التخطي إلى المحتوى

تعد عملة البيتكوين من العملات الحديثة  و التى زاد تداولها و استخدامها عبر الانترنت و الشبكات العنكبوتية العالمية . وذلك نظراً لما حققته من أرباح كثيرة بأرقام لا يمكن تخيلها . لكن تساءل بعض الناس هل عملة البيتكوين حلال أم حرام ؟ . و ما هى الأسباب التى جعلت العلماء يصدرون أحكامهم الفقهية . حول التعامل مع هذه العملة و تداولها بين المسلمين من عدمه ؟ سنعرف كل ذلك بالتفصيل من خلال هذا المقال على موقعكم موقع فكرة .

البيتكوين حلال أم حرام

عملة البيتكوين هى عملة يتم تداولها عبر الشبكات العنكبوتية العالمية و الإنترنت . كما أنها وحدات رقمية مشفرة و تم التعامل مع هذه العملة و ذلك فى عام ٢٠٠٩ ميلاديا .

و من الممكن مقارنة هذه العملة بأسعار العملات العالمية منها الدولار بالإضافة إلى عملات أخرى و هذه العملة لها وجود فيزيائى .

أنذر المستشار الديوان الملكى السعودى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد المطلق من تداول عملة البيتكوين . والتى تعد من العملات الرقمية و نص قوله على ما يأتى . ” عملة ليس وراءها دولة و لا يعرف من أول من أنتجها و لا يعرف لها دولة تحميها . و قد حذرت البنوك المركزية و منها مؤسسة النقد السعودى من التعامل بها ” .

” المعاملات هذه فيها مخاطر عالية جداً ، أحياناً ترتفع إلى ٢٠ ألف دولار ثم تنخفض إلى ١٥ ألف دولار ، هذه المخاطر عالية لا يدخلها إلا من لا قيمة للمال عنده ”  . و قال أن هذه العملات النقدية و من يقوم بتداولها و استخدامها أنها تعد من المال الفاسد .

البيتكوين حلال أم حرام وما النتائج المترتبة على فتواها

النتائج المترتبة على فتوى التحريم

كما دار فى ذهن الكثير السؤال حول أن عملة البيتكوين حلال أم حرام ؟ و نستنتج من فتوى العلماء أنه يحرم تداول عملة البيتكوين.  و ذلك فى مختلف التعاملات و يحرم تداولها بأى شكل من الأشكال سواء فى الشراء و البيع و الاجارة .

أسباب تحريم التعامل بالعملات الافتراضية

يتساءل الكثير من الناس عن ما هى اسباب تحريم التعامل بالعملات الافتراضية ؟ . فقام علماء الدين و علماء الاقتصاد بالإضافة إلى أهل الاختصاص و توصلوا إلى نتائج مهمة من شأنها الإجابة عن هذا السؤال . و منها عدة أسباب كالاتى :

–  تعد من أكثر نقاط الضعف فى محافظها الرقمية و أيضاً فى استعمالها و تداولها .

– تقلب و غموض الأسعار فى سوق الصرف سواء بالارتفاع أو الهبوط مثل : أذواق المستهلكين و أمزجتهم المختلفه .

– تعتبر مواقع سجلات العملات و ما يخص تعاملها سواء بالبيع أو الشراء غير آمنة نهائياً .

– صعوبة توقع قيمة و أسعار سوق الصرف نظراً لارتفاعها ارتفاعاً كبيراً.

-عدم استقرار العوامل التى لها دور كبير فى السيطرة و التعامل مع سوق الصرف .

– تعد البيئات الاستثمارية فيها من أكثر البيئات اضطراباً  و عدم استقرار بالنسبة للأسعار . فهى متفاوتة بشكل كبير جدا بين الانخفاض و الارتفاع .

– عدم اعتمادها على الأنشطة الإقتصادية و تعتمد على المضاربة و التى تعتمد على عملية البيع و الشراء للعملة .

– صعوبة تعميمها : يرجع ذلك إلى صعوبة إتاحة تداول تلك العملات الافتراضية بين الناس و ذلك نتيجة عدة أسباب و هى : خطورة تعرض العملات للضياع و التلف الذى يمكن أن ينتج بسبب الفيروسات الإلكترونية .

– يجب أن تتمتع درجة تشفير عالية جدآ لحمايتها من عمليات السرقة و الهجمات الإلكترونية و القرصنة .

– صعوبة دراستها : تحتاج عملة البيتكوين إلى دراسة مفصلة و دقيقة جداً و ذلك يرجع للأسباب التالية . حاجتها لوضع أسس و شروط محددة للتعرف على آلية التعامل بها .

-تعدد عملات البيتكوين و فنياتها التى تتميز بالعمق و الدقة .

– الغموض و التجاوزات : نظرا لغموض عملة البيتكوين فقط تسبب هذا الغموض الكثير من الأضرار فقد أدى ذلك إلى : . معظم الشركات التى تقوم بتداول و استعمال عملة البيتكوين تكون بمثابة غطاء ساتر على أنشطة غير قانونية و غير مسموح بها.

