هل عملية استئصال الرحم خطيرة ونسبة نجاحها

  • عمرو
  • منذ شهرين
  • الصِحَّة والطب

هل عملية استئصال الرحم خطيرة؟ وما هي دواعي إجراؤها؟ فنظرًا لكون عملية استئصال الرحم من العمليات الكبيرة فإن أغلب من يقبلون عليها يخشون من تسببها في المضاعفات المهددة للصحة، فعبر موقع فكرة سنوضح لكم ما إذا كانت هذه العملية خطيرة أم لا.

هل عملية استئصال الرحم خطيرة

هل عملية استئصال الرحم خطيرة

نظرًا لكثرة التساؤل عن هل عملية استئصال الرحم خطيرة، فإننا سوف نسلط الضوء في موضوعنا على الإجابة عن هذا السؤال، ففي حقيقة الأمر إن هذه العملية ليست خطيرة، فهي آمنة للغاية، ولكن هناك بعض المضاعفات التي من الممكن أن تنتج عنها وهي:

  • سلسل البول.
  • الإصابة بالعدوى.
  • تكون الجلطات الدموية.
  • حدوث رد فعل تجاه التخدير.
  • الخلل في المسالك البولية أو ربما المستقيم أو غيرهما من الأماكن التي تقع في منطقة الحوض.
  • احتمالية انقطاع الدورة الشهرية حتى وإن لم يتم استئصال المبايض.
  • تكون الناسور بين منطقة المهبل والمثانة.
  • المعاناة من الألم المزمن.

دواعي إجراء عملية استئصال الرحم

بعد أن تعرفنا إلى إجابة سؤال هل عملية استئصال الرحم خطيرة، فإننا سنشير فيما يلي إلى دواعي إجراء هذه العملية، والتي يمكن أن تتم جراحيًا أو دون جراحة:

  • نزول الرحم بشكل غير طبيعي في القناة المهبلية، وتُعرف هذه الحالة بتدلي الرحم.
  • تكون الأورام الليفية.
  • الإصابة بسرطان الرحم أو سرطان المبيض.
  • الخلل في مستوى الهرمونات بالجسم والإصابة بالنزيف المهبلي الحاد.
  • التعرض للعدوى الشديدة.
  • حدوث الانتباذ البطاني الرحمي أو ما يطلق عليه بطانة الرحم المهاجرة، وهي حالة تنتج عن نمو نسيج مماثل للنسيج الداخلي للرحم ولكن في المبيضين أو قناة فالوب.
  • الشعور بالألم المزمن في الحوض.
  • زيادة سمك الرحم.

كيفية حدوث عملية استئصال الرحم

يعتمد نجاح عملية استئصال الرحم على خبرة الجراح وكذلك الحالة الصحية للمرأة، كذلك يعتمد نوعها على هذه الأمور، حيث إن استئصال الرحم يمكن أن يتم عبر أحد الطرق الآتية:

  • الاستئصال عن طريق البطن : حيث يقوم الطبيب بعمل شق عمودي أو أفقي يبلغ من 5 إلى 7 بوصة في الرحم لإزالته.
  • الاستئصال عن طريق المهبل : ويتم شق المهبل لإخراج الرحم منه.
  • المنظار : وينقسم إلى منظار بطني أو مهلبي أو روبوت، وهي عملية يتم فيها تمرير أنبوب مزود بكاميرا داخل الرحم وإزالة أنسجته.

أنواع إجراء استئصال الرحم

استكمالًا لموضوعنا الذي يذكر لكم إجابة سؤال هل عملية استئصال الرحم خطيرة، ففي الجدول الآتي سنشير إلى أنواع هذه العملية:

الاستئصال الجزئي
الاستئصال الكلي
استئصال الرحم والمبايض وكذلك قناة فالوب

إرشادات هامة قبل استئصال الرحم

يجب اتباع النصائح التالية قبل استئصال الرحم لتجنب التعرض للمضاعفات الصحية:

  • تجنب استخدام النيكوتين والذي يكون مصدره السجائر.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي ومفيد.
  • ممارسة الرياضة باستمرار.
  • التخلص من الوزن الزائد.
  • السيطرة على التوتر والقلق.

ما يجب مراعاته بعد استئصال الرحم

هل عملية استئصال الرحم خطيرة

إليكم فيما يلي ما يجب فعله بعد الخضوع لعملية الاستئصال الرحمي:

>
  • القضاء في المستشفى 5 أيام لتناول الأدوية اللازمة.
  • الحرص على التوجه للطبيب بعد مرور القليل من الأيام لإزالة الشاش الذي يمتص الدم.
  • ارتداء الفوط الصحية.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة أو الانحناء.

لا يتسبب استئصال الرحم في حدوث الوفاة، ولكنه من الممكن أن يزيد من خطر تكون الجلطات أو تلف منطقة الحوض كما أنه قد يمنع الإنجاب بنسبة كبيرة، وهذا لا ينفي أهميته في الحفاظ على الصحة عند وجود ضرورة للخضوع له.

أسئلة شائعة و أجوبة عليها

  • متى يستدعي استئصال الرحم عقب الولادة؟

    عند حدوث عدوى تسمم الدم.

  • هل يمكن الحمل بعد الخضوع لهذه العملية؟

    يمكن في حالة عدم إزالة المبايض وقناتي فالوب، ولكن قد لا يكتمل نمو الجنين.

  • ما الوقت المناسب للجماع بعد إزالة الرحم؟

    عقب مرور 6 إلى 8 أسابيع.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.