التخطي إلى المحتوى

الأسباب المؤدية إلى استخدام السموم القاتلة عبر موقع فكرة ، توجد أسباب كثيرة تجعل الفرد يستخدم السموم القاتلة ومن بينها الاستخدامات الطبية المفيدة وأيضاً الاستخدام المجتمعي السلبي وبالأخص من قبل المراهقين، ولذلك لا بد من دراسة الأسباب وسبل الوقاية من مخاطر تلك السموم لتوعية المجتمع والأفراد والتحذير من أضرارها.

الأسباب التي تؤدي إلي السموم القاتلة

تعريف السموم القاتلة

قد تكون السموم القاتلة موجودة منذ القدم ولكن تتحدد حسب استخدام الفرد لها:

  • قد يستخدمها البعض في مجال الطب والدواء كعنصر مفيد للعلاج ومنهم من يستخدمها في الهلاك وتدمير ذاته كاستخدام المخدرات وغيرها.
  • تعد مشكلة استخدام السموم بشكل خاطئ من أخطر المشاكل التي تواجهها دول العالم أجمع لأنها تستهدف الشباب الذين هم مستقبل وأمل الأوطان وتسعى لتدميرهم.

أنواع السموم القاتلة

باتت السموم القاتلة تتزايد مع الوقت وأصبحت تشغل تفكير كثير من العلماء وذلك بسبب التطورات والتقدم العلمي الذي نشهده دائما الذي ينتج لنا المزيد من تلك السموم مثل:

  • المبيدات الحشرية
  • الكيماويات الخاصة بالعطور
  • المخدرات والعقاقير
  • نفايات الزئبق والأدوية والمنظفات المنزلية

ما هي الأسباب المؤدية إلى استخدام السموم القاتلة

هناك نوعين من الأسباب وهما الأسباب المفيدة كعلاج والسبب الثاني خاص بالمجتمع نفسه

  • تستخدم بعض من تلك المواد في الأدوية للقضاء على الأمراض.
  • حيث يتم اختبار النسب علمياً من أجل الاستخدام المفيد وحماية المواطنين.
  • وقد يتعرض الجسم للتسمم في حالة استخدام تلك الأدوية بشكل خاطئ لذا يجب الحرص في تناولها.
  • ومثالاً لذلك أدوية العلاج الكيميائي والمضاد الحيوي.
  • أما بالنسبة للسبب الثاني( مثل المخدرات ) فهو يعد سبب خطير نظراً لانتشاره بشكل كبير بين الأفراد بإعطائهم تلك السعادة المزيفة.
  • حيث أنها ترجع لأسباب عديدة سواء مجتمعية أو نفسية أو أسرية.
  • يعتبر ضعف الإيمان وقلة معرفة أمور الدين سبب قوي لانتشار المخدرات والسموم في المجتمع نتيجة عدم الرضا بقضاء الله وقدره.
  • وكذلك عدم الاستقرار الأسري والنفسي يؤدى إلى الشعور بالاكتئاب والهروب من الواقع بتعاطي تلك السموم.
  • وعلى النقيض نجد أن الثراء الفاحش وكثرة المال مع عدم التوازن النفسي وعدم وجود هدف للحياة يدفع صاحبها لتجربة كل شيء بدافع الفضول والفراغ مهما كانت مدى خطورته ونتائجه السلبية فيما بعد التي توصل لمرحلة الإدمان.

وسائل الوقاية والعلاج من أخطار السموم القاتلة

كما نعلم أن “وقاية المرض خير من العلاج” فلذلك الغرض ينبغي علينا التوعية وبشكل مستمر من مخاطر السموم القاتلة

  • من الأفضل انشغال الشباب بالأنشطة المفيدة والمسؤوليات دائماً وخصوصا في فترة المراهقة حتى لا يتسنى لهم فرص للإحساس بالفراغ والاتجاه لتجربة تلك السموم.
  • الابتعاد عن أصدقاء السوء وتشجيع الأطفال للانضمام للنوادي الرياضية لإفراغ الطاقة لديهم والحفاظ على صحتهم.
  • الاهتمام بالتوعية الدينية داخل الأسرة وتقوية روح الإيمان وتربية الأطفال على تحمل المسؤولية وتقوية العزيمة لتفادى الوقوع في الأخطاء.
  • وقاية الفرد من البداية تحميه من الوقوع تحت تأثير تلك السموم القاتلة.

وختام موضوعنا اليوم بأنه يجب علينا أن نتكاتف ونسعى لتوعية الشباب دائما بمخاطر استخدام تلك السموم القاتلة وحمايتهم وحفظهم من الأسباب المؤدية لاستخدام السموم القاتلة. إن الحياة هبة من الله ونعمه يجب الحفاظ عليها وليس لنا الحق في أن نفقدها أو ننهيها بإرادتنا عن طريق تلك السموم القاتلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.