من أشكال الخرائط التنظيمية وأهم انواعها

  • صفاء حسن
  • منذ أسبوعين
  • مصطلحات ومفاهيم

أنواع الخرائط التنظيمية وأهميتها وشروط نجاحها ، تعد الخرائط التنظيمية أحد أكثر أنواع الرسوم البيانية استخدام في المؤسسات والشركات الحكومية والخاصة ، والتى تستخدم في توضيح الهياكل الوظيفية والإدارات الخاصة بالمؤسسات وفق لنوع التنظيم أو الخريطة التنظيمية المختارة من قبل مسئولي المؤسسة .

مفهوم الخرائط التنظيمية
  • عبارة عن رسم تخطيطي يقدم معلومات هيكلية أو تسلسلا بيانيا للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية .
  • ويعرف ايضا باعتباره عرض بياني هرمي الشكل أو مستقيم لبيان مكانة الموظف وعلاقته ببقية الموظفين الآخرين داخل المؤسسة .
  • تتكون الخرائط التنظيمية من مجموعة من المربعات أو الدوائر التى يتم ربطها بعضها البعض باستخدام خطوط مستقيمة توضح العلاقة بين الأقسام والوظائف بعضها ببعض .
أهمية الخرائط التنظيمية
  • تمكن الأفراد من التعرف على وظائفهم داخل المؤسسة والدور التي تلعبه في تحقيق الأهداف المنشودة وعلاقتها ببقية الوظائف الاخرى .
  • توضيح مسئوليات العمل وإعداد التقارير الخاصة بأهداف المؤسسة بناء على ترتيب وظائف الهيكل التنظيمي .
  • تحسين خطوط الاتصال بين الإدارات والوظائف الاخرى داخل المؤسسة من خلال فهم طرق الاتصال والإدارات والاشخاص المسئولين عنها .
  • إدارة النمو والتغيير داخل المؤسسة بشكل وعي يمكن الأفراد من التعرف على الانجازات التي يتم تحقيقها أولا بأول .
أنواع الخرائط التنظيمية
  • الخرائط الهرمية وهي أكثر أنواع الخرائط التنظيمية شيوعا وتستخدم في توضيح المسميات الوظيفية من الاعلى الى الاسفل .
  • الهيكل التنظيمي الجغرافي ويهتم بتنظيم المؤسسة بناء على الفروع والمناطق الادارية الخاصة بها بعيد عن المسميات الوظيفية .
  • الشبكي أو المصفوفه وهو نوع من الخرائط التنظيمية المستقيمة التى تقوم بتنظيم الهيكل المؤسسي بناء على عدة معايير .
  • المستقيم وهو من أبسط أنواع الخرائط التنظيمية بسيطة التكوين ويتم فيها إعداد المسميات الوظيفية من أقصى اليمين بإتجاه اليسار .

أنواع الخرائط التنظيمية وأهميتها وشروط نجاحها

شروط الخرائط التنظيمية الناجحة

  • أن تحتوي الخريطة على الوظائف الاساسية التي تساهم في تحقيق أهداف المؤسسة دون التركيز على الوظائف الهامشية للأفراد .
  • إبراز الوظائف التى تلعب دور محوري في تنفيذ الخطط الاستراتيجية للمؤسسة وعلاقتها بالوظائف الأخرى وحدود اختصاصاتها .
  • وضع الوظائف المرتبطة ببعضها البعض تحت رئاسة أو أدارة تنظيمية واحدة بما يساهم في عدم الخلط بين الأدوار والمسميات الوظيفية .
  • توضيح العلاقات الوظيفية والعملية بين الإدارات وبعضها البعض وطرق التواصل فيما بينهم لتحقيق اعلى قدر من الفاعلية والمرونة بين الإدارات وبعضها البعض .

خطوات إنشاء الخريطة التنظيمية

  • تعريف الهيكل التنظيمي واختيار الأساس الذي يتم بناء عليه رسم وإعداد الخريطة التنظيمية سواء بالاعتماد على المسميات الوظيفية أو المناطق الجغرافية أو الأهداف .
  • تجميع كافة البيانات التى تخص الخريطة التنظيمية بناء على الهدف الأساسي من اعدادها مثل أسماء الموظفين ومسمياتهم الوظيفية في الخريطة التنظيمية الهيكلية .
  • تحديد العلاقات التنظيمية بين الادارات وبعضها البعض وطرق تنظيمها بشكل فعال داخل الخريطة التنظيمية .
  • البدء في اختيار نوع الخريطة التنظيمية المستخدمة ورسمها يدويا أو باستخدام أحد برامج الكمبيوتر المتاحة عبر الإنترنت وتهم الخرائط التنظيمية .
  • ملئ البيانات الخاصة بالخريطة التنظيمية بناء على الخطوات السابقة والبدء في مراجعتها بشكل دقيق قبل وضعها في مكان بارز ليطلع عليها موظفي ومسؤولي المؤسسة .

خطوات إنشاء الخريطة التنظيمية 

خصائص الخريطة التنظيمية الهرمية

  • تتخذ شكل هرم ذو قاعدة عريضة ورأس هرمي .
  • تستخدم بشكل كبير لوصف العلاقات الوظيفية داخل المؤسسة أو الشركة .
  • تدرج الوظائف كلما اتجهنا الى الاسفل حتى الوصول إلى آخر الطبقات الوظيفية داخل المؤسسة .

الى هنا نصل الى نهاية مقال ” أنواع الخرائط التنظيمية وأهميتها وشروط نجاحها  ” في حالة وجود استفسار يرجي ترك تعليق في الاسفل .

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.