التخطي إلى المحتوى

يأتي الاهتمام بمعرفة وقت وأماكن زراعة البرتقال في السعودية لأهمية هذه الزراعة بالمملكة، وغيرها من الحمضيات، وتأتي هذه الزراعات في المقام الثاني بعد زراعة التمور التي تشتهر بها المملكة على نطاق واسع، وتعتبر فاكهة البرتقال من الفواكه المميزة داخل السعودية التي تميزها ويعشقها كافة الافراد ويتم عصرها في المحلات بأشهي العصائر وكذلك تقيعها وعملها كمثلجات مميزة ومن خلال فكرة سنتعرف علي كافة مايخصها.

البيئة الملائمة لزراعة البرتقال

وقت وأماكن زراعة البرتقال في السعودية

تنجح زراعة البرتقال في الأماكن ذات التربة الطينية خاصة الثقيلة، وكذلك أراضي الرمال السوداء المنتشرة بالمملكة؛ حيث:

  • يعتبر الطقس الأفضل لزراعة البرتقال عندما تكون الحرارة 28-32 درجة فهرنهايت، والذي يكون متوافرًا بفصل الشتاء.
  • ومن أشهر أماكن زراعة البرتقال بالسعودية نذكر الآتي:
    • منطقة نجران حيث يُزرع بها تقريبًا 14.9ألف هكتار حمضيات، وتنتج هذه الرقعة 169ألف طن سنويا بما يعادل خُمس إنتاج المملكة.
    • حفيرة نساح الواقعة غرب الرياض، بزراعة شتلات مطعمة بأماكن متفرقة.
    • مدينة الرياض، والحريق، وكذلك صحراء الجمش، والتي لم يكن متوقعًا نجاحها في زراعة البرتقال بسبب الطقس.
    • انتشرت زراعة البرتقال كذلك بعدة أماكن أخرى بالمملكة كالمدينة المنورة، ومنطقة الإحساء.
  • وقد تراجعت زراعة البرتقال، وكذلك الحمضيات بالمناطق الغربية منذ 15عام تقريبًا بسبب الاخضرار الذي أصابها.
  • ويعتبر الاخضرار واحد من أخطر الآفات التي تهاجم زروع الحمضيات عمومًا، ومنها البرتقال.
  • وفي حالة أن كنت تريد تناول البرتقال سيتم توفيره لك خلال السنة كاملا.

شاهد ايضًا : طريقة زراعة نبات الفراولة في البيت البلاستيك بالخطوات

البيئة الملائمة لزراعة البرتقال

إن التربة ثقيلة الطين التي تخلو من الأملاح، أو ذات الرمال السوداء من أكثر أنواع التربة ملاءمة لنمو البرتقال؛ حيث:

  • تتوفر بهذه الأنواع من التربة العناصر الضرورية لنمو البرتقال.
  • يبدأ البرتقال في النمو في درجة حرارة13مْ.
  • لكن الحرارة الأنسب لنموه ما بين 28-32مْ.
  • وتنتج التربة الصحراوية أنواعًا أجود من البرتقال عن نظيراتها.
  • ويُذكر أن الحمضيات يمكنها تحمل انخفاض الحرارة، لكنها بالرغم من ذلك تتأثر بالصقيع.
  • ويتوقف مدى تحمل الحمضيات للصقيع على شدته، والمدة التي يتعرض لها فيه.
  • ويتطلب الهكتار الواحد للموالح لنمو صحي (8600–9700)م3 ماء على مدى العام.
  • كما يختلف أسلوب الري وكميته باختلاف نوع التربة، وعمر الأشجار، وعوامل أخرى مثل:
    • وجود حشائش.
    • تباين درجات الحرارة من وقت لآخر خلال العام.
    • ملوحة التربة.
    • مياه الري.
  • وجدير بالذكر أن هذه العوامل تؤثر على إنتاجية الأرض من المحصول، وجودته.
  • وحتى نحصل على محصول وفير وذو جودة عالية من البرتقال لابد من تحليل التربة؛ حيث:
    • الوقوف على محتواها من المغذيات اللازمة لنمو النبات وازدهاره.
    • معرفة ما تفتقر إليه من عناصر هامة قد يؤثر نقصها في جودة الثمار، وقد ينقص من حجم المحصول نتيجة العطب.
    • تحديد نوع السماد الملائم للتربة، وبرنامج التسميد المناسب لها على ضوء نتيجة التحليل.
  • وكلما كان الإنتاج أعلى جودة، وأكثر وفرة فإن ذلك يسمح بتصدير جزء كبير منه إلى الخارج.
  • وجدير بالذكر أن صادرات محصول البرتقال تعتبر جزء من الناتج القومي للمملكة بالإضافة لصادراتها الضخمة من التمور.

بذلك نكون قد تعرفنا على وقت وأماكن زراعة البرتقال في السعودية، كما تعرفنا على البيئة والتربة المناسبة لنمو محصول برتقال صحي وفير.

شاهد ايضًا : طريقة زراعة الأناناس بالبذور في مصر