البيتكوين حلال أم حرام وما النتائج المترتبة على فتواها

سهولة ضياع رأس المال

-ساعدت السماسرة على التقصير و التعدى و هذا تسبب يجعلهم يتجاوزون القانون و يخرجون عنه .

-سهلت أمور غير قانونية على سبيل المثال غسل الأموال و بيع الممنوعات و تداولها عبر شبكات الإنترنت و ذلك ناتج عن عدم معرفة التفاصيل لتلك العمليات التى تقوم بتداول لتلك العملات الالكترونية .

– سهولة ضياع رأس المال : تتسبب فى خطر كبير لاصحاب رؤوس الأموال بعملة البيتكوين فهى تعد سبب خسارة فادحة لثروتهم بسهولة كبيرة جداً و يرجع ذلك لأسباب من ضمنها : . احتمالية خسارة رأس المال بالكامل .

-وجود عمليات متكررة للاختراق و القرصنة و تؤدى إلى خسائر كثيرة للأموال .

-عدم وجود الحقوق فى التعويضات و الحماية مثل البنوك نظراً لعدم وجود حماية مادية أو أى ضمان على عكس البنوك فتقوم على حماية الحقوق و تحرص عليها .

مخاطر التعامل بالبيتكوين كما حددها الفقهاء

قام العلماء يذكر مخاطر التعامل بالبيتكوين ، نظراً لارتفاع قيمة عملة البيتكوين و كثرة تداولها و مكاسبها المربحة و الوفيرة إلا أن يوجد دراسات تنذر و تحذر من تداول هذه العملة.

و ذلك بسبب :

– أنها تساعد على التهرب الضريبي.
– عدم اعتمادها ماديا لأى نظام اقتصادى مركزى.
– تؤثر سلبياً على السياسات المالية للدول .
– انعدام الرقابة القانونية و الحكومية.
-عدم خضوعها للجهات الرقابية و الحكومية و سلطات الهيئات المالية.
– عدم وجود قوانين من شأنها أن تتحكم فى استخدام العملة و معرفة قيمتها.
– لا يوجد لها أصول ملموسة كما أن يكون لها قيمة نسبية و معيارية يمكن أن تقاس بها . و ذلك مثل : الدولار يتم قياسه بالذهب .
-عجزها عن توقع الإيرادات الضريبية و يرجع ذلك لضعف السيطرة من الدول على حركة تداول العملات الافتراضية .
– تواجه تهديدات تقنية فتقوم بالتأثير على ملكيتها و تؤثر أيضاً على قيمتها .

الفرق بين البيتكوين والعملات التقليدية

هنا سنقوم بمعرفة الفرق بين البيتكوين و العملات التقليدية من خلال الدراسات الدقيقة و العميقة حول التعامل مع العملة و تداولها .
فتبين أنها تشبه النقود المغشوشة و تراب الصاغة و المعدن و نفاية بيت المال فهى تحمل كل معانى الغش الخفى و المستتر  . و ذلك نتيجة لغموض مصرفها و معيارها و لكن تم الاكتشاف أنها غير مرئية و غير معلومة .
كما  يقع ضعف معرفة معيار و قيمة و صرف عملة البيتكوين من ضمن اسباب الغش.

و قد قام العلماء بتشبيه عملة البيتكوين بالمقامرة

و ذلك بسبب :
– كان لها تأثير سلبى جداً على الإنتاج و الاستيراد و التصدير و التشغيل .
-يكون من حق ولى الأمر أو من يوليه الحاكم فقط بصرف العملة و ذلك بالإضافة إلى إصدارها مثل : المؤسسات النقدية بالاضافة إلى ما يشابهها .
-توافق ما قام الفقهاء بإقراره منذ القدم فيما يتعلق بصك النقود و المال و تشريع المعاملات يتماشى مع ما تم الوصول إليه فى التنظيم القانونى .
-تخضع البنوك المركزية لقوانين صارمة لا يمكن مخالفتها فى جميع الدول و من ضمن ما تختص به للتداول و سعر الصرف.
-وضع قوانين لسلطة إدارة النقود الخاصة بالدولة و مؤسساتها .
-تتمتع الدول الإسلامية بالأمانة فهى تأمن حقوق الناس و معرفة صلاحية العملات و تحميهم من التزييف و التلاعب و تهتم بحقوق المواطنين و أموالهم و تعمل على حمايتها .
-و يوجد لكل دولة قوانين و شروط تختص بالعملات و منها ما يلى :  القيام بالفحص و الكشف عن التالف من العملات .
– القيام بطبع العملات فى طابع قانونية و حكومية.
-وضع قوانين و رقابة صارمة و عقوبات لمن لا يلتزم بهذه القوانين و القيام بتخصيص حبر و ورق و رسومات تكون محددة للجميع .
– القيام بطبع العملات فى مطابع قانونية و حكومية .
و فى الختام لقد عرضنا لكم الإجابة عن السؤال الذى كان يتساءل فى أذهان الكثير و هو هل البيتكوين حلال ام حرام و معرفة أسباب حكم العلماء على ذلك بالإضافة إلى كيفية تداول العملة بين المسلمين و ذكرنا لكم فى موقع فكرة الفرق بين البيتكوين و العملات النقدية بشكل مختصر و شروط العملات فى اى دولة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.