كم حبه آخذ من فيتامين e

  • عمرو
  • منذ شهرين
  • دليل الأدوية

كم حبه آخذ من فيتامين e؟ وما هي أنواع هذا الفيتامين؟ حيث إنه مهم وضروري لجسم الإنسان، للتخفيف من اعتلال الأعصاب السكري، والتقليل من حالات عسر الهضم، ويلعب دورًا مهمًا في تخفيف العديد من الأعراض المرافقة للأمراض، وسنعرض معلومات أكثر حوله خلال موقع فكرة.

كم حبه آخذ من فيتامين e

كم حبه آخذ من فيتامين e

يمكن توضيح الجرعة المناسب من كبسولات فيتامين “E”، والتي تكون حسب الفئة العُمرية للفرد، ونذكرها عن طريق الجدول التالي:

العُمر الجرعة بالمليغرام الجرعة بالوحدة الدولية
الرضع حتى 6 أشهر. 4. 6.
الرضع من 7 إلى 12 شهر. 5. 7.5.
الأطفال من عام إلى 3 أعوام. 6. 9.
الأطفال من 4 إلى 8 أعوام. 7. 10.4.
الأطفال من 9 إلى 13 عام. 11. 16.4.
الأفراد الأكبر من 14 عام. 15. 22.4.
المرضعة. 19. 28.4.

الحالات التي يجب إضافة الفيتامين إليها

هناك مجموعة من الحالات المرضية التي يستلزم إعطاءها فيتامين “e” في غذائها بشكل أساسي، ونعرضها فيما يلي:

  • سرطان البروستاتا.
  • أمراض الكبد.
  • مرض الزهايمر.
  • تسمم الحمل.

أنواع الأطعمة التي تشتمل على الفيتامين

بعد الاطلاع على كم حبه آخذ من فيتامين e، فتجدر الإشارة إلى وجود مجموعة من الأطعمة التي يمكن الحصول منها على فيتامين “E”، ونوضحهم عبر النقاط التالية:

  • البيض.
  • الكبد.
  • الزبدة .
  • الخبز والحبوب.
  • الفواكه.
  • الخضار الأخضر.
  • الأسماك.
  • الدواجن.
  • بعض العصائر.
  • منتجات الألبان.

نقص فيتامين “E

يعتبر نقص وجود فيتامين “e” في الجسم من أكثر الأمور شائعة الحدوث خاصةً في الدول النامية، وعلى الرغم من ذلك يمكن المعاناة من نقص هذا الفيتامين في بعض الحالات المرضية، ونذكرها فيما يلي:

  • الرضع حديثي الولادة لا يمتلكون نسبة جيدة من فيتامين “e” في أجسامهم، ومنهم من يولد بنقص في هذا الفيتامين، ولكن مع التقدم في العُمر يحصل على نسبة جيدة منه.
  • في حالة المعاناة من سوء امتصاص الدهون، مثل: (المرارة – مرض التليف الكيسي – اضطرابات الكبد – التهاب البنكرياس).
  • عدم الحصول على الكم الكافي للجسم من خلال الطعام، ويتم هذا في حال اتباع نظام غذائي قليل الدهون.

فوائد فيتامين “E

كم حبه آخذ من فيتامين e

يوجد العديد من الفوائد العامة لفيتامين “e”، حيث إنه لا يمكن الاستغناء عن هذا الفيتامين في الجسم بأي شكل كان، وهذا لأنه مهم وضروري فيما يلي:

  • يعمل على التقليل من فرصة الإصابة بالسكتات الدماغية.
  • المساعدة على تخفيف حدة متلازمة تململ الساقين.
  • الحد من تشنجات الساق التي تُصيب الإنسان في الليل.
  • المحافظة على وظائف الكلى.
  • التقليل من احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • التخفيف من حدة الربو.
  • تحسين وتقوية البصر عند المُصابين بالتهاب العنبية.
  • تحسين حالات الأطفال الخُدج.
  • تحسين وظائف الكلى بشكل كبير.
  • تقوية وتدعيم القدرة الحركية عند كبار السن.
  • التخفيف من الأعراض المرافقة لمرضى الكبد.
  • تقليل الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية.
  • التخفيف من احتمالية الإصابة بمرض الزهايمر.
  • تقليل فرصة الإصابة بالباركنسون.

من الضروري أن يتأكد كل فرد بأنه يتناول الكمية الكافية لجسمه من فيتامين “e”، حيث إنه من أهم وأبرز الفيتامينات التي يحتاجها الجسم بشكل يومي.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.