التخطي إلى المحتوى

آيات المحبة والقبول بين الناس وبعض الأحاديث النبوية تدل على المحبة، المحبة والقبول أمر هام جدا بين البشر، ولابد من أن يكون هناك أُلفة بين البشر وبعضهم البعض.

ولا شك أن العالم الذى نعيشه يتأثر بالعلاقات بين البشر، فإذا حدث التنافر واشتد الخلاف اشتعلت الأمور، وإذا تواجدت المحبة وحدثت المودة تواجد السلام والاستقرار.

وحث الدين الإسلامي على ضرورة تواجد الحب بين البشر وذلك واضح فى العديد من الآيات القرانية والأحاديث النبوية الشريفة التي تدعو الإنسان إلى المحبة.

ما هو الحب القبول

آيات المحبة والقبول بين الناس وبعض الأحاديث النبوية تدل على المحبة

  • الحب والقبول هى مشاعر انسانية بين البشر نابعة من القلب تدعو الى نشر السلام والرخاء بين الجميع وهى غريزة فطرية تواجدت فى الانسان منذ ولادته.
  • والحب والقبول قد يكون بين البشر وبعضهم البعض او بين البشر وأشياء اخرى مادية، او بين البشر والعبادات والصلاة والأشياء المفروضة على الإنسان والتى يجب أن يؤديها بكل حب وقبول، بجانب الحب الأسمى وهو حب الله تعالى وحب التقرب إليه.
  • والحب والقبول مشاعر جميلة يجب أن تتواجد بيننا نحن البشر وأن نسعى الى التقرب بين بعضنا البعض، وان نقيم العلاقات الجميلة والانسانية بيننا وأن نبتعد عن الكراهية والتنافر بين بعضنا البعض.

شاهد ايضًا : خطبة محفلية عن المحبة قصيرة

الاسلام دين محبة وسلام

  • لا شك أن رسالة الدين الاسلامى جاءت الى البشرية بشكل عام، ودعت الى نشر السلام والمودة بين البشر، ودعت الى ضرورة الابتعاد عن الجهل والجاهلية والحروب بين البشر.
  • فقد دعا الله تعالى الى السلام وحث الى لين القلوب بين بعضنا البعض والمحبة بين بعضنا البعض، سواء بين الأقارب وبعضهم البعض او بين البشر بشكل عام.
  • وكانت الدعوة من خلال الكلمة الطيب واللين والرسائل العديدة التى أرسلها الله تعالى للبشر، من خلال رسوله الكريم وكلامه الطيب، ومن خلال آيات الله العزيز الكريم التى كانت تنزل على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وأيضا عبر احاديث النبى.
  • ورفض الدين الاسلامى كل انواع الكره بين البشر وحذر من أصحاب القلوب السوداء التى يوجد بداخلها كل كراهية، والتى أيضا تنشر تلك الكراهية بين البشر الأخرين وتحاول قتل كل ذرة حب.
  • وأكد أن الحب والخير هو من سينتصر فى النهاية على محاولات الشر قتل السلام والأمن بين البشر من خلال التمسك برسائل الحب والمودة والتى تتواجد على ألسنة خيار الناس فى كل الأزمان.

شاهد ايضًا : المحبة من شروط لا إله إلا الله

آيات المحبة بين البشر

  • يوجد العديد من الأيات القرآنية التى تدعو الى المحبة والقبول بين البشر، مثل قول الله تعالى،

(وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي).

-(إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا

وَلا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا).

-(زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ

وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ).

-(قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ).

-(يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ).

{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ 

حرب الإسلام على الكراهية

  • شرع الله تعالى القتال ورفع السيف ولكن من اجل اعلاء كلمة الحق ونشر المحبة ورفع الظلم والقضاء على الكراهية وأصحاب القلوب السوداء التى تؤدى الى انتشار الظلم والخراب وسفك الدماء فى العالم.
  • حيث لم يكن إعلان الإسلام الحرب ورفع السيف إلا من أجل تأكيد مبدأ الحرية والاختيار الحقيقى ونشر رسالة الإسلام السمحة التى تدعو الى الحب والتألف بين البشر وبعضهم البعض.
  • حيث أن السلام والحب هو أساس تواجد الحياة وهو المبدأ الذى بدأت فى الحياة على الأرض حتى نجح الشيطان فى ادخال الكراهية فى نفوس البشر وحدث سفك للدماء، وهو الأمر الذى دعا الإسلام إلى محاربته والعودة الى أساس الحياة فى الحب والسلام ونشر العدل والحق والخير.

أحاديث نبوية عن المحبة والقبول

ما غرت على نساء النبي صلى الله عليه وسلم إلا على خديجة وإني لم أدركها قالت: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح الشاة فيقول: أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة قالت: فأغضبته يوماً فقلت: خديجة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني قد رزقت حبها)).

وأيضا قوله صلى الله عليه وسلم،( لا يُؤمِنُ أحدُكُمْ حتَّى يُحِبَّ لأخيه ما يُحِبُّ لنفسه )..[ أخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي عن أنس بن مالك ]

حين رأى الرسول أن الصحابة يلعنون رجلاً من القوم يشرب الخمر فقال عليه الصلاة والسلام:( لا تَلعنوه، فواللَّه ما علمتُ إلا أنهُ يُحِبُّ اللَّه ورسوله ). أخرجه البخاري عن عمر بن الخطاب.

( وَالذي نَفسي بِيدِهِ، لا تَدخلونَ الجنةَ حتى تُؤمِنُوا، ولا تُؤمِنوا حتى تَحابُّوا). أخرجه مسلم وأبو داود والترمذي عن أبي هريرة.

“ما رأيت للمتحابين مثل النكاح” – رواه البيهقي.

شاهد ايضًا : أفضل 30 دعاء لتسخير الزوج لزوجته

وفى نهاية موضوعنا هذا نسأل الله تعالى البول والمحبة بيننا، ونرحب بتلقى تعليقاتكم ونعدكم بالرد السريع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.