التخطي إلى المحتوى

سوف نستعرض معكم من خلال هذا المقال من هو الشاعر الذي قتله شعره وما هو البيت الذي قتله من خلال موقع فكرة Fekera.com، الشعر هو ذلك الفن الذي استطاع بكلماته أن يخلد المشاعر ويوثق الأحداث، وقد اشتهر العرب خاصة بفصاحتهم وشعرهم الرائع، فهذا الفن الجميل الذي يستمع إليه المستمعين وكلهم آذان صاغية إلى ما يسمعونه من كلمات رقيقة عذراء فهل يمكنك التخيل أن تلك الكلمات تكون السبب في مقتل صاحبه بالفعل هذا حدث مع أكبر شعراء العرب بسبب أحد الأبيات الشعرية فما هو هذا البيت ومن هو ذلك الشاعر هذا ما سنجيب عليه معا في السطور القادمة فتابعونا. 

من هو الشاعر الذي قتله شعره وما هو البيت الذي قتله؟ 

من هو الشاعر الذي قتله شعره وما هو البيت الذي قتله

  • إن المتنبي هو أحد أهم شعراء فطاحل العرب الذي عرف بجودة شعره وقد تناول شعره المغامرات والمعارف والمواقف الرومانسية وغيرها، ولكن في احد المرات التي القى فيها المتنبي شعره بهجاء ضبة بن يزيد الأسدي العيني. 
  • وضبة بن يزيد الأسدي العيني هو أحد قطاع الطرق الذي كان يقوم بسلب ونهب الناس ويسرق أموالهم على اختلاف مناصبهم. 
  • وقد كانت القصيدة التي هجا بها المتنبي ضبة من سقطات المتنبي فقد كانت فيها اتهام واضح وصريح بالشرف حيث بدأ مطلع القصيدة بهذا البيت الذي تسبب بمقتل المتنبي بعد ذلك ” ما أنصف القوم ضبة     وأمه الطرطبة”. 

كيف قتل المتنبي شعره ؟

من هو الشاعر الذي قتله شعره وما هو البيت الذي قتله

  • بعد هجاء المتنبي لضبة، خرج المتنبي للعودة مرة أخرى إلى الكوفة بالعراق وكان معه أبنه وغلامه، وأثناء سفرهم وتحديدا في منطقة النعمانية الواقعة على مقربة من دير العاقول، في الجهة الغربية من سواد بغداد، اعترض طريقه ضبة بن يزيد الأسدي العيني ومعه عدد كبير من أصحابه. 
  • ووجد وقتها المتنبي انه سيقتل بالتأكيد أن حاول التصدي والدفاع عن نفسه ولابد من أن يقوم بالهروب، ففر المتنبي هاربا إلا أن غلامه قال له أتود أن تهرب ليتحدث بعد ذلك الناس عنك بالفرار وأنت من قلة الخيل والليل والبيداء تعرفني  والسيف والرمح والقرطاس والقلم”. 
  • فأجابه المتنبي قتلتني قتلك الله وعاد المتنبي إلى المعركة ليقع في النهاية قتيل مع ابنه وغلامه. 
  • وقعت حادثة قتل المتنبي في حياة كافور الأخشيدي ويروي أن هناك بعض من رجال الدولة مسؤولين عن قتل المتنبي. 

المتنبي 

من هو الشاعر الذي قتله شعره وما هو البيت الذي قتله

  • هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الذي اشتهر وعرف بالمتنبي، ولد المتنبي في العراق وتحديدا في الكوفة وقد عاش في الشام وتنقل في البادية. 
  • كان المتنبي موهوب منذ صغره وبدأ في ممارسة الشعر منذ أن كان في التاسعة من عمره. 
  • كان أبو الطيب المتنبي هو من شعراء العرب الحكماء بل انه واحد من مفاخر العرب فكان شعره عن المعارك والمغامرات والملوك والأمراء وابتعد عن شعر التكلف او لمسات التصنع ليعتبر أن شعره مختلف وأنه أعجوبة الزمان الذي تواجد المتنبي له. 
  • استطاع المتنبي أن يلقي ما يقارب من 326 قصيدة جميعها تناولت الحياة ومظاهرها المختلفة في القرن الرابع عشر. 
  • تنقل المتنبي بين الشام وبغداد حيث كان طالبا للعلم يبحث عن كل الأمور التي يتعلم منها اللغة العربية والادب العرب. 
  • وقد دخل المتنبي السجن لانه تنبّأ في بادية السماوة بين الكوفة والشام وعلى أثر ذلك تم اعتقاله ووضعه في السجن إلى أن تاب عن ما كان يدعو إليه.

عزيزي القاري نتمني أن نكون قد قدمنا لكم توضيح وشرح مميز لجميع المعلومات التي تخص من هو الشاعر الذي قتله شعره وما هو البيت الذي قتله ونحن على استعداد لتلقي تعليقاتكم واستفساراتكم وسرعة الرد عليها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.