التخطي إلى المحتوى

من قام بسرقة لوحة الموناليزا عبر موقع فكرة ،من سرق الموناليزا عام 1911 وهي من أكثر الأعمال الفنية روعة وشهرة، وقد تم رسم هذه اللوحة عام 1905 عن طريق الفنان ليوناردو دافنشي، وتعتبر الموناليزا من أكثر اللوحات وعمل فني داخل العالم، ويبلغ سعره الآن حوالي 2 مليار دولار أمريكي لكنه تحول إلى مسروق احترافيًا، وفي السطور التالية يمكننا التعرف على سارق الموناليزا.

من قام بسرقة لوحة الموناليزا عام 1911

من قام بسرقة لوحة الموناليزا عام 1911

  • تعرضت الموناليزا لسرقة عام 1911 باستخدام اللص الإيطالي فينتشنزو بيروجي، الذي ولد في إيطاليا عام 1881 وتوفي عام 1925 بتسمم بالرصاص وأزمة قلبية، وتحول إلى اعتقال وحكم عليه بأكثر من 12 شهرًا في السجن.
  • وكان فرانسيس ملك فرنسا أول من اشترى اللوحة وبعد ذلك وضعها داخل قصر شاتو فونتين بلو، وبعد ذلك وضعه قصر فرساي ثم نابليون بونابرت في غرفة نومه، وبعد حدوث السرقة، عودة اللوحة إلى منطقتها الأولى وهي متحف اللوفر بباريس.

معلومات عن لوحة الموناليزا

توجد مجموعة متميزة من المعلومات التي تجعلك تشعر بكثرة التفكير والرغبة في التطرق إلي مجموعة من المعلومات الخاصة باللوحة تتمثل في الآتي:

  • حيث إن الموناليزا أصبحت مرسومة على يد ليوناردو دافنشي فهو فنان إيطالي، وهو من أكثر الرسامين أهمية، وكل من يرى الموناليزا يلاحظ أنها تبتسم.
  • ولكن بتعاسة رهيبة ويذكر أن الرسام فينشي مهرجًا استئجار لتجعل صاحب اللوحة يبتسم.
  • ويُقال أن اسم الموناليزا هو جيوكوندا، وهو أحد أصغر الأعمال الفنية التي قام بها دافنشي.
  • كما أن هذه اللوحة في البداية إلى قصر شاتو فونتين، ثم انتقلت إلى قصر فرساي، ثم إلى غرفة نابليون الأول.
  • وبعد ذلك إلى متحف اللوفر وفرانسيس الأول هو الذي اشترى اللوحة عام 1516 إعلانًا.
  • وسرقها شاب فرنسي أصغر سنًا عام 1911 م واشتراها الفنان الإيطالي وبعد ذلك انتقلت مرة أخرى إلى معرض بوفييه.

أسرار لوحة الموناليزا

سعي الكثير إلي التوصل إلي معلومات وأسرار عن لوحة الموناليزا الشهيرة والتي حققت شهرة واسعة وعالمية وتتمثل تلك المعلومات كالتالي:

  • أثارت لوحة الموناليزا الكثير من الجدل حول العالم، ودارت الكثير من المناقشات حول هذه اللوحة.
  • وتم إجراء العديد من الدراسات كطريقة للتعرف على الأسلوب الدقيق الذي استخدمه الفنان في رسم هذه اللوحة.
  • لأن دافنشي قام بتصوير الموناليزا من الوجه والأمام، وهذا جعل اللوحة ثلاثية الأبعاد.
  • وهذا جعل معلوماتها سهلة، بالإضافة إلى أنها قد تم رفع العديد من الأقوال بأنها قد تكون والدة دافنشي، ويذكر أيضًا أنها من خيال الرسام.
  • وقد يكون كذلك أنثى عابرة، أما بالنسبة للمؤرخ جوزيبي بالانت فقد أيد الفكرة من خلال بحث لمدة 25 عامًا حول الموناليزا عبر العديد من الوثائق التي أثبتت أن رجل أو امرأة الموناليزا أصبحوا يقيمون في عصر دافنشي.
  • وهو أو هي زوجة تاجر حرير كان صديقًا لدافنشي، وطلب من دافنشي تلوين زوجته، لكن التاجر لم يفكر في اللوحة.
  • وفي بعض الوقت انتشر أن لو حة الموناليزا مسكونة وانتشرت بعض الأقاويل عنها وقد تم إنشاء بعض الأفلام الوثائقية.

بعد الإنتهاء من هذا المقال وجدنا أيضا من قام بسرقة لوحة الموناليزا، ونتمنى أن نكون قدمنا ​​كل المعلومات، ويسعدنا مشاركة أسئلتك معنا عبر التعليقات في أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.