التخطي إلى المحتوى

إن العمل حقًا عبادة، فما أجمل هذه العبادة عندما تكون في خدمة الوطن والدين والأهل والمعارف والأصدقاء، فالله سبحانه وتعالي مطلع على أعمالنا جميعًا، كما قال سبحانه وتعالي في قرآنه الكريم” وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون”. حيث يبذل موظفي الدولة رجالًا ونساءً قصار جهدهم لتحقيق مطالب وخدمات الجماهير، و يتحملون فوق قدراتهم لتأدية واجباتهم اليومية في عملهم في كافة الأوقات التي تشهدها البلاد في ظل ظروف فيروس كورونا، وفي كل الأزمات، وفي حالات الرخاء واليسر أيضًا.

 مقدمة حفل تكريم موظفين

مقدمة لتكريم موظفي الدولة المدنيين

  • يسعدنا حضورنا المشرف اليوم لتكريم رمز من رموز الدولة المشرفين ألا وهم الموظفون الكرام الذين يحملون على عاتقهم أعباء العمل الذي يخدم كافة أبناء الشعب باذلين قصار جهدهم فداءً لوطنهم، راجين من المولي عز وجل توفيقهم لما يحبه ويرضاه.
  •  فنحب أن نقدم لهم كلمة شكر وتقدير عرفانًا منا لهم بالفصل على أداءهم المشرف تجاه وطنهم، وتجاه أبناء شعبهم الغالي ونتمنى لهم المزيد من السعي الدؤوب والعمل الجاد العظيم.

شاهد ايضًا : خطبة محفلية عن تكريم الطلاب المتفوقين

مقدمة لتكريم موظفي الدولة من الأطباء

  • لقد مررنا في الآونة الأخيرة بأحداث عصيبة شهدتها جميع دول العالم العربي والغربي، و أظهرت تلك الأيام الثقال رمزًا مشرفًا من رموز الدول وهم الأطباء الذي أودوا بحياتهم حقًا لكي يعيش أبناء وطنهم سالمين معافين، و يتمتعون بالصحة.
  • وذلك عندما شهدت البلاد أحداث فيروس كورونا المستجد والذي لم يكن في الحسبان مرورًا بتلك الأزمات شديدة الصعوبة.
  • فحقًا نتقدم بخالص الشكر والتقدير لجيشنا الأبيض ” فئة الأطباء” على ما بذلوه ويبذلوه حتي الآن من اهتمام فائق ورعاية كامله لكافة المرضي وبخاصة مرضي فيروس كورونا المستجد الذي قلب حياتنا رأسًا على عقب منذ بدايته وحتي الآن.

شاهد ايضًا : عناصر الفن الكتابي .. طريقة كتابة خطبة محفلية

مقدمة لتكريم موظفي الدولة من التمريض

  • إن حضورنا اليوم لتكريم طاقم التمريض حضورًا لا يوصفة كلام ولا عبارات مدح، وإنما هو فوق ذلك بكثير نظرًا لأننا نتحدث عن فئه من أكثر الفئات التي ضحت بنفسها وبعدت عن أهلها وعرضوا حياتهم للخطر من أجل أن يعيش الجميع.
  • ومن أجل أن يعم الأمن والسكينة في نفوس المرضي وخاصة الذين أصابهم فيروس كورونا المستجد الذي أودي بحياة الكثيرين ومازال.
  • فنسأل الله أن يحفظهم ويرعاهم بحفظه وتحت كنفه وان يردهم إلى بيوتهم سالمين معافين نظير ما يقدمونه لوطنهم وأبناء شعبهم من المرضي من الرعاية والاهتمام.

شاهد ايضًا : خطبة محفلية عن الصبر قصيرة

مقدمة لتكريم موظفي الدولة من الجيش والشرطة

  • إن تكريمنا اليوم لفئة موظفي الدولة من الجيش والشرطة هو تكريمًا مشرفًا للغاية لأننا في صدد تكريم رجال أبطال فيهم من البطولة والشجاعة مالا يكفي عنه الحديث.
  • رجال قدموا أنفسهم وارواحهم فداء تراب هذا الوطن الغالي، وضحوا بكل نفيس وغالي لديهم، بل وابتعدوا عن أهلهم وأحبابهم من أجل خدمة ورفعة بلادهم.
  • وقد عملوا علي الحفاظ علي وطنهم من الأعداء والإرهاب، فسالت دمائهم علي الأرض من أجل الحفاظ على كرامة وطنهم.
  • فلهم منا ومن بلادهم كل الاحترام والشكر والتقدير على ما بذلوه ومازالوا يبذلونه فداء تراب هذا الوطن، ونسأل المولي سبحانه وتعالي بأن يحفظهم بحفظه من كل سوء، ومن كل أذي، وأن يردهم لبيوتهم سالمين آمنين.

شاهد ايضًا : خطبة محفلية قصيرة عن الجار

وختامًا نحب ان نلقي الضوء على ضرورة تعاون وتكاتف جميع فئات الشعب من موظفين وعمال ورؤساء ومرؤوسين، وذلك للنهوض بهذا الوطن من تلك الأزمات العصيبة والأيام الصعبة الت حلت علينا بعد انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أدي لتدهور في جميع جوانب الحياه بأكملها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.