التخطي إلى المحتوى

مرض الجمبورو للدواجن العلاج والوقاية عبر موقع فكرة ، يعتبر نشاط الدواجن من أكبر الأنشطة التجارية الزراعية انتشارا وتقدما، وله العديد من المميزات والخواص التجارية التى تجعله يسبب الربح لصاحبه، ولكن ما يوجهه من أزماته هى الأمراض التى قد تتعرض لها الدواجن، مثل مرض الجمبورو، وهو ما نتناوله فى هذا الموضوع.

ما هو مرض الجمبورو للدواجن

مرض الجمبورو للدواجن العلاج الوقاية

  • هو واحد من أخطر الأمراض التى قد تُصيب الدواجن وتهدد النشاط الزراعى القائم عليها، وخطورة هذا المرض أنه يصيب الجهاز المناعى للدواجن بشكل عام، وبالتالى يقلل مناعتها ويجعله مهددة للاصابة بأمراض أخرى نظرا لقلة المناعة.
  • وبالتالى فان المرض يهدد حياة الدجاجة بشكل كبير بجانب أنه ينتشر بين الدواجن، مما يعد خسارة كبيرة من الناحية الاقتصادية وتأثير سلبي كبير.
  • وهو بشكل عام مرض فيروسى يُصيب العديد من الطيور الأليفة حول العالم، يقوم بتدمير الخلايا اللمفاوية ويُعرض الدجاجة الى الإصابة بأمراض خرى عديدة ويقلل من مقاومة اللقاحات لتلك الأمراض.
  • والمشكلة الكبيرة في هذا المرض هو ظهور عدة سلالات أخرى منه خلال السنوات الأخيرة فى أوروبا ومنها إلى العالم رغم بعض إجراءات التحصين.

اقرأ ايضًا : طريقة تعليم تكوين في تربية الدواجن تونس ورخصة التربية

طرق انتشار مرض الجمبورو

  • العدوى تنتشر بشكل كبير بين الدواجن من خلال التنفس، عبر الاتصال المباشر بين الدواجن والطيور، وعبر فضلات الطيور والفئران أيضا من خلال الاتصال الغير مباشر.
  • كما يكون دجاج التسمين الأكثر عرضه للاصابة بالمرض وصغار الدجاج البياض، ثم غيرهم أيضا من أنواع الدجاج والطيور.

اقرأ ايضًا : طريقة تربية الدواجن الحديثة بسهولة

أعراض مرض الجمبورو

  • أعراض مرض الجمبورو هو جفاف الجسم، ويحدث احتقان شديد في عضلات جسد الدجاجة من ناحية الصدر، مع تواجد بعض الثع التي تشبه النزيف.
  • وتواجد مواد مخاطية مع زيادة غير طبيعية في الوزن،  وانخفاض فى تناول الطعام وإسهال مائي أو مخاطي وتغير لونه للأبيض أو الأصفر، مع رعشة فى الرأس، وخمول وتناثر الريش خاصة من ناحية العنق.

اقرأ ايضًا : أرقام شركات مواد غذائية في مصر وعناوينها

الوقاية والعلاج من مرض الجمبورو في الدواجن

مرض الجمبورو للدواجن العلاج الوقاية

  • يوجد العديد من طرق الوقاية والعلاج التي يمكن تقديمها للدجاج من أجل مقاومة مرض الجمبورو، حيث أن طرق الوقاية تكون من خلال، إعطاء اللقاحات المطلوبة للدواجن خاصة فى مناطق انتشار العدوى، وهو عبارة عن اللقاح الحيّ للصيصان واللقاح الميت للدجاج الأم.
  • بجانب ضرورة تواجد بيئة مناسبة وصحية للدجاجة تحتوى على أعلى درجات النظافة والتخفيف من الفضلات التى تساعد على انتشار العدوى بجانب تأمين درجة الحرارة للمكان.
  • والاهتمام بمكان جيد التهوية تصل اليه الشمس باستمرار مع إحكام غلقه فى حالة تواجد أى تغييرات مناخية قد تؤثر على صحة الدجاج.
  • بجانب الغذاء المناسب والمفيد والذي يحتوي على الفيتامينات والحديد المطلوب لمنح الدجاجة المناعة المطلوبة لمقاومة هجوم العدوى عليها.
  • أما العلاج فهو عبارة عن بعض الأشياء التى تخفف من الأعراض، حيث لم يتم عمل عج حقيقى وقوى للمرض حتى الأن.
  • ومن بين طرق العلاج لتخفيف الأعراض هو حصول الدجاجة على خافض للحرارة، بجانب فيتامين سى الذى يعمل على وقف النزيف.
  • واضافة فيتامينات ومعادن مناسبة الى طعام الدجاج، بجانب وضع سكر الى المياه ومنح الدجاجة المضادات الحيوية المناسبة فى الكلى والتى يوصى بها من جانب الطبيب البيطري.

اقرأ ايضًا : اسماء الأطعمة المدرة للمني

وفى نهاية موضوعنا هذا نتمنى تفادى العدوى والمرض للدجاج وللإنسان أيضا وأن يحفظنا الله تعالى ويرعانا، ونرحب بتلقى تعليقاتكم ونعدكم بالرد في أسرع وقت.

ماهو رد فعلك على الموضوع ؟
+1
0
+1
0
+1
0

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.