التخطي إلى المحتوى

إن البيع ضرورة من ضرورات الحياة، وواحد من أهم المعاملات في حياتنا، وسنعرض اليوم بحث عن البيع وشروطه مكتوب كامل وجاهز للطباعة ليستفيد منه الدارسين والباحثين في هذا المجال، كما يستفيد منه القائمين بأعمال التجارة والبيع في أي من مجالاته المتعددة.

بحث عن البيع وشروطه مكتوب كامل وجاهز للطباعة

ما المقصود بمصطلح البيع ؟

  • يقصد بالبيع لغةً أخذ عنصر وإعطاء آخر في المقابل حيث يمد المتبايعين باعهم للعطاء والأخذ.
  • أما اصطلاحًا فالبيع يعني تبادل المال بالمال من أجل التملك، وفي المعاملات التجارية فإن البيع يعني التنازل بمقابل.

شاهد ايضًا : بحث عن التواصل الإقناعي مع الآخرين وأهميته

شروط البيع السليم

لابد من توافر مجموعة من الشروط في عمليات البيع حتى تصبح سليمة، وهذه الشروط عددها سبعة وبيانها كالتالي:

  • التراضي بين طرفي المعاملة (البائع والمشتري) هي أولى شروط البيع الصحيح.
  • ولا يصبح البيع شرعيًا إذا لم يتوافر هذه الشرط أو توافر لدى طرف دون الطرف الآخر.
  • فلا كراهة في البيع وإلا أبطلت شرعيته إلا في حالة بيع المكره قضاءً للدين، كما لا يصح البيع تحت سيف الحياء.
  • أن يكون طرفا البيع مؤهلين للقيام بذلك من حيث حضور العقل وسلامته وبلوغ السن.
  • فلا تجوز معاملة بيع أحد طرفاها أو كلاهما فاقد العقل أو سفيه أو صغير السن إلا بولي له تتحقق في الشروط يقوم عنه بأداء المعاملة.
  • أن يكون كل طرف من أطراف البيع مالكًا لماله أي يكون المباع ملكًا للبائع والمال ملكًا للمشتري فلا يصح لأحد أن يحكم في مال غيره بالبيع أو الشراء دون وكالة من صاحب المال أو ولاية عليه في حالة الصغر أو الجنون وإلا أصبح البيع باطلًا.
  • من شروط البيع الصحيح أن يكون الشيئ محل البيع مباحًا ونافعًا فلا يجوز بيع الأشياء الضارة أو المحرمة كبيع السُم أو بيع الخمر والمخدرات وغيرها، أو بيع بضائع تالفة، ويستوي في ذلك بيع هذه الأشياء في حالة الرخاء أو الضرورة فهو بيع باطل في كل الأحوال.
  • أن يكون الشيء محل البيع حاضرًا قابلًا للتسليم لمالكه الجديد فلا يجوز بيع المفقودات أو المسروقات مثلًا كما لا يصح بيع السمك قبل صيده من الماء.
  • يكون الشيئ محل البيع معلومًا بكل تفاصيله لطرفي البيع فلا يجوز بيع شيء على جهالة بشكله أو مواصفاته، ولا يجوز بيعه على صفات لم تعد موجودة وقت وقوع المعاملة، كما لا يجوز أخفاء عيوب الشيء المباع عن المشتري.
  • أن يكون للشيء محل البيع ثمنًا معلومًا وقت وقوع المبايعة ولا يصح أن يتم البيع على أن يتحدد السعر آنفًا.

شاهد ايضًا : بحث كامل عن تدوير المواد

ما هي أركان البيع ؟

حتى تتم معاملة البيع فلا بد من توافر أركان ثلاثة بيانهم كالتالي:

  • طرفا المعاملة المتمثلين في بائع الشيء ومشتريه.
  • المباع عليه وهو ثمن الشيء المباع والمتفق عليه وقت البيع.
  • صيغة البيع وهي بنود الاتفاق بين الطرفين والتي تدل على موافقتهما على إتمام معاملة البيع واتفاقهما على وصف المباع وثمن البيع وكافة التفاصيل.

شاهد ايضًا : بحث عن الكيمياء والمادة

آداب البيع في الإسلام

هناك مجموعة من الآداب التي يجب الالتزام بها في البيع ومعاملاته على الشريعة الإسلامية، ومن هذه الآداب ما يلي:

  • السماحة في البيع من الطرفين.
  • الجدية في المعاملة.
  • عدم احتكار سلعة من السلع الأساسية كالغذاء والدواء.
  • تجنب رفع الأسعار أكثر من اللازم.
  • اجتناب الربا في المعاملات التجارية وعمليات البيع.
  • عدم الحلف على البيع.
  • حرم الغش في الموازين عند بيع السلع التي تحتاج لوزن.

شاهد ايضًا : بحث حول السمنة المفرطة

وبذلك نكون وصلنا لنهاية بحث عن البيع وشروطه مكتوب كامل وجاهز للطباعة ليستفيد منه من يهمه الأمر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.