نسبة الشفاء من مرض ثنائي القطب

  • شيماء شعبان سبع
  • منذ 3 أشهر
  • الصِحَّة والطب

نسبة الشفاء من مرض ثنائي القطب من خلال موقع فكرة Fekera.com ‏مرض ثنائي القطب هو واحد من الأمراض المزاجية أو ما يعرف بالأمراض النفسية التي يصيب بعض الأشخاص ولكن يعتبر من الأمراض المستديمة التي ترافق الإنسان مدى الحياة ولكن لابد أن تتم عملية العلاج لكي يتم تجنب الأعراض المصاحبة لهذا المرض و يصبح الإنسان قادر على التأقلم والحياة بسهولة كبيرة.

نسبة الشفاء من مرض ثنائي القطب

  • ‏مرض ثنائي القطب كما ذكرنا هو واحد من الأمراض المزاجية التي تجعل الإنسان غير قادر على السيطرة على أفكاره أو حياته بشكل طبيعي وأيضا يكون من الأمراض التي ترافق الإنسان مدى الحياة.
  •  ولا يمكن الشفاء منها مطلقا ولكن هذا المرض يكون مصحوبا بالكثير من العوامل مثل الاكتئاب والهوس وبعض عوامل الصرع ولذلك يتم اللجوء إلى العلاج لكي يتم تجنب مثل هذه الأعراض الغير مرغوب فيها.
  • ‏تختلف نسبة الشفاء من هذا المرض من شخص الاخر بناءا على عدة عوامل ومن أهمها هو اختلاف الأعراض المصاحبة لهذا المرض والتي تختلف من شخص لآخر ‏فيكون العلاج من نوبات الهوس المصاحبة لهذا المرض قد يستغرق من ثلاثة إلى ستة أشهر.
  • ‏بينما تستغرق رحلة العلاج من الاكتئاب ‏المصاحب لهذا المرض مدة لا تقل عن ستة أشهر أو عام تقريبًا.
  • ‏كما ذكرنا أن هذا المرض من الأمراض التي تستمر لفترة زمنية طويلة جدا في العلاج بل يظل قائما مع الإنسان طول حياته ولكن بمجرد تناول الدواء قد يشعر الإنسان بالتحسن في بداية ثلاثة أشهر من العلاج ولكن لابد أن يستمر على العلاج.

اقرأ ايضًا : نسبة الشفاء من مرض hlh

هَلْ يحتاج مريض ثنائي القطب البقاء في المستشفي ؟

العلاجات المستخدمة لمرض ثنائي القطب

  • ‏اغلب المرضى المصابين بهذا المرض لا يحتاجون للبقاء مطلقا في المستشفي مادامت حالتهم الصحية تسمح لهم بتلقي العلاج في المنزل وما دام المريض لم يصبح في دائرة مرضى المصحات العقلية الذين لا يستطيعون السيطرة مطلقا على حياتهم ويصابون بأمراض في عقولهم وقد ‏يعرضون انفسهم إلي الاذى دون فهم ماذا يحدث.
  • ‏في هذه الحالة فقط لابد أن يتم وضع المرضى المصابين بثنائي القطب في المستشفي في حالة إذا كان من ضمن مرضي المصحات العقلية والنفسية.

اقرأ ايضًا : كم نسبة لزوجة السائل المنوي

العلاجات المستخدمة لمرض ثنائي القطب

العلاجات المستخدمة لمرض ثنائي القطب

‏يخضع مرضى ثنائي القطب إلى العديد من كورسات العلاج و استخدام أدوية متعددة تختلف وبناء على اختلاف الحالة ومدى خطورتها وأيضا بناءا على طبيعة الطبيب المعالج واتباعه لنظام معين في العلاج:

مثبتات المزاج

‏واحد من أشهر الأدوية المستخدمة في عملية تثبيط المزاج والتحكم فيه هو الليثيوم، عنصر الليثيوم يستخدم من أجل ‏التحكم بدرجة كبيرة في المزاج ويمنع حدوث نوبات الاكتئاب والهوس بشكل كبير جدا ولذلك يتم تناوله على فترات منتظمة لمدة لا تقل عن ستة أشهر ولكن لابد أن يخضع المريض قبل تناول هذا الدواء هذه الفترة الطويلة إلى مجموعة من التحاليل والاختبارات ومن أهمها:

  • اختبارات الدم، وفحص وظائف الكلى، والغدة الدرقية.

‏ويكون الغرض الرئيسي من إجراء هذه التحاليل وهو الاطمئنان على مستوى نسبة عنصر الليثيوم ‏في جسم الإنسان و التأكد من وجود في المعدل الطبيعي حتى لا يتعرض المريض إلى ارتفاع النسبة بشكل كبير بعد تناول الدواء.

اقرأ ايضًا : كم نسبة فعالية لقاح استرازينيكا

مضادات الاختلاج

  • ‏الغرض الرئيسي من هذا الدواء والذي يعتبر متمركز في فالبروات الصوديوم (Sodium valproate)، وكاربامازيبين (Carbamazepine)، ولاموتريجين (Lamotrigine) ‏فهو مسؤول عن تحسين الحالة المزاجية والتحكم فيها لفترة زمنية طويلة جدا.

مضادات الذهان

  • ‏من أشهر الأدوية المستخدمة لعلاج هذه الحالة في مرض ثنائي القطب هي أريبيبرازول (Aripiprazole)، أولانزابين (Olanzapine)، كويتيابين (Quetiapine)، ‏وتستخدم هذه الأدوية في الحالة الحرجة والمتأخرة التي قد يصل بها الأمر إلى إيذاء نفسها.

اقرأ ايضًا : كم نسبة فيروس بي النشط والاعراض وكيفية التحليل

عزيزي القارئ نستبشر أن نكون قد قدمنا جميع المعلومات حول موضوع نسبة الشفاء من مرض ثنائي القطب م ن خلال موقع فكرة fekera.com ، ونحن على أتم الاستعداد للرد على إستفساراتكم في أسرع وقت.

 

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.