بحث عن الامومة والطفولة : مع مقدمة وخاتمة

  • احمد المدبولي
  • منذ 4 أشهر
  • التعليم

بَحث عن الأُمومة والطفولة عبر موقع فكرة، الأمومة عنوان هام ومميز ويمثل أسمى العناوين الايجابية، والطفولة هى أحد نتائج عنوان الأمومة وهما عناوين رائعة في الحياة تستحق أن نتحدث عنها من أجل وضعها في مكانها الصحيح و مكانتها التي تستحقها نحو حياة أفضل مليئة بمعانى الحب والعاطفة والحنان.

فترة الطفولة

بَحث عن الأُمومة والطفولة

  • فترة الطفولة تعتبر من أميز الفترات التي يعيش الانسان في حياته نظرا لأنها مرحلة براءة من كل الأحداث التي تُحيط بالإنسان ومرحلة لا وعى من اى خطايا تحدث.
  • كما أنها مرحلة مميزة لمن حول الطفل لأنهم يعيشون معه أفضل الفترات التي يشعرون بها بالسعادة بعيدا عن ضغوطات الحياة ومشاكلها.
  • وفترة الطفولة هى مرحلة ما بعد الولادة وحتى الاندماج أكثر في المراحل الدراسية والتعليمية، وطالما الطفل لا يزال صغير وغير مستوعب للكثير من أحداث الحياة فهو لا يزال في مرحلة الطفولة.

شاهد ايضًا : مقدمة بَحث رياضيات جديدة غير مكررة

مزايا الطفولة للطفل

  • تتحدث منظمة اليونيسيف العالمية للطفولة عن مرحلة الطفولة و مميزاتها العديدة، حيث تؤكد أنها مرحلة يبعد فيها الفل عن كل المشاعر السلبية التي تتواجد داخل الانسان.
  • حيث يبعد عن القلق والتوتر والاكتئاب ويشعر بالأمن والهدوء ولا يكن لديه استغلال أو كذب، بل يكون على الطفرة لا يخشى شئ ولا يدرك شئ وكل ما بداخله يخرج به ويقوله ولا يحاول أن يتجمل.
  • ولا ينخرط في العديد من سلبيات المجتمع من كذب وزيف، للدرجة التي تتحدث فيها المنظمة العالمية أن براءة الأطفال قادرة على كشف العديد من الجرائم والسلبيات وفضحها في المجتمع.

شاهد ايضًا : بَحث عن أهمية المساجد وعمارتها في الإسلام : مع مقدمة وخاتمة

مرحلة الأمومة

  • الأمومة هى المرحلة التي تبدأ مع الأمن لحظة بداية الحمل، وهي مرحلة تقبل أن يكون لديها طفل تكون مسئولة عنه مسئولية مباشرة.
  • وهى مرحة تتحرك فيها مشاعر عديدة من العاطفة والحنان تجاه الطفل حتى قبل رؤيتها، وهى غريزة تنشأ داخل المراة فور الدخول في مرحلة الأم.
  • حيث أن ربما المراة نفسها لا تدرى أن تلك المشاعر ستكون بتلك القوة فور تواجد طفل لها في حياتها، وهى مرحلة تُغير العديد من المشاعر داخل المراة الى الايجابية والحب والحنان.
  • بجانب مشاعر الخوف والقلق على الطفل بشكل مستمر، وتستمر تلك المرحلة بعواطفها ومشاعرها مع المراة بقية الحياة وطوال العمر.

شاهد ايضًا : بَحث عن التعداد السكاني : مقدمة وخاتمة

الارتباط بين الأمومة والطفولة

بَحث عن الأُمومة والطفولة

  • مرحلة الأمومة والطفولة مرحلة متكاملة ترتبط ببعضها البعض وتكمل بعضها البعض، فلا يوجد أمومة بدون طفولة ولا يوجد طفولة بدون أمومة.
  • تبدأ مرحلة الارتباط بين الأمومة والطفولة فور إعلان أن المرأة حمل تبدأ من ضربات القلب للطفل والتي تجاور ضربات القلب للأم وتبدأ مرحلة التعارف بينها.
  •  حيث يبدأ التواصل العاطفي بين الأم والطفل خلال تواجده في بطنها، حيث تتسع دائرة العلاقى الى أقوى منحنى يمكن أن يتم وصفه من المشاعر.
  • حيث ان الارتباط يصل ويستمر بعد الولادة بشكل غريزي إلى الارتباط الشديد وعدم قدرة أى طرف ترك الأخر أو الابتعاد عنه.
  • حيث تتمثل تلك العلاقة وهذا الارتباط في النظرة وفي ملامسة الجلد وفي الرضاعة وفي اللعب وفي الابتسامة المتبادلة وفي الشعور بالأمن مع تواجد كل طرف مع الآخر، ومع لهفة كل طرف تجاه الآخر في حالة تواجد أي ابتعاد أو فراق.
  • بجانب الشعور بالثقة من الطفل تجاه الأم والعديد من الظواهر الأخرى التي تعبر عن العلاقة بين الأم وفي الطفل وبين مشاعر الأمومة وبين مشاعر الطفولة.

شاهد ايضًا : بَحث عن الديكور والتصميم الداخلي

التربية استكمال للربط بين الأمومة والطفولة

  • تعتبر مرحلة التربية واحدة من أبرز مراحل التواصل والارتباط بين الأمومة والطفولة وهى تعتبر مرحلة أكثر جدية من مراحل العلاقة الأولى والتي يكون فيها الطفل لا يزال صغير، حيث تكون العلاقة لعب وترفيه ومداعبات.
  • امام مرحلة التربية فهي مرحلة يبدأ فيها الطفل ببداية استيعاب الحياة وهنا تتطور العلاقة بين الأم والطفل الى علاقة أكثر جدية حيث يبدأ الطفل في التعرف على العديد من التفاصيل التي تخص الحياة والدين والتعليم والدنيا وغيرها من المراحل التي تحتاج جدية من الأم.
  • حيث ان تلك العلاقة تنشأ من واقع الحياة ومن تجارب بين الأم و الطفل ومن اتصال مستمر حتى يأخذ الطفل طابع الأم الإيجابي في التعليم والتعرف على تفاصيل الحياة بجانب المراقبة المستمرة من الأم لسلوكيات الطفل ليتعرف على بدايات حياته المختلفة.

شاهد ايضًا : كيفية كتابة المراجع في البَحث العلمي

وفي نهاية موضوعنا هذا نتمنى مزيد من الحب والحنان الايجابي في حياتنا اليومية، ونرحب بتلقى تعليقاتكم ونعدكم بالرد السريع.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.