التخطي إلى المحتوى

بما أن هناك العديد من العائلات والقبائل المتجذرة في المملكة، فإن كثير من الأشخاص يتسائلون حول حقيقة النسب لهذا الشخص، ويحاولون تحديد القبيلة التي ينتسب إليها وما إذا كان قد نشأ في شبه الجزيرة العربية أم لا، لذلك سنعرف إلى أي قبيلة هي أصله من خلال هذه المقالة المقدمة إليكم.

النحاوي وش يرجعون

النحاوي وش يرجع

  • يعود أصل آل النحوي إلى بني رشيد، وأصلها يعود إلى قبيلة بني عبس من عدنان.
  • ونسبها من بني عبس بن بغيد بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس إيلان بن مضر بن نزار إلى راشد بن شارول بن معاد.
  • تعتبر عائلات بن عدنان والنهاوي من العائلات المتأصلة في الجزيرة العربية.
  • وهي من العائلات السعودية المنتشرة في العديد من الدول العربية وأفريقيا.

من هو السلطان النحاوي

  • شاعر مشهور من قبيلة النحاوي أصله لبنى راشد، ينحدر من قبيلة بني عبس من عدنان.
  • ويعتبر في المملكة العربية السعودية شاعرًا بارزًا ومشهورًا.
  • كان يقدم أشعارًا فريدة وجميلة ونال إعجابه كثير من الشعراء العرب الأصحاء.
  • لأنه أظهر العديد من الأبيات الجميلة التي تحتوي على كلمات ذات معاني فريدة ورائعة، وكلماته منتشرة بكثرة في الوطن العربي.
  • وعلاوة على هذه المعلومات المُقدمة عن القبيلة.
  • فيجدر الإشارة إلى أنها أصبحت من العائلات التي يشغل أبناؤها العديد من المناصب الحكومية المتميزة.
  • لأن أبنائهم يتمتعون بمؤهلات أكاديمية عالية، ومهن مميزة ومتميزة، وينبثق منها العديد من الشخصيات.

عائلة السلطان النحاوي

  • من الأسر المشهورة في المملكة العربية السعودية.
  • والتي تضم قضاة وفقهاء وعلماء وشعب المملكة العربية السعودية في أوضاع مختلفة.
  • ومن المعروف أن العرب يهتمون كثيرا بعلم الأنساب.
  • فعندما يريد الإنسان أن ينتقل من سلالة أخرى فإنه يبحث عن أصلها ويفصلها لتمييز الشخص عن أي قبيلة من خلال الاسم.

متى وأين ولد سلطان النحوي ؟

  • تقع سلطنة عمان بين خط عرض 16 درجة و 28 درجة شمالا وخط طول 52 درجة إلى 60 درجة شرقا.
  • ويغطيها سهل صحراوي كبير من الحصى، يغطي معظم وسط عمان والجبال الساحلية في الشمال والجنوب الشرقي.
  • ولد في أبو ظبي، قصر الحصن عام 1918.
  • سمي على اسم جده الشيخ زايد بن خليفة آل نهيان زايد الأول، الذي كان عام 1855 .
  • أولاد خليفة آل نهيان (خليفة آل نهيان)، أصغر الشيخ سلطان بن زيد حكم بن الشيخ إمارة أبوظبي عام 1909.

لقاء مع السلطان النحاوي

  • في لقاء أُجري معه سُئل عما إذا كان أحد من أبناءه قد ورث الشعر منه، فكان رده أنه إلى الآن لم يري شيئاً منهم إلى الجزل.
  • وتحدث في هذا اللقاء عن قصة سجنه، وكيف أنه قبلها سافر إلى أبو ظبي في نهاية التسعينيات، وهناك تعرف على شخص والذي من خلاله تعرف على الرجل الذي كان شريكه في السجن ( الشاعر حمد بن هادي المسردي )، وقرر أن يتقرب منهم ويقوم معهم بعمليات التهريب التي يقومون بها، فقاموا بالتهريب من اليمن لثلاث مرات، وأصبحوا يهربون البن، ولكن كما يقولون لا تسلم الجرة في كل مرة، فعند التهريب للمرة الرابعة تم القبض عليه هو وحمد بن هادي المسردي، وحكموا عليهم بالسجن لفترة لا تقل عن الثمانية أشهر.
  • وفي هذه الفترة أرسل قصيدة إلى رجل يسأله أن يتوسط إليهم ويخرجهم بطريقة ما، فما كان الرد عليه إلا بكلام يمزق البدن وقال أنهم من البدو وليس لهم مكان سوى السجن، وما زاد الأمر الحناوي إلا غيظاُ فكتب فيه قصيدة يطعن فيها شخصية هذا الرجل، ولكن لم تجلب له القصيدة إلا شهرين علاوة على الثمانية من الحبس، وبذلك أصبح محكوم عليه بعشر شهور.

وبعد مرور وقت ليس بطويل أرسل قصيدة إلى رجل في رتبة نقيب يترجاه فيها أن يخرجهم، ولحسن حظهم أنه كان لين القلب ولكن لا يستطيع أن يخرجهم الأثنين معاً مرة واحدة، وهكذا تم إخراجهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.