التخطي إلى المحتوى

إذا كنتِ جالسة بشدة للحمل ولاحظت تأجيلًا في دورتك الشهرية، فأنت تفكرين بسرعة في إجراء اختبار حمل منزلي، ويجب أن تفكري في أفضل تخطيط لإجراء اختبار الحمل، وعلى أساس أن يتنوع الأمر بسبب إجراء اختبار حمل منزلي أكثر من إجراء اختبار حمل بالدم، لذا تعرفي على الفرق بينهما، والفرصة المثالية لإجراء اختبار الحمل بشكل عام، في هذه المقالة، ومن خلال موقع فكرة.

بعد كم يوم من تاخر الدورة اعمل تحليل حمل

توقيت اختبار الحمل بشكل عام

  • يشجع بعض الخبراء على الجلوس مستريحا لمدة سبعة أيام بعد تأجيل الدورة الشهرية وخطوة الفحص، وبعد ذلك قد تحصلين على النتيجة الأكثر دقة، ويقترح بعض الخبراء إجراء اختبار حمل منزلي بعد يوم واحد من تأخر الدورة الشهرية إذا كانت لديك دورة أنثوية عادية، وكان فحص دم الحمل بعد سبعة أيام من انقطاع الطمث.

أنواع اختبارات الحمل

  • ينقسم اختبار الحمل إلى نوعين، فحص المواد الكيميائية للحمل في البول عن طريق اختبار الحمل المنزلي، أو تشريح المواد الكيميائية للحمل في الدم من خلال اختبار الحمل في مركز الأبحاث.
  • اختبار الحمل المنزلي يمكنك شراء اختبار حمل منزلي وإجرائه من الصيدلية.
  • يحدد اختبار الحمل المنزلي وجود مادة “hCG” الكيميائية في البول، وهي المادة الكيميائية التي ينتجها الجسم في حالة الحمل.
  • علاوة على ذلك، بعد 6 إلى 14 يومًا من تحضير البويضة، يوجد مقياس كافٍ لمادة الحمل الكيميائية في بول السيدة، حيث أن معظم أنواع اختبارات الحمل المنزلية يمكن أن تميز بين حدث الحمل والحمل في المنزل دون الكثير من التمدد.
  • تكون الاختبارات دقيقة بنسبة 97٪ تقريبًا، إلا أن اختبارات الدم هي الأكثر دقة.
  • من المستحسن إجراء اختبار حمل منزلي في بداية اليوم، عندما يكون التبول أكثر تفكيرًا وتكون المادة الكيميائية للحمل في أعلى مستوياتها، بافتراض أن النتيجة إيجابية، فأنت حامل.
  • ولكن إذا كانت سلبية، قد يكون هذا بسبب انخفاض مستويات مادة كيميائية الحمل، لذا يمكنك إعادة إجراء الاختبار بعد حوالي ثلاثة أيام.

تأثر اختبار الحمل

  • بشكل عام، تلجأ السيدات إلى الذهاب إلى الأخصائي لإجراء فحص الدم بعد إجراء الاختبار المنزلي، كما أشرت  فهو الأكثر دقة.
  • ويمكن أن يرتكب اختبار الحمل المنزلي خطأً في حالة ارتكابك لأي خطأ بسيط خلال عملها.
  • لكي تكون نتيجة اختبار الحمل المنزلي أكثر دقة، يجب التركيز على العوامل السابقة بخلاف: إجراء الاختبار في الجزء الأول من اليوم.
  • تأكد من وضع البول في المكان المخصص للاختبار.

 فحص دم الحمل

  • هناك نوعان من اختبارات الدم التي تحدد حالة الحمل، على وجه الخصوص:

اختبار hCG الخاص

  • والذي يحدد وجود مادة كيميائية للحمل في الدم. اختبار hCG الكمي: يُطلق عليه أيضًا “hCG beta”، ويقدر مقياس المادة الكيميائية بالضبط.
  • يمكن إجراء اختبار حمل الدم في غضون 7-14 يومًا من لقطة الولادة، وبعد اختبار حمل الدم، إذا كانت إيجابية، فهذا يعني أن هناك حملًا مؤكدًا.

الدورة الشهرية المؤجلة

  • الدورة الشهرية المتأخرة هي العلامة الأكثر أهمية والأكثر دقة، إذا كانت دورتك الشهرية طبيعية ومتأخرة، يجب إجراء اختبار الحمل على الفور.

ضغط الرحم

  • عندما تدخل البويضة المحضرة في الرحم، يؤدي ذلك إلى حدوث تقلصات وميل مثل مشاكل الأنوثة.
  • قد تعتقد بعد ذلك أنه ألم قريب من الفترة، لكنه ليس كذلك.

ينتج الجسم مادتي الكيميائيتين الاستروجين والبروجسترون بشكل كبير مع بداية الحمل، الأمر الذي يدفع الجسم إلى تعديل صنعه، وتشعرين بالألم في الثديين، ويصبحان أكثر حساسية من المعتاد، ويشعر الشخص  بفقدان الشهية أو العكس، التبول المستمر والمثير للدهشة، الإرهاق والضعف الشديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.