التخطي إلى المحتوى

كيف الثناء على الله الحمد والثناء على الله قبل الدعاء من خلال موقع فكرة Fekera.com، لقد منحنا الله سبحانه وتعالى الكثير والعديد من النعم التي تستوجب الشكر والحمد والثناء عليه ، فانظر إلى حالك وما تنعم به ستجد انك في نعمة كبيرة من الصحة والمال والجمال والاولاد وحتي في ابتلاءات الله نعمة واليوم سنتعلم معا كيف الثناء على الله قبل الدعاء وشكر الله على نعمه فتابعونا. 

كيف الثناء على الله قبل الدعاء وشكر الله على نعمه

ان الثناء واحد من الأمور الهامة التي تعلم الإنسان كيف يكون الانسان متواضعا لأن من لم يشكر الله لن يستطيع بكل تأكيد ان يشكر الناس والله احق بالشكر فهو من خلقك وسواك في افضل صورة وميزك على جميع المخلوقات ومن اهم ادعية الثناء على الله ما يلي :

  • الحمْد لِلَّه الَّذِي منَّ عَلَيْنَا بِالإسلام،الحمْدُ لِله رَبِّ العَالمِيْنَ، الحَمْدُ لله الَّذِي لَهُ ما فِي السَّمَواتِ وما في الأرْضِ ولَهُ الحمْدُ في الآخِرَةِ وهُوَ الحَكِيْمُ الخبِيْرُ، الحمْدُ لله فَاطِر السَّمَواتِ والأرْضِ، الحمْدُ لله الَّذِي أنْزَلَ على عَبْدِهِ الكِتَابَ ولم يجْعَلْ لَهُ عِوَجًا الحمْدُ لله الَّذِي لم يَتَّخِذْ صَاحِبَةً ولا ولدًا ولمْ يَكُنْ لَهُ شَريْكٌ في المُلْكِ ولمْ يَكُنْ لَهُ ولِيٌّ مِن الذُّلِّ وكبِّرْهُ تَكْبيْرًا. 
  • اللَّهُمَّ لكَ الحمدُ أنتَ نُورُ السمواتِ والأرضِ ومَنْ فيهِنَّ، ولكَ الحَمْدُ، أنتَ قيِّمُ السموات والأرض ومن فيهنَّ ، ولكَ الحَمْدُ، أنتَ ملك السموات والأرض ومن فيهنَّ ، ولك الحمدُ أنت الحقُّ، ووعدُكَ حقٌّ، وقولُكَ حقٌّ ولقاؤكَ حَقٌّ، والجَنَّةُ حقٌّ، والنَّارُ حقٌّ والسَّاعةُ حقٌّ، والنَّبِيُّونَ حَقٌّ، ومُحمَّدٌ صلى الله عليه وسلم حَقٌّ .. اللهم صل على محمد وازواجه وذريته كما صليت على ابراهيم وبارك على محمد كما باركت على ابراهيم انك حميد مجيد . 
  • اللَّهُمَّ لك أسلمتُ، وعليكَ توكَّلتُ، وبك آمنْتُ، وإليك أنَبْتُ، وبك خاصمتُ وإليكَ حاكَمْتُ، فاغفِر لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ وما أسررتُ وما أعلنتُ، أنتَ المُقدِّمُ وأنتَ المُؤخِّرُ، لا إله إلاَّ أنت. 
  • اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ كُلُّهُ، وإلَيْك يَرْجِعُ الأمْرُ كُلُّهُ، عَلانِيَتُهُ وسِرُّهُ. فَحَقٌّ أنْتَ أنْ تُعْبَد، وحَقٌّ أنْتَ أنْ تُحْمَد، وأنْتَ على كُلِّ شَيْءٍ قَديْر. 
  • اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ كالَّذِي تَقُولُ، وخَيْرًا مـِمَّا نَقُولُ. اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ بِجَمِيْعِ المَحَامِد كُـلِّهَا. 
  • اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ كَمَا حَمِدْتَ نَفْسَك في أُمِّ الكِتَابِ والتَّوْرَاةِ والإِنْجيْلِ والــزَّبُورِ والفــُرْقَان.
  •  اللَّهُمَّ لك الحَمْـدُ أَكْمَلُهُ، ولك الثَّـنَاءُ أجْمَلُهُ، ولك القـَوْلُ أبْلَغُهُ، ولك العِلْمُ أحْكَمُهُ، ولك السُّلْطَانُ أقْوَمُهُ، ولك الجَلالُ أعْظَمُهُ. الحمدُ لله كثِيرًا طَيبا مبَارَكًا فيه غيرَ مكْفِيِّ لاَ مُوَدَّع ولاَ مُسْتغنى عَنه رَبنا. الحمدُ لله الذِي لا يُرْجَى إلا فَضْلُه ، وَلا رَازِقَ غَيرُه .
  •  اللَّهُمَّ لك الحَـمْدُ حَتَّى تَرْضَى، ولك الحَـمْدُ إذَا رَضِيْتَ، ولك الحَمْدُ بَعْدَ الرِّضَا.
  •  اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ كما يَنْبَغِي لِجَلالِ وجْهِك، وعَظِيْمِ سُلْطَانِك. اللَّهُمَّ لك الحمْدُ حَمْدًا يمْلأُ المِيْزان، ولك الحَمْدُ عَدَدَ ما خَطَّهُ القَلمُ وأحْصَاهُ الكِتَابُ ووَسِعَتْهُ الرَّحْمَةُ. 
  • اللَّهُمَّ لك الحمْدُ على ما أعْطَيْتَ ومامَنَعْت، وما قَبَضْتَ وما بَسَطْـتَ. 
  • اللَّهُمَّ لك الحَمْدُ على كُلِّ نِعْمَةٍ أنْعَمْتَ بِهَا عَليْنَا في قَدِيْمٍ أوْ حَدِيْثٍ، أوْ خاصَّةٍ أوْ عَامَّةٍ أوْ سِرٍ أوْ عَلانِيَةٍ او حي او ميت او شاهد او غائب .

