التخطي إلى المحتوى

تُعد ظاهرة خسوف القمر أحد الظواهر الفلكية، وتحدث هذه الظاهرة عندما يقوم ظل الأرض بحجب انعكاس ضوء الشمس عن القمر، وهي ظاهرة مرتبطة بالعديد من الظواهر الأخرى كظاهرتي المد والجزر، وسنقدم في هذه السطور شرح ظاهرة خسوف القمر، وأنواع الخسوف، وأوقات حدوثه، وأهميته.

شرح ظاهرة خسوف القمر

شرح ظاهرة خسوف القمر

لشرح ظاهرة خسوف القمر سنقوم بتبسيط الظاهرة في هذه النقاط:

  • يقوم القمر بالدوران حول الأرض في مدار بيضوي الشكل.
  • في نفس الوقت تقوم الأرض بالدوران حول الشمس.
  • ويتم دوران الأرض حول الشمس ودوران القمر حول الأرض بصورة مستمرة.
  • وفي أثناء ذلك يصدف أن تقع الأرض بين القمر والشمس حاجبًا انعكاس ضوء الشمس على سطح القمر فيما يسمى بالخسوف.
  • ولا تحدث هذه الظاهرة إلا عندما يكون القمر في طور البدر أي مكتملًا.
  • ولا يعني ذلك أن ظاهرة خسوف القمر تتكرر كل شهر مع اكتماله بدرًا، وإنما يحدث فقط عندما يصادف اكتماله وجوده على استقامة مع الأرض والشمس.
  • ينتج عن ذلك أن يظهر القمر متوهجًا في خفوت.

قد يهمك ايضًا : شرح ظاهرة تعاقب الأجيال للصف الثالث الثانوي

أنواع خسوف القمر

تنقسم أنواع خسوف القمر إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي:

1- خسوف القمر “شبه الظل” :

ويتميز هذا النوع بأنه خسوف غير واضح، حيث يكون القمر في منطقه شبه ظل للأرض كليًا أو جزئيًا فيبدو القمر في صورة باهتة.

2- خسوف القمر الجزئي :

ويحدث عندما يحجب ظل الأرض جزء من القمر، فيظهر القمر جزء منه معتم والباقي مضيء، وتحدث هذه الظاهرة عندما يكون وضع القمر ليس في تمام الاستقامة مع وضع الأرض والشمس، وتحدث هذه الظاهرة قبل كل خسوف كلي وبعده، وتسمى خسوفًا جزئيًا.

قد يهمك ايضًا : شرح ظاهرة المد والجزر

3- خسوف القمر الكلي :

وتحدث ظاهرة الخسوف الكلي للقمر عندما يكون القمر محجوبًا بالكامل عن الشمس خلف ظل الأرض، ولا يسبب ذلك إعتامًا للقمر رغم عدم انعكاس أشعة الشمس على سطحه، إلا أنه يبدو متوهجًا نتيجة لتشتت جزء من أشعة الشمس وانكسارها أثناء مرورها في الغلاف الجوي.

قد يهمك ايضًا : شرح درس ظاهرة الغوص

ظاهرة القمر الأحمر

مثلت ظاهرة خسوف القمر وتفسيرها أهمية كبيرة للعلماء على مر التاريخ، ونوضح هذه الأهمية فيما يلي:

  • درس العلماء اليونانيين القدامى ظاهرة الخسوف واستفادوا منها في دراسة وصف ظل الأرض الذي يسقط على سطح القمر، وقد توصلوا من هذه الدراسات إلى كروية شكل كوكب الأرض.
  • وقد توصل العالم ارتوسيتنس من خلال دراسة ظاهرة الخسوف إلى حساب قطر الأرض.
  • أما العالم ارسطرخس فقد درس توقيت حدوث ظاهرة الخسوف، واستفاد منها في حساب قطر القمر، واستطاع أن يحسب المسافة من الأرض إلى القمر باستخدام ما توصل له العالم ارتوسيتنس عن قطر الأرض.
  • وقد كان للعالمين بطليموس وهيباركوس دراسات بشأن قطر القمر حتى توصولا لحسابه بشكل أدق.
  • وقد استخدمت ظاهرة خسوف القمر في القرن الـ17 في تحديد ما يعرف بخطوط الطول.
  • وفي الوقت الحاضر تمكن العلماء من استخدام تقنية أشعة الليزر وانعكاساتها على القمر في رحلات فضائية لسطح القمر في وقت الكسوف في قياس تغير سرعات دوران القمر حول الأرض ودوران الأرض حول الشمس، كما أمكنهم أن يقيسوا سماكة طبقة الأوزون عن طريق تحليل انكسار الضوء على الغلاف الجوي.

قد يهمك ايضًا : شرح ظاهرة البرق والرعد للأطفال

ظاهرة القمر الأحمر

  • ويطلق عليها أيضًا “القمر الدموي”، وتحدث هذه الظاهرة مع دخول قرص القمر بالكامل خلف ظل الأرض.
  • وعندما يمر ضوء الشمس عبر الغلاف الجوي بطبقاته يتشتت الضوء الأزرق بفعل جزيئات الغلاف الجوي الصغيرة.
  • فينتج عن ذلك ضوء أحمر ينعكس على سطح القمر بعد انعكاسه على ظل الأرض.
  • فيتسبب عن ذلك أن يبدو القمر بلون أحمر يميل إلى اللون البرتقالي، في صورة تشبه توهج الشمس وقت الغروب.

ويمكن مشاهدة ظاهرة خشوف القمر بمجرد العين دون استخدام التلسكوب أو النظارات المكبرة، وتتعلق بظاهرة خسوف القمر ظاهرة المد والجزر، وقد أوضحنا من خلال مقالنا شرح ظاهرة خسوف القمر وأهميتها العلمية عبر التاريخ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.