التخطي إلى المحتوى

سبب نزول سورة التحريم، وضع القرآن الكريم العديد من الضوابط والقواعد الهامة فى حياتنا وحرص على تأكيدها وتثبيتها من أجل الإستقرار فى الحياة.

ولهذا السبب كان تزول العديد من الآيات والسور القرآنية التى تحكم وتنظم تلك الأمور.

ونتحدث فى هذا الموضوع عن واحدة من تلك السور وهى سورة التحريم لنكشف سبب نزولها.

سورة التحريم

سبب نزول سورة التحريم

  • سورة التحريم هى سورة مدنية نزلت في المدينة المنورة ويبلغ عدد آياتها أثنى عشر أية وتقع في الترتيب رقم 66 من ترتيب المصحف الشريف.
  • تقع سورة التحريم فى أخر الجزء الثامن والعشرين ونزلت بعد سورة الحجرات وبدأت بأسلوب نداء إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى” يا أيها النبي”.

سبب نزول سورة التحريم

  • السورة توضيح من الله تعالى الى رسوله الكريم على ضرورة عدم تحريم أمور عليه هى حلال، وبالتالى هى تحمل بعض العتاب الرقيق من الله الى رسول الكريم على هذا التحريم.
  • ومن هنا كان اسم السورة بالتحريم فى اشارة الى تحريم الرسول العديد من الأشياء التى أكد له الله تعالى انها ليس حرام بل أحله الله تعالى له.
  • وقيل فى سبب نزول سورة التحريم أن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم كان يتواجد فى بيت زوجته السيدة حفصة وكانت معهما زوجته السيدة مارية.
  • وكانت السيدة حفصة تزور والدها بإذن من النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعند عودتها من زيارة أبيها شاهدت مارية في بيتها مع النبي الكريم.
  • ورفضت السيدة حفصة أن تدخل الى البيت حتى تخرج السيدة مارية منه، وعندما شاهد النبى وجه السيدة حفصة لاحظ الغيرة عليها، فطلب منها عدم إخبار السيدة عائشة، خوفا على مشاعرها، وقيل أنها أخبرتها، فقام الرسول بتحريم زوجاته على نفسه لفترة.
  • ومن هنا كان عتاب الله تعالى على النبى بعدم تحريم زوجاته على نفسه وهن حلال له ونزلت السورة الكريم بآياته الكريمة التى تشمل تلك المعانى.
  • والحكمة من نزول السورة هو توضيح العديد من المقاصد الشرعية التى تنفع البشرية خاصة فى العلاقات الزوجية التى يكون لها دور كبير فى استقرار المجتمع الإسلامي إذا كانت بالشكل الشرعي الذي حلله المولى عز وجل.

محور سورة التحريم

  • بجانب المحور الأساسى للسورة وهو عتاب الله تعالى للنبى على تحريم ما أحله له مع زوجاته، فإن السورة له محور هام أيضا وهو ضرورة حماية الأسرة المسلمة والحياة الزوجية ومنحها الاستقرار اللازم للاستمرار.
  • حيث ان الدين الاسلامى اهتم باستقرار الأسرة وما يقابلها من استقرار المجتمع الاسلامى وتوازنه ومنحه القوة اللازمة من خلال الزواج الهادئ.
  • فالسورة لم تكن لتحمل العتاب للنبي إلا لرسالة وليس لمجرد عتاب الله لرسوله من أجل إظهار انه مخطئ، بل كانت رسالة للبشرية لمعرفة الحق والحلال والتأكيد على ضرورة ابقاء الود والمحبة بين الزوجين.
  • كما أن السورة بها توجيه الى كافة المسلمين من أجل حماية أنفسهم من الوقوع فى الخطأ وبالتالى ضرورة الاستمرار والتسم فى طاعة الله تعالى وطاعة رسوله وأخذ النبي قدوة دائم فى كل حياتنا.
  • كما شجعت السورة الكريمة على ضرورة الإسراع في التوبة والرجوع الى الله تعالى لأن الرجوع والتوبة فى الدنيا فقط ولا يوجد أى توبة أو امكانية الرجوع فى الدار الآخرة.

وفى نهاية موضوعنا هذا نسأل الله تعالى الاستمرار والتمسك بما أحل الله لنا ونبتعد عن الحرام، ونرحب بتلقى تعليقاتكم ونعدكم بالرد السريع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.