قد يهمك ايضًا : دعاء دخول العام الهجري الجديد

صيغ الثناء على الله قبل الدعاء

كيف الثناء على الله قبل الدعاء وشكر الله على نعمه

  • ان الثناء على الله من الأمور الواجبة على العباد تجاه الله سبحانه وتعالى فهو من ميزك عن سائر المخلوقات بالعقل والتدبر والتفكير، والثناء علي الله سبحانه وتعالى يكون بشكر الله علي نعمه ورحمته والتضرع والتذلل إليه ومدح الله على نعمه وفضله الكبير. 
  • ويكون الثناء على الله بالحمد فقد ذكر حمد لله في أكثر مواضع وسور القرآن الكريم ومن ثم ذكر الله باسمائه الحسني والتسبيح والذكر والتبريكات لنجد أن التسبيح ورد في 78 موضع في القرآن الكريم. 
  • والتذلل إلى الله سبحانه وتعالى والاعتراف بين يديه بنعمته وفضله وذاك تكون البداية قبل سؤال الله عز وجل ومن صيغ الثناء على الله  “تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ”. 

قد يهمك ايضًا : أجمل 200 دعاء رمضان يومي ادعية قدوم رمضان مستجابة

أدعية الثناء على الله قبل الدعاء

كيف الثناء على الله قبل الدعاء وشكر الله على نعمه

ان الثناء على الله والتذلل والتضرع اليه من الامور التي تزيد قلب المؤمن إيمانا، وتزيد من التقوى والورع والثناء على الله هو السر الذي يكمن وراء استجابة الدعاء ومن أهم أدعية الثناء على الله ما يلي :

  • أثنى المولى عز وجل على نفسه في ثاني آية في القرآن الكريم وهي ثاني آية من أم الكتاب، سورة الفاتحة فقال تعالى: “الحمد لله رب العالمين” [6].
  • في أول آيات سورة الكهف أثنى الله تعالى على نفسه قائلًا ” الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا” [7].
  • دعى رسول الله صل الله عليه وعلى آله وصحبه الله سبحانه وتعالى فقال: “اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ أنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ولَكَ الحَمْدُ أنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ولَكَ الحَمْدُ  أنْتَ  رَبُّ السَّمَوَاتِ والأرْضِ ومَن فِيهِنَّ، أنْتَ الحَقُّ، ووَعْدُكَ الحَقُّ، وقَوْلُكَ الحَقُّ، ولِقَاؤُكَ الحَقُّ، والجَنَّةُ حَقٌّ، والنَّارُ حَقٌّ، والنَّبِيُّونَ حَقٌّ، والسَّاعَةُ حَقٌّ، اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أنَبْتُ، وبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ إلَهِي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ” [8].
  • وسميت آية الكرسي أعظم آية في القرآن الكريم لما تحمله من صيغ الثناء على الله قبل الدعاء، قال الله تعالى: “اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ” [9].
  • من صيغ الثناء على الله قبل الدعاء أن يقول المسلم ” اللهم لك الحمد أنك الله الرحمن الرحيم، أو لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ، ولك الحمد بالإيمان والإسلام والقرآن.

