التخطي إلى المحتوى

حكم خروج الزوجة من بيتها غاضبة من خلال موقع فكرة Fekera.com، عند وقوع شجار بين زوجين او خلافات بينهما فإن أحد الطرفين قد يفضل الانسحاب من الأمر حتي يهدأ الطرف الأخر ولا تزداد الأمور سوءا ولكن هناك فتاوى كثيرة حول خروج المرأة غاضبه بدون أذن زوجها أو حكم خروجها من البيت غاضبة وهذا ما سنتعرف عليه معا في السطور القادمة فتابعونا. 

حكم خروج الزوجة من بيتها غاضبة

أن خروج الزوجة من بيتها غاضبة قد يكون هناك احتمالين للأمر وبناء عليه يتحدد الحكم وهي كالأتي :

  • في حالة وقع خلافات وشجار بين الزوجين واردات المرأة أن تذهب بعيد عن زوجها لحين استقرار الأمور حتى لا يتفاقم الوضع فإن ذلك جائزا بعد أن تستأذن الزوجة زوجها ولا بأس في ذلك. 
  • إما أن خرجت المرأة المتزوجة غاضبة من بيت زوجها بدون إذنه وعلمه بالأمر فإن هذا لا يجوز فالزوجة آثمة وعليها ذنب يستوجب العودة والتوبة الى الله عز وجل وذلك باستثناء بعض الحالات التي يأذن لها بالخروج دون استئذان الزوج. 

حالات يحق فيها للزوجة الخروج دون إذن 

حكم خروج الزوجة من بيتها غاضبة

هناك حالات عديد يحق فيها للزوجة الخروج دون إذن زوجها وهي كالأتي :

  • في حالة أشرف البيت على الانهدام والسقوط
  • في حالة كانت تخاف المرأة على نفسها ومالها من فاسق أو فاسد. 
  • الخروج إلى قاض تطلب منه حقها او تعلم او استفتاء. 
  • زيارة والدايها أن منعها زوجها ولكن بعدان أن تكون استنفذت كل الطرق لاقناعه بزيارتهم، وحق الزوج أن يمنع زوجته من زيارة أهلها اختلف فيه الأئمة الأربعة فمنهم من أكد حق في منعها ومنهم من اعتبرها معصية لله ولا تجب عليها طاعته. 
  • فكان رأي الحنفية ( قال ابن نجيم الحنفي في البحر الرائق: ولو كان أبوها زمِنا (أي مريضا) مثلا وهو يحتاج إلى خدمتها والزوج يمنعها من تعاهده، فعليها أن تعصيه مسلما كان الأب أو كافرا، كذا في فتح القدير، وقد استفيد مما ذكرناه أن لها الخروج إلى زيارة الأبوين والمحارم، فعلى الصحيح المُفتى به: تخرج للوالدين في كل جمعة بإذنه وبغير إذنه، ولزيارة المحارم في كل سنة مرة، بإذنه وبغير إذنه) 
  • أما عن رأي الشافعية والحنابلة (قال صاحب كتاب أسنى المطالب الشافعي: وللزوج منع زوجته من عيادة أبويها ومن شهود جنازتهما وجنازة ولدها، والأولى خلافه. انتهى) 

خروج المرأة للضرورة 

ان الاسلام لم يقيد المرأة او يمنع حريتها بل وضع أسس تنشأ عليها الأسر لذلك يجب الاستئذان من الزوج قبل الخروج من المنزل، ولكن هناك حاجات ضرورية لا تستوجب الاستئذان وذلك مثل الشراء الطعام والشراب أو الذهاب لطبيب او السؤال عن أمر يخص دينها وذلك إن كانت الزوجة على يقين بأن زوجها لا يمانع خروجها ولكن إن كنت تعلم أنه لن يسمح لها فوجب عليها الاستئذان. 

حكم خروج الزوجة من بيت زوجها بدون إذنه وطلبها الطلاق

  • أن خروج الزوجة من بيت زوجها طلب الطلاق بدون أسباب يعتبر أثم تحاسب عليه المرأة فقد قال صلى الله عليه وسلم: أيما امرأة سألت زوجها الطلاق في غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة. 
  • فطلب الطلاق بدون أسباب إثما كبيرا وكذلك خروج الزوجة من بيتها دون أذن زوجها آثما أخر. 
  • وكذلك الاقامة في بيت اهلها ومنع زوجها من حقوقه الشرعية يجعل الزوجة ناشزا وهنا يسقط حق النفقة عليها، ويكون عقابها عند الله كبيرا ما لم ترجع إلى الصواب. 

حكم من تركت بيت زوجها

إن تركت المرأة المتزوجة بيت زوجها بدون إذنه ولم تكن من الحالات التي يحق لها الخروج بدون إذنه كما ذكرنا فإن الزوجة آثمة، وعليها أن تتوب وتستغفر الله عز وجل. 

 عزيزي القاري نتمني أن نكون قد قدمنا لكم توضيح وشرح مميز لجميع المعلومات التي تخص حكم خروج الزوجة من بيتها غاضبة ونحن على استعداد لتلقي تعليقاتكم واستفساراتكم وسرعة الرد عليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.