التخطي إلى المحتوى

هل يجوز ممارسة العادة مره في الشهر عبر موقع فكرة ، من الأشياء الغريبة التي انتشرت مؤخرا في البلاد العربية هو ممارسة العادة السرية بين الشباب والبنات وهذه من العادات والتقاليد الاجتماعية الغير عربية تماما بل من الخارج وهذه من اسوء العادات التي تعلمها الشعب المصري بل ومنهم المسلمين، والتي سوف نتعرف عليها من خلال موقع فكرة.

آثار العادة السيئة

حكم ممارسة العادة

والتي تتمثل في الآتي:

  • حكم ممارسة العادة الغير معروف اسم لها هي حرام شرعا في كل الاحوال.
  • ولا يصح ممارستها ابدا في اي وقت من الأوقات لأنها تعتبر من المحرمات.
  • فقد فرض الله الزواج لكي يحفظ كل نفس مسلمة من الوقوع في الخطأ او الحرام
  • ومن المحرم ممارسة هذه العادة في اي مكان بل وحتي مرات قليلة أو صغيرة.
  • وتعتبر هذه العادة من عادات الإدمان التي لا يمكن للشخص الممارس التوقف.
  • فمن الصعب جدا ايقاف ممارسة العادة الغير معروفة في كل حال من الأحوال.
  • كذلك ممارسة تلك العادة الغير صحية تدمر الأعصاب والعمود الفقري والمخ.
  • وتؤثر تأثير كبير على الحركة والمشي ايضا بل والجلوس والوقوف كذلك.
  • كذلك أداء هذه العادة لا تتفق من تعاليم الإسلام والدين الإسلامي للمسلمين أيضا.
  • ولا يوجد ما يسمح لأي مسلم عاقل لأداء هذه العادة الغير صحيه ابدا.
  • ومن الممكن أن يسأل شخص نفسه هل يمكنني ممارستها على فترات متباعدة.
  • والإجابة هي لا لأنها ليست ممارسة صحية أو متاحة لكل المسلمين العاقلين.
  • فقد أتاح الله سبحانه وتعالى الزواج والاستقرار من أجل الابتعاد عن كل محرم.
  • فهي عادة ليست من المفترض أن تنتشر بهذه السرعة بين الناس والمسلمين.
  • فانتشر كثيرا في الآونة الأخيرة هذه العادة بين الفتيات الصغيرات والشباب.
  • وهذا غير صحيح ابدا بسبب تدمير الشباب بهذه العادة الغير صحيه لهم.
  • حتي أنها سوف تؤثر علي كل هرمونات الجسم لديهم في المستقبل القريب جدا.

آثار العادة السيئة

تمثل العادة السرية أضرار بالغة تؤثر علي الشخص كما توضح تلك الآثار عليه بصورة بالغة تتمثل في الآتي:

  • ومن الآثار السيئة لهذه العادة في المجتمع هو قله الزواج والاستقرار بسببها.
  • فسوف يتجه عدد كبير من الشباب والبنات إلى ممارستها والابتعاد عن الزواج.
  • وذلك بسبب إشباع الرغبة الخاصة بالجنس عندهم في هذه العادة بدلا من الزوج.
  • وهذا ليس من المتعارف عليه في مجتمعاتنا العربية أو حتي في دين الإسلام.
  • ولا يوجد أي إتاحة للممارسة هذه الطريقة الغير صحية لكل فئات الناس أيضا.
  • ولا شك أن تبطيل هذه العادة من الصعب جدا في الآونة الأخيرة أو التوقف عنها
  • فهي تشعر الجسم باللذة الجنسية المحرمة للشباب الصغيرة والبنات كذلك أيضا.
  • فمن الضروري إلى كل ممارس هذه العادة سرعة التوقف عن أدائها في الحال
  • والتوجه إلى الله سبحانه وتعالى في طلب المغفرة من هذا الذنب العظيم أيضا.
  • ومحاولة نصح كل من يقوم بهذه العادة في السر والخفاء وتوعيته بأضرارها.
  • ومحاولة الطلب منه أن يتوقف عنها تماما لما لها من تدمير جسدي وذنوب.

واخيرا ممارسة هذه العادة في الخفاء أو السر من العادات الغير صالحة لأنها تستهلك صحة الإنسان وتدمر الكثير من الخلايا في المخ والأعصاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.