قد يهمك ايضًا : دعاء للأطفال الصغار

الثناء الله في الصحيحين 

كيف الثناء على الله قبل الدعاء وشكر الله على نعمه

وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث النبوية التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم بها بالثناء على الله والتضرع اليه وذلك قبل الدعاء ومن الأمثلة على ذلك ما يلي :

  • ففي الصحيحين من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا قَامَ مِنْ اللَّيْلِ يَتَهَجَّدُ قَالَ: اللهم لك الحمد أنت قيّم السماوات والأرض ومن فيهن.ولك الحمد لك ملك السماوات والأرض ومَن فيهن.ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومَن فيهن.
  • ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض.ولك الحمد أنت الحق ووعدك الحق ولقاؤك حق وقولك حق والجنة حق والنار حق والنَّبِيُّون حق ومحمد صلى الله عليه وسلم حق والساعة حق.اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكَمْت، فاغفر لي ما قدمت وما أخّرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت الْمُقَدِّم وأنت الْمُؤخِّر، لا إله إلا أنت أو لا إله غيرك.
  • وقد روى أبو داود (4841) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: ( كُلُّ خُطْبَةٍ لَيْسَ فِيهَا تَشَهُّدٌ، فَهِيَ كَالْيَدِ الْجَذْمَاءِ ) وصححه الألباني في “صحيح أبي داود” .
  • ( فَهِيَ كَالْيَدِ الْجَذْمَاءِ ) أَيْ: الْمَقْطُوعَةِ الَّتِي لَا فَائِدَةَ فِيهَا لِصَاحِبِهَا . 
  • كان صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يبتدئ خطبته بما يعرف بــ ” خطبة الحاجة ” وهي أحسن ما ورد في حمد الله والثناء عليه .
  • ولفظها : ( إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ ، نَحْمَدُهُ ، وَنَسْتَعِينُهُ ، وَنَسْتَغْفِرُهُ ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا، وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا ، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ) رواه أبو داود (2118) ، والنسائي (1578) ، وابن ماجة (1892

أروع ما قيل في الثناء على الله

ان الله سبحانه وتعالى جعل من الإنسان خليفته في الأرض يصلح فيها ويمارس فيها كما يشاء بحيث لا يغضب الله سبحانه وهذة واحد من النعم التي تستجوب وتتطلب الشكر والثناء ومن أجمل ما قيل عن الثناء لله :

  • الحمدُ للهِ لا أشركُ به أحدا
  • إذ لم يجد أحدٌ سواه ملتحدا
  • لمْ يتخذْ كفؤاً منْ خلقهِ سنداً
  • ولمْ يلدهُ أبٌ حقاً ولا ولدا
  • جلَّ الإله فما تحصى عوارفُهُ
  • الواهب الأكرم المِحسان والصمدا
  • الحمدُ لله مَوْصُولا كما وجبا
  • فهو الذي برداء العِزّة احْتَجَبا
  • الباطِن الظّاهرِ الحق الذي عَجَزَتْ
  • عنه المدارِكُ لما أمْعَنَتْ طَلَبا
  • علا عنِ الوصْفِ مَن لا شيءَ يُدْرِكُه
  • وجَلَّ عن سبَبٍ من أوْجَدَ السّببا
  • الحمدُ للهِ حمداً لا يقاومُهُ
  • تحميدُ حمدٍ ولا تحميدُ حمادِ
  • و الحمدُ للهِ حمداً لا انقضاءَ لهُ
  • وحسبيَ اللهُ إذْ لا ربَّ إلا هوُ
  • و بعدَ زاكي صلاة ٍ ثمَّ ثاوية ٌٌ
  • على جلالة ِ منْ قدْ طابَ مثواهُ
  • موصولة ٍ بسلامِ اللهِ دائمة ٍ
  • توتيه من نسمات المسك أذكاه
  • و تشملُ الآلَ والصحبَ الكرامَ ومنْ
  • رعى الوفاءَ لهُ حقاً وأرعاهُ
  • ما لاح نورٌ على أرجاءِ قبتهِ
  • و ما تيممتِ الزوارُ مغناهُ
  • ألا الحمد لله حمدا كثيرا
  • وله المحامد ربا غفورا
  • هداني إليه فوحدته
  • وأخلصت توحيده المستنيرا
  • الحَمدُ لِلَّهِ عَلى تَقديرِهِ …  وَحُسنِ ما صَرَفَ مِن أُمورِهِ
  • الحَمدُ لِلَّهِ بِحُسنِ صُنعِهِ …  شُكراً عَلى نعمته. 

