التخطي إلى المحتوى

اللغة العربية بها الكثير من الأشياء والجماليات يمكن أن نستخدمها في الكثير من الأغراض ومن هذه الأشياء صيغ المبالغة والتي هي حديثنا في هذا المقال.

شرح درس صيغ المبالغة

صيغ المبالغة

  • هذه الصيغ تعتبر اسم يمكن أن نشتقه في الاغلب من الأفعال الثلاثية وفي بعض الأحيان يشتق من الأفعال الرباعية وهذه الصيغ تدلل على أن هذا الفعل حدث كثيرا أو ليبالغ المتحدث في هذه الصفة ويوضح زيادتها.

الأوزان الأكثر شهرة والأكثر استخدام لصيغ المبالغة

  • مفعال مثل معطاء.
  • فعال مثل تواب.
  • فعول مثل غفور.
  • فعيل مثل خبير.
  • فعل مثل جشع.

أعمال صيغ المبالغة

هذه الصيغ تقوم بعمل الفعل الذي بني للمعلوم ففي حالة لزوم الفعل يعرب الفاعل على أنه مرفوع ولكن في حالة تعدي الفعل فإن هذه الصيغ تجعل الفاعل مرفوع كما تجعل المفعول به منصوب.

صور استعمال صيغ المبالغة العاملة

  • أول صورة في هذه الصورة تكون صيغة المبالغة مقترنه ب (ال) كما أنه لا يوجد شروط لكي تعمل هذه الصيغ وهذه الصورة وهي مثل القتال المظالم المختل.
  • ثاني صورة صيغ المبالغة المعروفة بالمنونة ومنها التي تسبق بمبتدأ وهي مثل إن الله غفار رحيم.
  •  أيضاً التي تسبق بحرف نفي وهي مثل ليس معطاء نقوده الفقراء الا كريم ، وأيضاً التي تسبق بعلامة استفهام وهي مثل أبخيل عمك أقاربك.
  • صيغ المبالغة التي تسبق باسم موصوف وهي مثل الإنسان حمال القسوة، وأيضا صيغ المبالغة التي تسبق بحرف نداء وهي مثل أيها الطفل تعلم من رجل صدوق مع كلامه.
  • يقال أن هناك بعض من التشابه بين اسم الفاعل وصيغة المبالغة والسبب من ذلك أن كلا منهما لديه ما يدل على وقوع الفعل، بينما ليس هناك ما يدل على الكثرة من حدوث اسم الفعل.
  • من الممكن تحويل صيغة اسم الفاعل إلى صيغة مبالغة لجعلها تدل على الكثرة ومزيد من تكرار الفعل وذلك مثل محمد قائم صائم فهنا قائم وصائم اسم فاعل يدل على حدوث الفعل ولكن إذا ذكرنا محمد قوام صوام فهنا صوام وقوام كلا منهما صيغة مبالغة وتدل على استمرار وتكرار حدوث الفعل والمزيد من وقوعه.
  • صيغ المبالغة تعرب على أساس موقعها من الجملة.
  • هناك بعض الأشياء التي يمكن إضافتها وإدخالها لصيغة المبالغة مثل حرف ال التعريفي والعلامة الدالة على المؤنث وكذلك العلامات الدالة على المثنى وأيضاً العلامة الدالة على الجمع.
  • يجب أن تكون صيغ المبالغة مطابقة لأحد أوزان صيغ المبالغة المذكورة.
  • يلزم أن تدل صيغة المبالغة المستخدمة في الجملة على الكثرة وتدل أيضاً على التكرار.

بعض الأمثلة على صيغ المبالغة

  • قوله تعالى “إن الله سميعا بصيرا”.
  • أيضا قوله تعالى “الملك القدوس”.
  • قوله تعالى “الله لا إله إلا هو الحي القيوم”.
  • القوال الصدق شجاع.
  • أتى الشريف سلوكه.
  • أبي مقوال الحق.
  • جاء الكريم أهله.
  • الكافر جحود لنعم الله.
  • اليهود خوانون لعهودهم.
  • المدرسة قديرة في واجبها.
  • المعلم خبير في تخصصه.
  • التاجر جشع في تعامله.
  • الأب معطاء أبناءه.
  • الله تواب لمن يلجأ إليه.
  • الرجل خدوم ضيوفه.
  • المعلم منشار للعلم بين طلابه.
  • كان مهاجم الفريق يقظا خلال المباراة.
  • هذا الشاب سكير.
  • أنت أخت معوانه.
  • كن حذر عند ركوب السيارة.

وبذلك نكون قد انتهينا من كتابة المقال الذي تحدثنا فيه عن صيغ المبالغة وأوزانها وكل ما يتعلق بها وأتمنى أن يكون المقال قد أفادكم ونال إعجابكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.