طريقة التخلص من صديد اللوز

  • sozan
  • منذ سنة واحدة
  • منوعات

يتم علاج الغالبية العظمى مع إفرازات اللوزتين أو قرحة الصفاق أو غليان الصفاق داخل العيادة لبضعة أيام وقد يتأخر عن طريق فترة راحة في المنزل تصل ربما لمدة 14 يومًا، يساعد ذلك في منع انتشار التهيج وظهور المشكلات، التي تصيب الجزء المتلوث مثل صعوبة التنفس، ولكن في حالة هذه المضايقات وتأثيرها على قدرة المريض على الاستنشاق، قد يحتاج الأخصائي إلى التوسط بدقة للتخلص من الإفرازات وإعادة تثبيت قدرة المريض على الاستنشاق بشكل عادي، قد يحاول الأخصائي بدء العلاج بمضادات السموم، وفي حالة إذا لم يتفاعل المريض مع العلاج الدوائي، في هذه المرحلة قد يقضي الاختصاصي على القرحة بعناية.

 استخدام مسكنات الألم لتهدئة الألم المرتبط بآفة اللوز

العلاج الدوائي للتخلص من صديد اللوز

يمكن توضيح الأدوية المستخدمة في حالة الإصابة بقرحة اللوز على النحو التالي:

  • بعض مضادات الميكروبات غير معقولة للأفراد الذين يعانون من الآثار السيئة لمرض آخر، مثل أمراض الكلى والكبد، وبعضها يتدخل في أمراض الكلى.
  • حبوب وقائية مدمجة وتقليل تأثيرها، لذلك يُشجع على تقديم المشورة للأخصائي حول بعض المشكلات الطبية الأخرى أو الأدوية المختلفة قبل بدء العلاج حتى يتمكن الاختصاصي من أداء الشفاعة الحيوية واختيار أنسب مضاد للميكروبات.
  • كما أشرنا إليه قبل ذلك، غالبًا ما يكون العلاج في العيادة.
  • لذلك يعطي الأخصائي مضاد السموم المناسب عن طريق حقنه مباشرة في الوريد، وعندما يتحسن المريض ويمكنه مغادرة عيادة الطوارئ.
  • قد يوصي الأخصائي بمضادات الجراثيم الفموية، ويجب ملاحظة أن توجيهات المتخصص فيما يتعلق بأخذ مضادات الميكروبات المعتمدة وعدم التوقف عن قبولها عندما يشعرون بتحسن.
  • يجب ملاحظة ذلك، حيث يجب الحفاظ على العلاج وفقًا لهذه الإرشادات.
  • ما يأتي بعد ذلك يعني أن الأنواع الرئيسية من مضادات السموم الموصى بها لعلاج القرحة البريتونية:كالفينوكسي ميثيل بنسلين أو البنسلين V، كلاريثروميسين، أموكسيسيلين، كليندامايسين، الاريثروميسين.

 استخدام مسكنات الألم لتهدئة الألم المرتبط بآفة اللوز

  • حيث أن الباراسيتامول والإيبوبروفين هما أكثر الأدوية استخدامًا بانتظام.
  • تحدث قرحة اللوزة بسبب الوساطة الدقيقة، حتى في أعقاب تناول مضادات السموم الموصى بها.
  • نظرًا لأن العلاج المضاد للسموم لا يكفي لقتل جراثيم القرحة.
  • حيث يقوم الاختصاصي بإزالة الدمل أو استنزاف التصريف بداخله.
  • إما عن طريق استخدام استراتيجية توق الإبرة، أو عن طريق إدخال نقطة دخول صغيرة في القرحة وتفريغ إفرازات القرحة.
  • إذا أهملت هذه التقنيات فسيتم التخلص من القرحة، قد يحتاج الأخصائي إلى إجراء عملية استئصال اللوزتين، خاصة في حالة استمرار الإصابة بالتهاب اللوزتين أو التهاب الصفاق.
  • وتجدر الإشارة إلى أنه بعد الانتهاء من الإجراء الطبي، قد يسمح الأخصائي للمريض بمغادرة العيادة.
  • إذا تحسن مرضه وتم التخلص من الإفرازات، ومع ذلك إذا استمر الشعور بالتعب وعدم القدرة على البلع.
  • أو إذا كان يعاني من مشكلة طبية مثل مرض السكري، فقد يصف الأخصائي البقاء في عيادة الطوارئ لفحص حالته.
  • وبالنسبة للأطفال الذين يمرون بتخدير شامل وكامل (الإنجليزية: التخدير العام).
  • فإنهم يحتاجون بانتظام إلى البقاء في عيادة الطوارئ للمضي قدما في تنميتها.
  • يمكن أن يكون الهدف باستخدام الإبرة أمرًا أساسيًا لإيجاد وعلاج آفة اللوز.
  • حيث يقوم الاختصاصي، بعد تخدير الجزء المصاب موضعيًا، بضخ إبرة غير شائعة مرتبطة بإبرة في القرحة لتجميع الإفرازات فيها.
  • من تلك النقطة فصاعدًا، يتم شحن السائل الموجود في الإبرة من المختبر لعمل وتحديد نوع الكائنات الحية الدقيقة والعلاج المناسب للظروف.
  • في بعض الأحيان يقوم الأخصائي بعمل قطع في القرحة وإفراغ الإفرازات منه.
  • في أعقاب إعطاء المريض مهدئًا يساعده على الاسترخاء، أو إزالة حساسية الجزء المصاب بمهدئ قريب، أو تهدئة المريض تمامًا.
  • استئصال اللوزتين هو أحد بدائل العلاج التي يستخدمها، المتخصص في حالة التهاب اللوزتين المتكرر أو ترتيب الغليان مرارًا وتكرارًا.
  • حيث يقوم الأخصائي بإزالة اللوزتين بسهولة في أعقاب وضع المريض تحت التخدير الواسع دون عمل أي فتحات في الجلد.
  • ومن المهم أنه من شبه المؤكد أنه سيعاني من الآثار السيئة للألم في الحلق وصعوبة البلع بعد النشاط، وقد يستمر هذا لمدة أسبوع أو أقل.
  • لذلك يُنصح بتناول المسكنات لتخفيف الخطورة الآلالم، تمامًا مثل التهام مصادر الطعام القوية التي تسرع تفاعل الشفاء من الإصابة في الحلق.

كما يوصى بشرب طن من السوائل، باستثناء المشروبات الحمضية مثل عصير البرتقال، والتي قد تسبب إحساسًا بالوخز والآلام في الحلق.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.