صيغة الثناء على الله 

كيف الثناء على الله قبل الدعاء وشكر الله على نعمه

ان الثناء على الله وشكره والتضرع إلى الله والفقر والذل بين يديه من صفات المؤمن الحق وهذه الأفعال تزيد من الايمان والخشوع في قلب المؤمن وتجعله أكثر تضرعا إلى الله ورسوله ومن صيغ الثناء على الله ما يلي :

  • اللهم ربنا لك الحمد أنت قيم السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق وقولك الحق ووعدك الحق ولقاؤك الحق 
  • اللهم رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء وأنت الظاهر فليس فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء اقض عنا الدين وأغننا من الفقر. 
  • اللهم لك الحمد أنك الله الرحمن الرحيم، أو لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ، أو لك الحمد بالإيمان والإسلام والقرآن.

قد يهمك ايضًا : دعاء إبطال العين من العائن

كلمات في الثناء على الله

إذا نظرت حولك لوجدت أن نعم الله عليك عديدة و كثيرة ولا حصر لها ولا يكفيها جميع كلمات الدنيا جمعاء لتعبر عن الشكر والثناء على الله ومن الجمل التي قيلت في الثناء ما يلي :

  • سبحان من لا يموت ، سبحان من تكفل بالقوت ، سبحان من صوّر الأجنة ، سبحان من له المنة ، سبحان من وهب النور في الأبصار ، وسكب الضياء في النهار ، وقصَّر بالموت الأعمار ، وأفنى بالهلاك الديار ، جل في علاه ، تقدس عن الأشباه ، لا إله إلا إياه ، لا نعبد سواه ، غالب فلا يقهر ، وشاء فلا يجبر ، أغنى وأقنى ، وأضحك وأبكى ، ظهرت آياته ، بهرت بيناته ، حسنت صفاته ، تباركت ذاته . 
  • سبحاااانك لانحصي ثناءا عليك أنت كما أثنيت على نفسك يا من لا تراه العيون ، ولا تخالطه الظنون ، ولا يصفه الواصفون ، ولا تغيره الحوادث ، ولا يخشى الدوائر ، يعلم مثاقيل الجبال ، ومكاييل البحار ، وعدد الأمطار ، وعدد ورق الأشجار ، وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار ، ولا تواري منه سماءٌ سماء ً ، ولا أرض أرضاً ، ولا بحر ما في قعره، ولا جبل ما في وعره…
  •  اجعل خير عمري آخره ، وخير عملي خواتمه ، وخير أيامي يوم ألقاك فيه لا إله إلا الله عدد ما خطت الأقلام .
  •  لا إله إلا الله كلما سجع الحمام ، وهطل الغمام ، وقوضت مني الخيام . لا إله إلا الله كلما برق الصباح ، وهبت الرياح ، وكلما تعاقبت الأتراح والأفراح .
  •  لا إله إلا الله كلما ازدحمت الأنفاس ، و حل السرور والإيناس ، وانتقل الضر والبأس ، وزال القنوط واليأس . 
  • لا إله إلا الله ترضيه ، لا إله إلا الله بها نلاقيه ، لا إله إلا الله تملأ الكون وما فيه ، لا إله إلا الله كلما دجى الليل ، وكلما انكشف الهول والويل ، وكلما انعقد السحاب وجرى السيل .

