسسات لمحاولة الحد من ظاهرة أطفال الشوارع ويقع على الخدمة الاجتماعية دور ومسؤولية كبيرة لمواجهة ظاهرة أطفال الشوارع وذلك من خلال بعض الأمور الهامة وهي كالأتي :

  • محاولة لتلبية كافة احتياجات أطفال الشوارع، وخصوصا تلك الفئة الأضعف التي لا تتلقى أي اهتمام أو حماية أو مساعدة. 
  • الاهتمام بمعرفة الأسباب التي أدت لهؤلاء الأطفال إلى الشارع كلا على حدا وأما أن يكون من خلال الأطفال أنفسهم او من خلال أسرهم. 
  • محاولة التعرف على المشكلات الواقعية التي يعاني منها الأطفال ومناقشتهم التوصل إلى حلول لتلك المشكلة. 
  • لابد من زيادة الوعي لدى هؤلاء الأطفال  بالمخاطر التي يعرضون أنفسهم إليها بالبقاء في الشارع. 
  • محاولة توعية وتثقيف المجتمع أكثر حول مخاطر ظاهرة أطفال الشوارع وعواقبها. 
  • توفير فرص لتدريب الأطفال وتعليم مهارات ومهن جديدة ومختلفة تمكنهم من زيادة دخلهم هم وأسرهم دون الحاجة إلى اللجوء إلى الشارع. 
  • العمل على الجانب النفسي في الطفل وذلك من خلال زيادة ثقته بنفسه وزيادة وعيه بأن هناك فرص وبدائل متاحة بدلا من تواجده بالشارع . 
  • محاولة تعليم الأطفال القيم الاجتماعية وغرس في نفوسهم القيم والأخلاق وذلك يساهم بشكل في التقليل من خطورة المشكلة. 
  • محاولة العمل على اكتشاف مهارات وقدرات الطفل المختلفة والقيام باستغلالها ومساعدة الطفل على تنميتها. 
  • عدم الاكتفاء بالبحوث النظرية والعمل على البحوث الميدانية لمحاولة حل مشكلات الأطفال من قلب الحدث وليس من خلال النظريات. 
  • محاولة التواصل مع المؤسسات والمنظمات التي تهتم بأطفال الشوارع ومحاولة توفير وسائل بديلة لتواجدهم في الشارع.

عزيزي القاري نتمني أن نكون قد قدمنا لكم توضيح وشرح مميز لجميع المعلومات التي تخص بَحث عن دور الخدمة الاجتماعية في مواجهة ظاهرة أطفال الشوارع ونحن على استعداد لتلقي تعليقاتكم واستفساراتكم وسرعة الرد عليها.

 

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.