التخطي إلى المحتوى

حكم ترك صلاة الجمعة ومن هم الغير مأمورين بصلاة الجمعة في المسجد، صلاة الجمعة التي نحرص على القيام بها كل يوم جمعة وتتعلق قلوبنا بها أسبوعيا.

ماذا لو حدث وترك الإنسان صلاة الجمعة لأى سبب ما، فما حكم ترك صلاة الجمعة، ومن هم الغير مأمورين بها فى المسجد، هذا ما سنحاول الإجابة عليه فى موضوعنا هذا.

ترك صلاة الجمعة

  • لا شك أن ترك الإنسان لصلاة الجمعة في جماعة أمر صعب جدا، خاصة وأن صلاة الجمعة أحد أهم العبادات فى حياة الإنسان ومن خلالها تستقيم أمور الإنسان فى الحياة وفى الأخرة أيضا.
  • حيث أنها فرض على كل انسان مسلم بالغ عاقل ويجب أن يحرص على عدم تركها ومن شدة أهميتها دعا الله تعالى الى أدائها من خلال سورة واضحة وصريحة في القرآن الكريم اسمها سورة الجمعة.

حكم ترك صلاة الجمعة

  • حذر الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم من ترك صلاة الجمعة وشدد على ضرورة الالتزام بها، مؤكدا أن من يترك صلاة الجمعة دون عذر فقد ضل عن الحق وابتعد عن الطريق الصحيح.
  • كما أكد عبر حديث صحيح شريف أن من يترك صلاة الجمعة ثلاثة مرات متتالية بمثابة أنه ترك الاسلام خلف ظهره، اى ابتعد عن الاسلام، وبالتالى كان هناك تحذير شديد من ترك صلاة الجمعة.
  • حيث حذر الله تعالى من يترك صلاة الجمعة من عقاب شديد فى الدنيا وفى الآخرة، حيث يعتبر ذلك تهاون من العبد المسلم فى حد من حدود الله تعالى.

شروط ترك صلاة الجمعة

  • لكى يترك الإنسان المسلم صلاة الجمعة لابد أن يكون هناك أسباب قوية تدفعه الى ذلك عنوا، ولعل الظروف الأخيرة التى عانى منها العالم بسبب تفشى فيروس كورونا أحد أقوى الأسباب التى منعت المسلمين من أداء صلاة الجمعة.
  • حيث أن تفشى المرض والوباء يجعل هناك صعوبة فى التجمعات وبالتالى تم اتخاذ القرارات السابقة بمنع إقامة صلاة الجمعة لحين زوال الغمة.
  • أيضا المرض الشديد الذى قد يسبب اعاقة فى نزول الإنسان إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة، حيث يكون الإنسان وقتها لديه عذر لعدم النزول الى المسجد ولكن يجب أن يؤيدها فى منزلها فى صورة صلاة الظهر.
  • أيضا قد يسبب السفر عائق أحيانا فى أداء صلاة الجمعة فى المسجد، ويجب قضاؤها فور الوصول من رحلة السفر.

من هم الغير مأمورين بصلاة الجمعة في المسجد

  • هناك العديد من الفئات الغير مأمورة بصلاة الجمعة فى المسجد مثل المرأة التى ليس عليها فرضية صلاة الجمعة فى المسجد، وإذا لم تصليها فى المسجد ليس عليها ذنب.
  • أيضا العبد المملوك تحت سيده والذى لا يستطيع ترك العمل معه فى وقت صلاة الجمعة، ولكن مع انتهاء زمن العبودية لم يعد لتلك الفئة وجود.
  • أى الصبي الذى لم يبلغ رشده لا يقع عليه فرضية صلاة الجمعة، ومن الممكن أن لا يصليها ولكن من المستحب خروجه مع أهله للتعود على الذهاب الى المسجد.
  • وأيضا كما سبق وذكرنا المريض الغير قادر على الحركة وبالتالي لا يمكنه التوجه الى المسجد لأداء صلاة الجمعة.

وفى نهاية موضوعنا هذا نسأل الله تعالى أن يساعدنا ويكون داعم لنا فى أداء صلاة الجمعة وكل الصلوات، و نرحب بتلقى تعليقاتكم ونعدكم بالرد فى أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.