مدح الله بأسمائه الحسني

كيف الثناء على الله قبل الدعاء وشكر الله على نعمه

علي العبد أن يبدأ كلامه وحديثه بالثناء على الله ويكون الثناء من خلال ذكر اسماء الله الحسنى ومدحه والفقر والتذلل بين يدي الرحمن فهو من خلق الإنسان وصوره في احسن صوره وميزه بالعقل والتدبر وجعله خليفته في الأرض. 

  • اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ أَنْ تَتَجَلَّى عَلَى قَلْبِي وَتَمْلأَهُ نُوراً وَأَنْ تُؤَيِّدَنِي بِالنَّصْرِ وَالْحِفْظِ وَالتَّوْفِيقِ. أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الْمَلِكِ أَنْ تُمَلِّكَنِي نَفْسِي وَلاَ تَجْعَلْهَا تَمْتَلِكَنِي حَتَّى لاَ تَعِزَّ إِلاَّ بِكَ وَلاَ تَذِلَّ إِلاَّ لَكَ. أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ القُدّوسِ أَنْ تُطَهِّرَ قَلْبِي مِنْ مَسَالِكِ الغَفَلاَتِ، وَرُوحِي عَنْ فُتُورِ الْمُسَاكَنَاتِ، وَوَقْتِي عَنْ دَنَسِ الْمُخَالَفَاتِ، وَسِرِّي عَنِ الْمُلاَحَظَاتِ وَالإِلْتِفَاتاتِ. أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ السَّلاَمِ أَنْ تَبُثَّ فِي قَلْبِيَ السَّلاَمَ، وَأَنْ تَهْدِيَنِي سُبُلَ السَّلاَمِ، وَأَنْ تَرْزُقَنِي سَلاَمَةَ الصَّدْرِ وَأَنْ تُطَهِّرَ نَفْسِي مِنَ العُيُوبِ وَالآثاَمِ.
  •  أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الْمُؤْمِنِ أَنْ تَجْعَلَنِي مَأْمُونَ الْجَانِبِ، وَأَنْ تَجْعَلَ أَعْمَالِي مِصْدَاقاً لأَقْوَالِي، وَءَامِنِّي يَوْمَ الفَزَعِ الأَكْبَرِ.
  •  أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الْمُهَيْمِنِ أَنْ تُهَيْمِنَ عَلَى جَوَارِحِي وَقَلْبِي وَتَحْفَظَهُمَا عَنْ كُلِّ مَا لاَ يُرْضِيكَ. أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ العَزِيزِ أَنْ تُعِزَّنِي بِطَاعَتِكَ وَبِالإِقْبَالِ عَلَيْكَ وَالإِسْتِغْنَاءِ عَنِ النَّاسِ. 
  • أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الْجَبَّارِ أَنْ تَجْبُرَ قَلْبَ كُلِّ كَسِيرٍ وَحَزِينٍ وَأَنْ تَجْبُرَ لَنا أَعْمَالَنا.
  •  أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الْمُتَكَبِّرِ أَنْ لاَ تَجْعَلْ فِي قَلْبِي مِثْقَالَ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ، وَأَنْ تَجْعَلَ تَقَرُّبِي إِلَيْكَ ذُلاًّ وَانْكِسَاراً. 
  • أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الْخَالِقِ البَارِئِ الْمُصَوِّرِ أَنْ تُمَتِّعَنِي بِسَمْعِي وَبَصَرِي وَقُوَّتِي وَأَنْ تُعِينَنِي عَلَى تَحْقِيقِ عِبَادَتِكَ ظَاهِراً وَبَاطِناً، قَوْلاً وَعَمَلاً، وَأَنْ تُحَسِّنَ خُلُقِي كَمَا أَحْسَنْتَ خَلْقِي. 
  • أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الغَفَّارِ أَنْ تَغْفِرَ لِي مَغْفِرَةً تَامَّةً، وَأَنْ تُعِينَنِي عَلَى إِظْهَارِ الْجَمِيلِ وَسَتْرِ القَبِيحِ.
  •  أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ القَهَّارِ أَنْ تَقْهَرَ نَفْسِي فَتَحْبِسَهَا فِي طَاعَتِكَ وَاجْعَلْنِي قَاهِراً لأَعْدَائِكَ.

