التخطي إلى المحتوى

هي واحدة من الظواهر الخاصة بعلم الوراثة، والتي يحدث خلالها مجموعة من التبادلات بعض الأجزاء من المواد الوراثية، وذلك يكون بين مجموعة الكروماتيدات الخاصة بالكروموسومات المختلفة، وذلك يطلق عليه الانقسام المنصف، ويعيد هذا الإنقسام التركيبات الجينية مرة أخرى، وطبقا لذلك يظهر بعض الصفات الوراثية الجديدة، التي تختلف عن صفات الأبوين، ويكون ذلك السبب وراء التنوع في الصفات الوراثية عند الكائنات الحية.

شرح ظاهرة العبور

كيف تتم ظاهرة العبور Crossing over

أثناء دورة الحياة الخاصة بالخلايا، تبدأ الكروموسومات بالتضاعف، وذلك يكون قبل وصول الخلية إلى مرحلة الانقسام المنصف، لذا ينتج كروماتيد شقيق عن كل كروماتيد، ويربط هؤلاء الكروماتيدات ما يسمى بالقطعة المركزية للكروموسوم أو السنترومير.

وأثناء حدوث الانقسام تتشكل الكروموسومات على شكل ثنائيات، حيث يتجمع كروموسوم من الأم مع كروموسوم من الأب، وتعرف هذه  الكروموسومات باسم الكروموسومات المتماثلة أو Homologous chromosomes.

وأطلق عليها هذا الاسم لأنها تحتوي على نفس الجينات، وهي مسؤولة عن تحديد الصفات المتطابقة، كما أن تلك الكروموسومات تتشابه في الطول أيضا، وعند تلاقي ثناي من الكروموسومات يصبح لدينا عدد 4 من الكروماتيدات.

شاهد شروحات اخرى : شرح ظاهرة تعاقب الأجيال

حقائق عن ظاهرة العبور

  1. تختلف ظاهرة العبور باختلاف الجنس البشري، فقد تم ملاحظة أن تلك الظاهرة تحدث عند الذكور خلال مرحلة الانقسام المنصف بما يقارب 57 مرة، وفي المقابل يحدث العبور عند الإناث لأكثر من 75 مرة تقريبا.
  2. يمكن أن تحدث ظاهرة العبور أكثر من مرة في بعض الأماكن، وفي هذه الحالة يطلق عليها النقاط الساخنة، أما التي يحدث بها العبور بدرجة أقل يطل عليها النقاط الباردة.
  3. تعتبر دراسة ظاهرة العبور الوراثي من أهم الطرق التي ساعدت في فهم كيف يتم تكوين الطفرات.
  4. عند حدوث العبور تبدأ الكروموسومات التي تتشابه من حيث الجينات بالتكون من جديد، ويكون ذلك بين موقعي الجينات.

شاهد شروحات اخرى : شرح ظاهرة قوس قزح

اكتشاف ظاهرة العبور

تم استنباط ظاهرة العبور بعد أن تم اكتشاف الطفرات النقطية في ذبابة الفاكهة السوداء، والتي يطلق عليها حشرة الدروسفيلا، وذلك في بداية عام 1925 ميلاديا، فقد قام الدكتور كورت ستيرن بتقديم شرح مفصل لتلك الظاهرة.

فقبل أن يكتشف دكتور كورت هذه الظاهرة، كان هناك مجموعة من العلماء قد أقروا بأن هناك ظاهرة تسمي بالطفرة النقطية قد حدثت من قبل لأن بعض من الجينات تمتلك قدرة كبيرة تساعدها في  التخلص من الكروموسومات الموجودة عليها.

ولكن بعد أن ظهر هذا الأكتشاف الكبير، تم إعداد الكثير من الدراسات والتجارب، والتي وضحت ما يحدث أثناء مرحلة الأنقسام في دورة الخلايا، وما هي آليات حدوث ظاهرة العبور الوراثي.

شاهد شروحات اخرى : شرح درس الممنوع من الصرف

الطفرات الوراثية

يقصد بالفطرة الوراثية هي حدوث تغير بشكل مفاجئ داخل التركيبات الوراثية، والذي يشتمل على الإبدال في المادة الوراثية بشكل كلي أو نوعي، وهناك نوعين من الطفرات الوراثية وهما.

  1. الطفرات الكروموسومية Chromosomal mutation، ويطلق عليها أيضا التشوه الكروموسومي، وينتج خلال هذه الطفرة عملية تغيير في مواقع وكميات المادة الوراثية.
  2. الطفرة المحددة ضمن الكروموسوم Point mutation، وهذه الطفرة هي التي يحدث بها تغير في جزء من الحمض النووي DNA.

ما هي مصادر الطفرات الوراثية

  1. المصادر الطبيعية: من الممكن أن تتكرر الطفرة الوراثية بصورة طبيعية.
  2. الطفرات الأصطناعية: يتم استخدام العديد من العوامل لإحداث الطفرات، حيث يتم استخدام الأشعاع، أو المواد الكيماوية.

شاهد شروحات اخرى : شرح ظاهرة قوس قزح

قد يحدث تلاقي بين الكروموسومات المتقاربة، فيمكن أن يتلاقي كروموسوم الأم مع جزء من كروموسوم الأب، ولكن تظلباقي الكروموسومات كما هي دون تأثر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.