التخطي إلى المحتوى

‏أسباب عدم تفاعل الطفل مع الآخرين من خلال موقع فكرة  Fekera.com ‏على الرغم من أن الشائع في الأطفال هو أنهم يكونون مهتمين جدا بتكوين علاقات اجتماعية ويشعرون بالبهجة والفرح في حالة التجمعات العائلية والخروج والاحتفال مع بعض الأصدقاء أو اللعب مع الأصدقاء.

ولكن هناك عدد كبير بعض الشيء من الأطفال يعانون من الرعب الشديد من التجمعات الاجتماعية وتكوين علاقات اجتماعية ويجيدون الأمر مزعج جدا وصعب بعض الشيء، ‏وهناك عدد كبير من الأسباب التي تجعل الطفل من أعضاء التجمعات أو تكوين علاقات اجتماعية.

‏أسباب عدم تفاعل الطفل مع الآخرين

أسباب عدم تفاعل الطفل مع الآخرين

  • ‏في حالة إذا لاحظت الأم على الطفل الكثير من التغيرات التي تجعلها مختلف عن الأطفال الآخرين فتجده يبتعد تماما في حالة التجمعات العائلية و يبتعد عن الأطفال الذين يكونون قريبين من عمره ولا يقترب منهم ‏فقط يكتفي بالجلوس بعيد والنظر إليهم.
  •  عدد كبير من الأمهات يعتقدون اعتقادا خاطئ جدا أن الطفل هذه طبيعته ولكن قد يكون هناك مشكلة كبيرة لدى الطفل تجعله عاجزا عن التصرف بشكل اجتماعي أو تكوين علاقات اجتماعية هناك الكثير من المشاكل التي تؤدي إلى هذا الأمر وتجعل الطفل يتجنب الآخرين نظرا لانه غير قادر على التصرف بشكل جماعي، ومن أشهر هذه المشاكل:
    • ‏في حالة إذا كان الطفل يعاني من مشاكل عصبية متصلة بالجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي الطرفي.
    • ‏في حالة إذا كان هناك مشكلة في المنزل والمنزل غير مستقرة ومليء بالمشاكل والاضطرابات.
    • ‏أيضا في حالة ظهور مشكلة نفسية الطفل ‏مثل القلق والتوتر والاكتئاب كل هذه الأمور.
    • ‏مرض التوحد من أشهر علاماته الانعزال الاجتماعي.
    • ‏مرض فرط النشاط و الحركة وقلة الانتباه.

كيف تكتشفين أن ابنك لا يتفاعل مع الآخرين؟

أسباب عدم تفاعل الطفل مع الآخرين

  • ‏يمكن ملاحظة هذا الأمر بسهولة كبيرة جدا حيث أن الطفل يبتعد تماما عن التجمعات مثل الأطفال ويبتعد عنهم وينظر إليهم من بعيد أثناء لعبهم ومرحهم.
  • ‏تلاحظين تصرفات غير مؤدبة من الطفل تجاه الآخرين والحديث بصورة مستمرة و خروج بعض الألفاظ السيئة يسبب الملل للكثير من الأشخاص من كثرة الحديث والكلام الغير مفيد الممل.
  • ‏لا يفهم مطلقا التعبيرات التي تشير إلى التوقف أو التأدب من الوالدين لا يفهم لغة العقل أو الجسد مطلقا في حضور الضيوف.
  • ‏لا يستمع إلى كلام الوالدين او أي شخص باهتمام بل قد ينتج عنه المواقف المزعجة مثل المشي ‏بعيدا أثناء حديث بعض الأشخاص معه.

كيف تساعدي طفلك في تقوية مهاراته الاجتماعية؟

  • ‏العامل الرئيسي والمهم الذي يحتاجها الطفل في هذه المرحلة الصعبة هو أن يحصل على كمية كبيرة من جرعات الحنان والرفق به من الأم بالتحديد حيث أنها تجعله يشعر بالأمان والاطمئنان وتكون قريبة منه تبدل أحواله ومساعدته في الاطمئنان ويساعد الطفل على الفرح.
  • ‏لابد أن تقومي بترتيب أفكارك جيدا حتى تستطيعي أن تقومي بتباع الأنظمة المختلفة مع الطفل بشكل تدريجي حتى يكون اجتماعي واحرصي على الاستعانة في هذا الامر بجميع أفراد العائلة و الاستعانة بالأشخاص على درجة عالية من التعليم ‏والمعرفة بهذه النوعية وخصوصا في التعامل مع الأطفال.
  • ‏استعيني بدرجة كبيرة بالتلفاز ووسائل التكنولوجيا لتطوير العلاقة الاجتماعية بين الطفل والأطفال الآخرين من خلال مشاهدة البرامج والمسابقات.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.