التخطي إلى المحتوى

اين تقع قناه إستاكيوس في الجسم، إن قناة إستاكيوس تعتبر جزء من أجزاء الأذن الوسطى، حيث تقوم بدفع الشمع الموجود بالأذن نحو الخارج عن طريق مجموعة من الأنسجة المبطنة للقناة تشبه الشعيرات.

قناة إستاكيوس

أين تقع قناة إستاكيوس في الجسم

من المهم جدا معرفة موقع وجود القناة لكي يتم تحديد الألم وتشخيص المرض بدقة:

  • إن قناة إستاكيوس تعد جزء من أجزاء الأذن فهي حلقة الوصل بين البلعوم الأنفي مع الأذن، إن قناة إستاكيوس تكون غالباً مغلقة إلا عندما يتم تحفيزها بواسطة بعض الأمور مثل التثاؤب أو العطس وأيضاً البلع.
  • ويوجد ستة عضلات متنوعة تعمل على التحكم في هذه القناة وتكون هذه العضلات موجودة في الفك أو الأذن وكذلك الرأس.

ما هي الوظائف الخاصة لقناة إستاكيوس

يوجد العديد من المهام التي تقوم بها قناة إستاكيوس مثل:

  • يعمل على تساوي الضغط الذي يسببه الهواء على كل جانب لطبلة الأذن.
  • تعمل على الحفاظ على سلامة الأذن الوسطى من جميع أنواع البكتيريا والفيروسات أيضاً.
  • تعمل على طرد الإفرازات المتنوعة الموجودة داخل الأذن الوسطى حتى لا تتراكم بها مكونة الشمع.

ويجب مراعاة أن تظل قناة إستاكيوس من دون وجود أي نسبة من السوائل المتراكمة، فان حدث بها أي نوع من أنواع الخلل يعطل مهامها في الفتح، لعمل موازنة بين ضغط الهواء الموجود على كل جانب من طبلة الأذن، مما يؤدي لظهور مجموعة من الأعراض المرضية مثل الدوخة والإحساس بالدوار الدائم، وسماع طنين بالأذن.

 الأعراض الناتجة عن وجود خلل في قناة إستاكيوس

توجد مجموعة من الأعراض التي قد يصاب بها الإنسان عندما يحدث خلل بقناة إستاكيوس

  • الإحساس بطنين الأذن.
  • حدوث ضعف شديد للسمع وفي بعض الأحيان يفقد الشخص القدرة علي السماع نهائيا.
  • حدوث مشاكل كبيرة في التوازن العام لجسم الإنسان.
  • الإحساس بتنميل أو وجود رغبة بالحكة داخل منطقة الأذن.
  • الإحساس بوجود سائل يعمل على إصابة المريض بالألم، قد يكون الألم داخل الأذنين أو يحدث داخل أذن واحدة.

في بعض الأحيان قد تزداد حدة الألم وتسوء الأعراض السابقة نتيجة التواجد  في أماكن مرتفعة مثل تسلق الجبال وكذلك مع ركوب الطائرات أو عند الغوص في أعماق البحار.

ما هي المشاكل و الأمراض التي تصيب قناة إستاكيوس

يوجد العديد من الأمراض التي قد تصيب قناة إستاكيوس نذكر منها ما يلي:

  • حدوث انسداد بالقناة: تطلق هذه الحالة غالباً عندما يتواجد انسداد بالقناة، مما يؤدي إلي حدوث اختلال بالضغط الخاص بالهواء الموجود على طبلتي الأذن، ويتكون هذا الانسداد بسبب تراكم المزيد من الإفرازات داخل القناة مما يؤدي إلى حدوث بعض الالتهابات داخل المجاري التنفسية، وفي بعض الأحيان يتسبب في حدوث التهابات داخل الجيوب الأنفية، وقد يؤدي إلى ظهور بعض أعراض الحساسية.
  • تظهر الإصابة بهذا الانسداد غالباً للأطفال، وذلك لأن القناة عندهم لا تكون في حالة اكتمال للانحناء، بل غالباً تكون مستقيمة، مما يؤدي إلى زيادة في تراكم الإفرازات وعدم تصريفها بالطريقة الصحيحة.

في حالة إصابة القناة بالضرر أو الشعور بقيء مستمر يلزم متابعة طبية بشكل أسرع، للتخلص من أية أضرار قد تنتج في المستقبل القريب.