التخطي إلى المحتوى

وفقاً لعلماء الصرف والنحو، أن الاسم الجامد والذي لا يوجد له صيغة مصدر، أما المشتق فهو ما يؤخذ من غيره ودل على شيء موصوف، وفيما يلي سنتعرف عليهما بشيء من التفصيل، ويعتبر الشيء الموصوف منبثق من شيء آخر يطلق عليه المشتق بعكس الجامد وهذا ماسنعرفه من خلال موقع فكرة.

الاسم الجامد والمشتق

الاسم الجامد

وهو الذي لا يوجد له مصدر ولم يُؤخذ من غيره وينقسم إلى نوعان :

  • اسم ذات ( اسم جنس ).
  • اسم معنى ( أو مصدر ).

اسم الذات

وهو يعد اسم لفظه فعل بمعناه مثل : رجل، غصن، نهر.

أي يعتبر شيء أساسي لايتغير وهذا مايميزه ويجعلك تعلمه بسهوله.

اسم المصدر

وهو ما دل على معنى من مجرد الزمان مثل : عدل، اجتماع، إكرام.

المشتق من الشيء كالتعاون إلخ.

الاسم المشتق

وهو ما أُخذ من غيره ودل على شيء موصوف بصفة، وبالرغم من أنها تُؤخذ من كلمة أخرى إلا أنه يوجد بينهما تناسب وتغيير في اللفظ، فعلى سبيل المثال، كلمة كَتَبَ يُؤخذ منها كاتب ومكتب وغيرها من الكلمات التي تُشتق من الكلمة الأصلية.

والمشتقات المعروفة والتي تُدرس سبعة، وهي :

اسم الفاعل ( وصيغ المبالغة )

يُصاغ على وزن ( فاعل ) مثل : فهِم ـــ فاهم، فإن كانت عين الفعل ألفاً قُلبت همزة مثل: قال ـــ قائل، ويُصاغ من غير الثلاثي على وزن المضارع مثل : انتصر ــــ مُنتصِر وهكذا.

اسم المفعول

إذا كان الفعل الثلاثي صحيح العين واللام على وزن ( مفعول ) مثل : مَنصور من نُصِرَ، ويؤول إلى عمل المبني للمجهول، فإن كان متعدياً لمفعول واحد رفع نائب فاعل مثل : هذا رجل مُحترم رأيُهُ ( فرأيُهُ نائب فاعل لاسم المفعول مُحترم ).

اسم المبالغة

تكون الكلمة على وزن فُعول وفَعال و مِفعال وفَعيل وفَعِل.

اسم التفضيل

والذي يتمثل في الآتي:

وهو يكون من الفعل الذي يبيح التعجب منه وهذه الأفعال هي : ( الثلاثي، التام، المتصرف، المثبت، القابل للتفاوت، المبني للمعلوم، ويجب أن يُلاحظ أن اسم التفضيل لا يأتي من الفعل الناقص، ولا من الفعل الجامد مثل :  (عسى، نعم، وبئس )، ولا من الفعل غير القابل للتفاوت مثل ( مات، فَنيَ ).

اسم الزمان

وهو مشتق ليدل على زمن وقوع الفعل مثل مبدأ العمل الثامنة صباحاً ( أي وقت بدايته ) و منتهى العمل الثالثة ( أي وقت نهايته ).

مثلا أيام الأسبوع أو الشهور أو تاريخ محدد لشيء.

اسم المكان

يتم التمييز بين اسم المكان عن الزمان بمعنى الجملة فإذا قلنا : الصباح مَطلعُ الشمس، فهو اسم زمان، على عكس قولنا : الشرقُ مَطلعُ الشمس، اسم مكان.

اسم الآلة

يُصاغ على عدة أشكال منها : مِفعال، مِفعل، مَفعلة، وأيضاً فاعلة.

إذا كانت الكلمة تشير إلى حدث ووقت، فهي فعل؛ إلى: قَرَأَ، سيقرأ، اقرأ، وإذا كان يشير إلى حدث ما في وقت مناسب، فهو المصدر؛ مثل : مطلع الشمس قريب، وإذا كان يشير إلى مكان، فهو اسم مكان، إذا كان يشير إلى حدث وصاحبه، فهو وصف؛ كاسم الشركة المصنعة، واسم العنصر، والنتيجة المشبوهة وهكذا.

في نهاية الأمر نتمني أن نكون أوضحنا معلومات كافية تتمثل في مجموعة من الأسس التي يقوم عليها الشخص في إعراب الاسم الجامد والمشتق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.