التخطي إلى المحتوى

كيف أساعد طفلي على الجلوس، بداية جلوس الطفل من الأمور الهامة التى تنال الاهتمام فى مراحل نمو الطفل، وبالتالي من المهم جدا أن يعرف الأب والأم كيفية مساعدة الطفل على الجلوس، وبالتالي سيكون هذا الأمر محور حديثنا في هذا الموضوع.

وضعية الجلوس عند الطفل

كيف أساعد طفلي على الجلوس

  • تعتبر وضعية الجلوس عند الطفل من الوضعيات الهامة والضرورية التى يسعى إليها أولياء الأمور من أجل منح الطفل التوازن فى الحركة والابتعاد عن حالة الإخلال التى تلازمه مع بداية الحركة.
  • حيث أن وضعية الجلوس تمنح الطفل ثبات أكثر فى المكان وبالتالى يبدأ فى الحصول على التوازن المناسب لبقية الحركات التي يقوم بها.
  • ومن أجل تحقيق مهارة جلوس الطفل بتوازن، يوجد العديد من المهارات والأنشطة التى تحقق ذلك، وهنا يأتى دور الأب والأم فى تنمية تلك الأنشطة من أجل أن يصل الطفل الى مرحلة الجلوس المنتظم.

متى يبدأ الرضيع الجلوس

  • يبدأ الرضيع فى وضعية الجلوس مبكرا نوعا ما بالمقارنة بالمشى أو الحبو، حيث يبدأ ذلك من سنة أربعة الى تسعة شهور وتختلف من طفل الى آخر.
  • ولا يجب التسرع فى وضعية الجلوس بالنسبة للطفل، وتركه يجلس بمفرده حتى لا يكون هناك ضغط على عضلات العمود الفقرى، وحتى يكتشف الطفل مهاراته بنفسه ويتأكد من قدرة العضلات فى الرقبة والظهر على تحمل وضعية الجلوس.
  • حيث بمجرد أن يكون للطفل قدرة وقوة فى التوازن وقوة فى الذراعين والرأس والرقبة، والتحكم فى أسفل الجسم، سيصبح قادرا على الجلوس بوضعية مريحة جدا.

كيف أساعد طفلي على الجلوس

  • يوجد العديد من الخطوات التى يمكن القيام بها من أجل مساعدة الطفل على الجلوس منها، محاولة تطوير مهاراته الحركية باستمرار وفقا لاستجابته وعدم التسرع فى أى مهارة، حيث يجب أن يحصل الطفل على وضعية اللعب وهو على بطنه من أجل تمكينه من محاولة الحركة.
  • يجب إجراء تدريبات بسيطة له باستمرار لتقوية عضلات البطن والخلفية باستخدام الوسادات، من خلال إسناده على وسادة خلال النوم على البطن أو على وضعيات مختلفة.
  • ستجدين أن الطفل يجلس من تلقاء نفسه لثوانى قليلة ثم يعود الى وضعية الرقود، ومع مزيد من التدريب ستجدين الطفل يجلس من تلقاء نفسه لفترات أطول.

كيف أساعد طفلي على الجلوس

  • ويجب مساعدة الطفل فى ضبط توازن جسمه من خلال تواجده فى أحد الزوايا والحرص على وضعه فى جلسة ثلاثية القوائم حيث يجلس وهو ساند على ذراعيه وعلى أرضية مبطنة حتى لا يسقط.
  • يمكن وضع الطفل على ظهره ثم الشد برفق إلى وضعية الجلوس مع رفع الذراعين ليحاول الوقوف، بالطبع لن يتمكن من الوقوف حاليا ولكنه سيجد نفسه مضطرا للجلوس وبالتالى سيتعود نوعا مع على وضعية الجلوس.
  • بجانب ضرورة تهيئة المكان من حوله للعديد من المتغيرات فى مهاراته والمساعدة فى نمو جسمه باستمرار، حيث ان الطفل منذ الولادة يكتسب شيئا جديدا بشكل يومى.
  • ومع مرور الوقت ووفقا الى الخطوات السابق ذكرها ستجدين طفلك يبدأ فى الحركة من تلقاء نفسه، يجلس بمفرده ويبدأ فى النظر والحبو والتحرك، ويبدأ فى الوقوف رويدا رويدا ثم يبدأ فى التحرك والمشي.

وفى نهاية موضوعنا هذا نتمنى لكل طفل السلامة والنمو السليم فى مهاراته الحركية، ونرحب بتلقى تعليقاتكم ونعدكم بالرد فى أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.