التخطي إلى المحتوى

يقصد بالنون السكنة أنها النون الخالية تماما من أي حركة، ويعد التنوين هوه مايظهر علي أواخر كل كلمة سواء فتحة أو كسرة أو ضمة، وتنقسم إلي مجموعة من الأحكام تبلغ أربع أحكام فهيا بنا نتعرف علي أحكام تلاوة النون الساكنة والتنوين والميم الساكنة من خلال موقع فكرة.

أحكام تلاوة النون الساكنة والتنوين والميم الساكنة

أحكام التنوين

ينقسم إلي أربعة أحكام هما:

الإظهار

ويتم من خلال النطق عبر النون الساكنة، دون إدراج غنة، يتكون من ستة أرحرف هي: الهمزة، والهاء، والعين، والحاء، والخاء، والغين،يطلق عليه مسمي الإظهار لأنه يعد من ضمن الإظهار الحلقي، حيث ترتبط حروفه بالنطق من الفم.

الإدغام

هو إدراج النون أو التنوين الذي يأتي وينبع من الإدغام وحروفه.

يعد النطق به ذو أسلوب مشددا في حروف واحد.

ينقسم الإدغام إلي جزأين: بغنّةٍ؛ أي التي تبرز في حالة النطق بالحرف نفسه ويؤكد ذلك حروفه وهي كالتالي:الياء والنون والميم والواو، وإدغامٌ بغير غنّةٍ، وحروفه: اللام والراء.

الإخفاء

يقصد به أن تكون النون الساكنة، أو في حالة التنوين المتواجد فيما بين الإدغام والإظهار عند الكلام والحديث بهما، إّذا جاؤا بعد حروف الإخفاء.

مع التأكيد واستدراك في حالة النطق عدم تشديد النون أو التنوين.

تتمثل حروف الإخفاء في ثلاثة عشر من الحروف والتي تتمثل في الآتي: الصاد، والذال، والثاء، والكاف، والجيم، والشين، والقف، والسين، والدال، والطاء، والزاي، والفاء، والتاء، والضاد، والظاء.

الإقلاب

يتمثل في المبادلة بين الحروف، حيث يدرج حرف مكان آخر، ويتمثل في حرف الباء، حيث يتم تبديله بحرف الميم مختفيه مع إبراز غنة، ويتم ذلك في حالة تلاقي التنوين بالباء في كلمة واحدة مع النون الساكنة.

أحكام الميم الساكنة

تعتبر من المفاهيم الأساية للميم الساكنة هي الميم الساكنة وقف ووصلا، وقد تدرج في نهاية الاسم والفعل والحرف أو في أواسط الكلمة أو نهايتها.

يندرج تعلق الميم الساكنة بعدد من الأحكام تبلغ ثلاثة وهي كالآتي:

الإخفاء الشفويّ

  • هو حرف الباء، ذلك الحرف الوحيد، ففي حالة تلاقيه مع حرف الميم الذي يطلق عليه الميم الساكن لاتنطق ويتم اخفائها في حرف الباء.
  • ويطلق عليه في تلك الحالة الإخفاء الشفهي، حيث يعد حرف الميم والباء ذات مخرج واحد.

إدغام المثلين الصغير

  • وتكون تلك الحالة في حالة التلاقي بين كل من الميم المتحركة وكذلك الساكنة أيضا، ففي هذه الحالة تدغم كل من الأولي بالثانية ويسميها البعض إدغام الميمات.
  • تنطق ميما واحدة ذات تشديد، مع البقاء علي الغنة.

الإظهار الشفويّ

  • وهو التحدث بحرف الميم وكذلك الإظهار بدون إختلاف أو إدراج للغنة التي تطرأ.
  • في حالة إلتقاء بأي من حروف الإظهار الشفوي بالميم الساكنة، كما أن للإظهار الشفهي عدد ستة وعشرون من الحروف التي من الممكن أن تقابله.
  • ونؤكد أن الاستثناء الوحيد هو حرفي الباء والميم فقط في اللغة كاملةً.
  • كما أن هناك بعض الأحكام الفرعية للميم الساكنة لابد أن نعرفها أيضا والتي تتمحور في التقائها بالفاء أو الواو المتحركين.
  • ففي الحالة السابقة تندرج الميم ضمن حالات الإظهار الشديدة.
  • ويؤكد ذلك المخارج المختلفة، حيث تعتبر الفاء مماثلة في مخارجها للميم، ويتحدون في نفس المخرج، كما أنه من الممكن أن يخرج من اللسان الإدغام كبديل علي الإظهار، حيث أكد العلماء علي كلمة مهمة أنهم من أشد حروف الإظهار إظهاراً.

كثيرا ما ينتاب الطلبة والطالبات عدد من الأسئلة عن الميم الساكنة والمتحركة وأحكام كلا منهم وكذلك لدي كاتبي المقالات المبدعين، ونتمني أن نكون قد أوضحنا تلك المفاهيم بصورة كافية لكافة قراءنا كما عودناهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.