التخطي إلى المحتوى

من المشاكل التربوية التي لا ينقصها المنهج السعودي، وهو السؤال الأكثر شيوعاً في محركات البحث للطلبة الراغبين في الحصول على إجابات صحيحة ونموذجية على مختلف الأسئلة المطروحة، المتعلقة بـالقبيلة التي تعيش في الجزيرة نصف العربية.

من هم القواسم وبما اشتهروا

 من هم القواسم وبما اشتهروا

  • هم من أبناء القبائل العربية التي ساهمت في إنشاء إيما كبيرة في رأس الخيمة والشارقة وبندر لنجة، وقد تأسست المنطقة عام 1727 وبدأت قيادتها بسبب تفكك العربية وبدأت هذه الدولة للهجرة في النصف الثاني من القرن الثاني عشر.
  • عندما تأسست الدولة امتدت إلى أجزاء من شرق الجزيرة العربية، بما في ذلك السواحل الشمالية والجنوبية، وأصبحت منطقة متكاملة تضم جزر مختلفة.

دعوة من القواسم والشيخ محمد بن عبدالوهاب

  • في المرحلة الثانية من تاريخ قواسم والتي تعتبر العصر الذهبي، دخل حدث جديد على مسرح الحدث وهو ظهور (الشيخ محمد بن عبد الوهاب) ووصوله إلى خليج العرب 1798_1805. العديد من القبائل تسميهم قواسم وبني علي.
  • وتوفي سلطان عمان الإمام بن إمام أحمد عام 1803 فقط عندما توفي آم عبد العزيز (آدم دزية) وتم إنقاذ الإمام عبد العزيز (آدم ديديه) منهم بعد إجباره على العودة إلى الإبرايمي.
  • توصل القواسم إلى اتفاق مع البيت السعودي عام 1803 للعمل على نشر دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الخارج.
  • قلبت هذه الاتفاقية حياة قواسم رأسًا على عقب لأنهم شعروا بقوة الدين ودوافعه.
  • فعلى الرغم من أن السعوديين ليسوا قوات بحرية، إلا أن هناك قوى بحرية لا حصر لها يمكنها حماية قاعدة القاسمية على الأرض، لذلك تعرض قواسم للهجوم من الخلف.
  • شهد الشيخ صقر بن راشد بداية دعوة الشيخ وتبنى هذه الفكرة، فبدأ الأسطول القاسمي يطوف في البحر داعياً القبيلة للانضمام إليهم على طول الساحل، من سواحلها الجنوبية والغربية والشرقية، وأقامت قواعد ثابتة على هذه السواحل.
  • امتد نفوذها البحري إلى المنطقة البحرية، والأهم من ذلك أن طولها كان من الجزء الجنوبي لشبه جزيرة قطر حتى المدينة اليوم أكثر من ثلاثمائة كيلومتر.
  • وبعد سقوط ولاية بني خالد  تجولت القبيلة على الساحل الشمالي الشرقي لشبه الجزيرة العربية، بالقرب من مسقط وخورفكان.

قوة القواسم وما قيل عنهم والصراعات التي كانت بينهم وبين الإنجليز

  • بلغت قوة القواسم ذروتها في العقد الأول من القرن الثامن عشر، وكان أسطولها يضم ما يقرب من 60 إلى 70 سفينة كبيرة وأكثر من 800 قارب صغير تحمل أكثر من 20 ألف محارب.
  • قال جان جاك بوربي في كتابه عن الخليج الفارسي: “إن الأسطول قواسيم يتحدى أكبر السفن الحربية البريطانية وأكثرها تجهيزًا، وقد تسبب الصراع في السودان في خسائر فادحة لهم .
  • فالأمر لا يقتصر على المعارك البحرية .. كما أن السلطنة خسرت الكثير من الأراضي “.
  • وتكررت المواجهات بينها وبين الجيش البريطاني، وتم التوصل إلى اتفاقيات، لكنها ما زالت مكتوبة على الورق، ومرة ​​أخرى هاجم الكواسيم السفن البريطانية التي كانت تزور الخليج وسفنًا فرنسية وأمريكية أخرى.
  • ووصل النشاط إلى البحر الأحمر الهندي، الساحل ومناطق أخرى، وقد أعادوا بناء الأسطول بقوة وتصميم أكبر، وكانوا قلقين من تجول جميع السفن في المنطقة، كما طلبوا من الجيش البريطاني دفع إتاوات عندما أرادوا دخول الخليج.
  • في البداية حاول الإنجليز النظر في تصرفاتهم وطلبوا من قواسم تعويض السفن المسروقة، لكنهم لم يستجيبوا للمقام المطلوب، فأرسلوا أسطولًا في أكتوبر 1816 لتفجير رأس العين وغيرها.
  • ولكن لم يكن لدى الخيمة قذائف، ثم هاجموا الشارقة والرمس وقصفوها دون جدوى، وبدأت البوارج البريطانية الضخمة في تفاديها، وازداد أسطول القاسمي بشكل كبير، فزاد أسطول رأس الخيمة وحده بمقدار 60 سفينة.

معلومة تهمك بين عامي 1817 و 1819 سيطر قواسم على الخليج فهاجموا جزيرة شواب وهددوا أسيلو وكامجون ودير وأحدثوا حالة من الذعر في بوشهر، أصر العديد من القادة البريطانيين على القضاء على قواسم وبدأوا جولة كبيرة معهم بعد الفشل المأساوي لنظام الدوريات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.