التخطي إلى المحتوى

هل يرى الميت جنازته ؟ وماذا عن عالم البرزخ؟، لا شك أن الموت عالم كبير ملئ بالأسرار الخفية التى لا يعرفها أى إنسان، فهو العالم الذى احتفظ الله تعالى بأسراره لنفسه ولن يعلمه أحد طالما هو لا يزال على قيد الحياة.

وحتى بعد موته يظل عالم الموت غامض ملئ بالأسرار المتتالية، حيث ان الله تعالى هو الخالق الذي يعلم كل شيء وبيده كل شئ.

أحوال الموتى

  • لا شك أن أحوال الميت أمر يشغل بال الإنسان دوما فى عقله وبمجرد الإعلان عن وفاة شخص ما، تكثر التساؤلات عن مصيره وما سيلاقيه فى القبر.
  • فالإنسان بمجرد موته أصبح شئ مادى وجسد فانى لا قيمة له يتم دفنه فى التراب، ولكن أين الإنسان نفسه أن مشاعره وأحاسيسه ورؤيته التى كانت تملأ الدنيا.
  • هل يشعر بنا الآن؟ هل يرانا؟ هل يدرك حقيقة ما حدث؟ هل يرى جنازته ويشاهدها مثلنا أم يكون فى عالم اخر؟ كلها إجابات من الصعب العثور عليها، ولم يجيب عنها عائد من الموت قبل ذلك ولا بعد ذلك، ولكن هناك العديد من التفسيرات التى حاول الكثير من علماء الدين الحصول عليها من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

هل يرى الميت جنازته

  • الجنازة تجمع كبير من البشر من أجل دفن الميت ومواساة أهله، وهو آخر مشاهد جسد الميت فى الدنيا حيث لا يكون له وجود بعد الأن، وبالتالى يكون مشهد مهيب يجمع كل معاني وتصورات الموت.
  • والكثير يؤكد بالفعل أن الميت يكون مدرك ولديه إحساس بما يحدث حوله خلال جنازته ولكن بطريقة مختلفة عن احاسيسنا ومشاعرنا.
  • ولكن الميت يرى ويسمع بطريقته ولا يمكن ان يتحدث أو يبدى رأيه أو يضع ملحوظة، وقد تحدث العلماء كثيرا فى هذا الشأن منهم ابن تيمة الذي أكد ان ادراك وسماع الموتى لما حولهم هو سماع ادراك فقط وليس امتثال أو طاعة أو مشاركة فى الأمر.
  • حيث أن الاستماع يكون مقيد وليس مطلق، حيث أن كل شئ يحدث حوله يكون أمر دنيوى، وهو أصبح خارج الدنيا.
  • حيث ان الروح لم تصبح تتحكم فى الجسد وليس لها أى شئ عليه وتكون فى عالم مختلف وإدراكها لما يحدث أمر لن يفيدها بشيء لأنها لم تعد قادرة على الكلام مثلنا أو التحكم فى أى تصرفات فى الدنيا.

عالم البرزخ

  • هو عالم ما بعد الموت والذي تعيش فيه الروح الى يوم الدين وهو من الأمور الغيبية التي لا يعلمها أى إنسان حى، ولكن يدركها الميت فقط ويعيش فيه ويتلاقى مع الأرواح الأخرى ويتعرف عليه.
  • ولا يمكن التأكيد بما يحدث فى هذا العالم ولكن المؤكد أنه عالم تلاقى الأرواح ومكان تواجدهم الى يوم الدين ولكن مكانه بالتحديد لا يمكن الجزم فيه.

ما هى الروح

  • الروح هى من أمر الله تعالى ولا يعلم أحد شئ عن أسرارها سوى انها هى التى تدير الإنسان وتمثل نموذج لكل تصرفاته وكيانه وتفكيره.
  • وبمجرد خروج الروح من الجسد انتهى عمل الإنسان فى كل شئ وتذهب الروح الى خالقها ويفنى الجسد الى يوم الدين.
  • لكن ماهية الروح من أسرار الموت الذى لا يعرف الإنسان عنها شئ.
  • ولكن من المؤكد أن الروح تعود للجسد من جديد ولكن فى يوم القيامة للحساب والجزاء، وتعود اليه مهما كان مكان الجسد ومهما كانت طريقة الموت، حيث يأذن الله تعالى للجسد بالبعث من جديد وتجميع ذراته مهما كانت متفرقة فى الدنيا.
  • حيث يقف الإنسان أمام الله يوم القيامة ليُحاسب على عمله في الدنيا، فإذا كان خيرا وجد كل الخير، واذا كان شرا وجد الشر كله.

وفى نهاية موضوعنا هذا نسأل الله تعالى حُسن الختام وحُسن الثواب، ونرحب بتلقى تعليقاتكم ونعدكم بالرد فى أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.