التخطي إلى المحتوى

تعتبر الكائنات من مكونات النظام البيولوجي التي لها دور في حماية توازن المناخ، ولكن في الفترة الجديدة توسعت أنواع المخلوقات المهددة وتقلصت أعدادها بشكل كبير بسبب التغيرات البيئية التي تراها الأرض، والتي تستلزم التوسع الهائل في أعداد السكان، مما أدى إلى التعدي على عدد من الكائنات وانتشار الأمراض التي تقود أنواع الكائنات المميزة، لذلك كانت هناك دعوات من جمعيات عالمية ومحلية بشأن الحاجة إلى إنقاذ أنواع الكائنات غير المألوفة من الإنهاء و تأمينها بطرق مختلفة.

الحيوانات المهددة بالانقراض

كيفية الحفاظ علي الحيوانات المهددة بالانقراض

  • هذا الالتزام يقع على عاتق الفرد في أي مكان وليس على المنظمات فقط التي تحرص على المخلوقات.

تعليمات لإنقاذ المخلوقات من الإنقراض

  • ربما يكون حظر الصيد الجائر هو أكثر الأشياء التي تعرض للخطر أنواعًا مختلفة من المخلوقات غير المألوفة.
  • حيث يقوم الأفراد بذلك بسبب النسيان والتهور وليس لديهم معلومات حول ما يمكن أن يؤثر على المناخ.
  • لأنهم يجلبون المال من ورائه أو أثناء رحلاتهم في نزهة أو يطاردون المخلوقات التي تحت نظرهم.
  • تأمين الأراضي الحرجية الضواحي التي لا تنتهي للمناطق المليئة بالأعشاب والأشجار، والتي يجب أن تتغذى عليها أنواع معينة من الكائنات.
  • حتى لا يتم المساس بها من خلال القضاء عليها.

توفير مناخ معقول للكائنات

  • يجب ضمان الكائنات المهددة ومناخ مناسب لها فيما يتعلق بالبيئة ومواقع المنزل، والطريقة المثلى للقيام بذلك هي بناء مخازن عادية لها.
  • حيث أن هذا يحميها من الخبراء والصيادين والمتتبعين ، كما يتيح لهم فرصة التزاوج والتكاثر في ظل أفضل اعتبار لهم، وتقديم الرعاية الطبية لهم ولصغارهم.

إساءة استخدام إمكانية الإرث الصناعي

  • يتم التخلص من الآلاف من الصفات الوراثية للمخلوقات المعرضة للخطر وإساءة استخدامها لاحقًا لإعادة إنشاء هذه الكائنات في حالة القضاء عليها.
  • وهي طريقة جيدة لضمان هذه الأنواع غير الشائعة، خاصة في المناطق غير الصناعية التي لا حول لها ولا قوة.
  • المحافظة والتأمين، على الرغم من أنها مكلفة، لذلك يجب على الدول أن تتوسط لتأمين هذه المخلوقات.

تسليط الضوء على القضايا الخاصة بالحيوانات المنقرضة

  • يجب القيام ببعثات توعوية بين الأفراد من قبل الدول والجمعيات الخاصة، والامتناع عن المساومة على المخلوقات ومطاردتها وتقليل أعدادها من خلال عقد ندوات أولية حول هذه المخلوقات.
  • وإطلاق إصدارات فريدة لهذا الغرض، ومن الممكن إجراء قياس يتذكر المخلوقات المعرضة للخطر لطلب فهم ماهيتها، وما هي الكائنات المعرضة للخطر تحديدًا، وما هي طرق ضمانها.
  • ملحوظة للحيوانات الموشكة علي الانقراض:
  • لقد اضطلعت الأمم المتحدة والسلطة والمتخصصون غير الرسميين بدور مقنع لتقليل خطر انقراض هذه الحيوانات، حيث وافقت على ترتيب عالمي لتأمين المخلوقات المعرضة للخطر بعد إدراجها خلال الستينيات، على الرغم من برنامج المناخ الذي قدم في عام 2004، والذي يستوعب ضمان المخلوقات المعرضة للخطر.

الجهود الذاتية للمؤسسات

يجب أن تبدأ المنظمات والهيئات الرسمية المهتمة بالحياة الطبيعية بنشر الأنواع المهددة بالخطر وتقرير أسباب فنائها، وعند هذه النقطة تبدأ في إيجاد طرق لضمانها، من بين أهم هذه الاستراتيجيات:

تحديد أهداف وخطط البداية

  • فكر في أسباب الإبادة من قبل العلماء وتحقق مما إذا كان هناك احتمال لتقليل هذه المخاطر على سبل عيشهم مثل المطاردة.
  • اقترح قلة تأمين هذه المخلوقات وأخذ تقديرات العلماء والخبراء في ذلك.
  • فحص هذه الكائنات المعرضة للخطر باستمرار.
  • توصيف إقصاء المخلوق، حيث يميز علم الأحياء الاستئصال على أنه تلاشي وزوال نوع حيواني معين.
  • هذا نتيجة لعدة أسباب، أهمها سوء المعاملة غير العادية من قبل الناس.
  • بغض النظر عما إذا كان من أجل التبادل أو كمنبع من الطعام، تمامًا مثل بعض الأسباب العضوية الأخرى.
  • قد يكون هذا الإقصاء لكميات هائلة من نوع مماثل من الكائنات الحية في وقت واحد ويسمى إنهاء جماعي.

وبذلك نكون قد انتهينا من الحديث عن كيفية المحافظة علي الحيوانات من الإقصاء والانقراض، علي الأقل توصيل رؤيتهم لأجيال قادمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.