دعاء شكر الله على نعمه

الله سبحانه وتعالى رزق الإنسان من النعم ما لا تعد ولا تحصي فالله سبحانه وتعالى من صورك في أحسن صورة وميزك بالعقل لتتميز عن جميع وسائر المخلوقات، وهذا غير الكثير من النعم في حياة من الصحة والمال والأولاد ومن هنا وجب علينا شكر الله على تلك النعم :

  • « يا واسع المغفرة، يا باسط اليدين بالرّحمة، يا صاحب كلّ نجوى، يا منتهى كلّ شكوى، يا كريم الصّفح يا عظيم المنّ يا مبتدئ النعم قبل استحقاقها، يا ربّنا ويا سيّدنا، ويا مولانا ويا غاية رغبتنا، أسألك يا الله ألاّ تشوي خلقتي بالنّار، اللهمّ إنّي أسألك الثّبات في الأمر، و أسألك عزيمة الرّشد، وأسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك، وأسألك لسانًا صادقًا، وقلبًا سليمًا، وأعوذ بك من شرّ ما تعلم، وأسألك من خير ما تعلم، وأستغفرك ممّا تعلم، إنّك أنت علّام الغيوب، اللهمّ زدنا ولا تَنقصنا، وأكرمنا ولا تهنّا، وأعطنا ولا تحرمنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، وأرضِنا وارض عنّا، اللهمّ أعنّا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، الحمد لله ربّ العالمين، خلق اللوح والقلم، وخلق الخلق من عدم، ودبّر الأرزاق والآجال بالمقادير وحكم، وجمّل الليل بالنجوم في الظُلَمّ».
  • – «الحمد لله ربّ العالمين، الّذي علا فقهر، ومَلَكَ فقدر، وعفا فغفر، وعلِمَ وستر، وهزَمَ ونصر، وخلق ونشر. الحمد لله ربّ العالمين، صاحب العظمة والكبرياء، يعلم ما في البطن والأحشاء، فرّق بين العروق والأمعاء، أجرى فيهما الطعام والماء، فسبحانك يا ربّ الأرض والسماء».
  • – «الحمد لله ربّ العالمين، يُحب من دعاه خفيًا، ويُجيب من ناداه نجيًّا، ويزيدُ من كان منه حيِيًّا، ويكرم من كان له وفيًّا، ويهدي من كان صادق الوعد رضيًّا. الحمد لله ربّ العالمين، الّذي أحصى كلّ شيء عددًا، وجعل لكلّ شيء أمدًا، ولا يُشرك في حُكمهِ أحدًا، وخلق الجِن وجعلهم طرائِق قِددا».
  • – «الحمد لله ربّ العالمين، الّذي جعل لكلّ شيء قدرًا، وجعل لكلّ قدرِ أجلًا، وجعل لكلّ أجلِ كتابًا. الحمد لله ربّ العالمين، حمدًا لشُكرهِ أداءًولحقّهِ قضاءً، ولِحُبهِ رجاءًولفضلهِ نماءًولثوابهِ عطاءً. الحمد لله ربّ العالمين، الّذي سبّحت له الشمس والنجوم الشهاب، وناجاه الشّجر والوحش والدّواب، والطّير في أوكارها كلُ ُ له أواب، فسبحانك يا من إليه المرجع والمآب».
  • -« سبحانك يا ربي ولا يُقال لغيرك سُبحانك، انت عظيم البرهان، شديد السلطان، لا يُعجزكَ إنسُ ولا جان، سبحانك يا رب، اسمُك خير اسم، وذكرُك شفاءُ للسُقم، حبُك راحةُ للرّوح والجسم، فضلُكَ لا يحصى بعدِّ أو عِلم».
  •  لله – تعالى-: «يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا عبدًا شكورًا».
  • لآخرة؛ فقد قال الله تعالى: «وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ »؛ فالله -تعالى- وعد الشّاكرين له بالأجر العظيم.

قد يهمك ايضًا : دعاء اللهم تقبل صيامنا وقيامنا واجعلنا من عتقاء النار

عزيزي القاري نتمني أن نكون قد قدمنا لكم توضيح وشرح مميز لجميع المعلومات التي تخص كيف الثناء على الله قبل الدعاء وشكر الله على نعمه ونحن على استعداد لتلقي تعليقاتكم واستفساراتكم وسرعة الرد عليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.