التخطي إلى المحتوى

لابد أن يتم إرشاد الطلاب الراغبين في حفظ كتاب الله، وتدريسهم قواعده، وأسس الحفظ الصحيحة له حتى يتيسر عليه إتمام الحفظ بصورة سليمة، وفي مقالنا هذا سوف نقوم بعرض طرق تدريس حلقات التحفيظ.

طرق تدريس حلقات التحفيظ

أسس الحفظ السليم

هناك عدة أسس يجل أن يعرفها الطالب قبل أن يبدأ في عملية الحفظ، وهذه الأسس هي:

  • لابد من إخلاص النية عند تعلم القرآن أو تعليمه كما أمر الله، وأوضح رسوله.
  • يجب خلق الدافعية عند الطلاب لحفظ القرآن وتعلمه.
  • التحفيظ في سن صغيرة أفضل وأثبت للحفظ.
  • انتقاء وقت مناسب للحفظ، ومكان مخصص له أمر ضروري.
  • تعليم الطلاب أحكام التجويد وتصحيح الأخطاء أثناء القراءة حتى يتم حفظ كلام الله بصورة صحيحة ونطق سليم.
  • يفضل أن يتم الحفظ من نفس طبعة المصحف لأن صورة الصفحة تنطبع في ذاكرة الطالب وتساعده على التذكر.
  • ربط معاني الآيات والصلات بينهم مع شرح السورة بشكل إجمالي.
  • التكرار أمر حتمي في التحفيظ.
  • اتباع جدول يومي في الحفظ والمراجعة.

طرق تدريس حلقات التحفيظ

هناك أكثر من طريقة يمكن اتباعها لتحفيظ الطلاب القرآن، ومن هذه الطرق نذكر:

الأسلوب الجماعي

  • ويقوم على الأسس التالية:
  • اختيار طلاب على نفس المستوى من القدرة على التحصيل والحفظ.
  • يتم الحفظ بنفس القدر في كل مرة للجميع.
  • يتلو المعلم الجزء المطلوب حفظه أمام طلابه بشكل سليم قبل الحفظ.
  • يجعل المعلم الطلاب يقرأون أمامه كلٍ على حدى ويصحح لهم الأخطاء.
  • في كل حلقة يتم تسميع الجزء السابق وقراءة جزء جديد.
  • وهي طريقة مناسبة للتحفيظ في المدارس الإلزامية، والكتاتيب، ودور التحفيظ.
  • تصلح هذه الطريقة لتحفيظ الطلاب الذين لم يتعلموا القراءة والكتابة بعد.
  • ويعيب هذا الأسلوب إنه يجهد المعلم، وتكثر أخطاء الطلاب فيه، وإنه لا يراعي الفروق بين قدرات الطلاب في الحفظ مما يسبب بعض الاحباط للطلاب الأضعف.

 الأسلوب الفردي

  • وفي هذه الطريقة يكون التنافس هو المحرك الأساسي للطلاب في الحفظ والتلاوة.
  • يتم تحفيظ كل طالب وفق قدراته الفردية.
  • تصلح لحلقات التحفيظ التي تتعدد مستوياتها.
  • وهي مناسبة أكثر للطلاب الذين اجتازوا شوطًا كبيرًا في حفظ القرآن.
  • يقوم المعلم بالتسميع لكل طفل وحده، والإشراف عليه.

أسلوب الترديد الفردي

  • وفيها يقرأ المعلم ويردد الطلاب خلفه.
  • تصلح هذه الطريقة لمن لا يجيد القراءة من الطلاب، والمبتدأين في الحفظ.

 أسلوب الترديد الجماعي

  • وهذه الطريقة يتم فيها الجمع بين الأسلوب الجماعي وأسلوب الترديد.
  • وهو أسلوب يصلح للمبتدأين.
  • ويبدأ فيها المعلم بتوطئة عن السورة لشد انتباه الطلاب، كما يشرح فيها معاني الكلمات الصعبة، ثم يتلو السورة تلاوة سليمة.
  • يجب أن تكون التلاوة بأحكام التجويد وضوابطه.
  • يردد الطلاب خلف معلمهم الآيات، ويراعي المعلم أن يتلو في كل مرة مقطع قصير ليسهل الترديد على الطلاب.
  • ثم يوجه المعلم إلى الطلاب المتقدمين بالتلاوة وباقي الطلاب يرددون وراءهم.
  • يطلب المعلم من كل طالب أن يتلو ووراءه زملائه.
  • تعطى للطلاب فرصة ليحفظوا كل واحد على انفراد.
  • يقوم المعلم بالتسميع لطلابه.
  • في بداية كل حلقة يتم تسميع ما سبق، وتلاوة جزء جديد بنفس الطريقة.
  • يعاب عليها ارتفاع أصوات الطلاب في الترديد، وخفوت أصوات بعض الطلاب أو عدم اشتراكهم دون أن يلحظ المعلم.

مما سبق يتبين لنا تباين طرق تدريس حلقات التدريس، وتعدد سلبيات وإيجابيات كل طريقة، وهذا التباين يسمح باختيار الطريقة الأنسب لمستوى الدارسين وأعمارهم وقدراتهم، والتي تتناسب أيضًا مع أعداد الطلاب، ومكان الدراسة، ووفرة المعلمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.