دواعي الاستعمال والاثار الجانبية والجرعة | ديابريل DIABIREL

  • د.ايمان عمرو
  • منذ 3 أشهر
  • دليل الأدوية

يعد دواء ديابريل أحد الأدوية المستخدمة لعلاج داء السكري النوع الثاني لذلك من خلال المقال سوف نوضح كل ما يتعلق بالدواء من آلية عمل المادة الفعالة والآثار الناتجة عن الاستخدام وجميع الاحتياطات اللازمة للمريض مع تناول الدواء.

ماهو دواء ديابريل؟

يتكون من المادة الفعالة جليميبرايد التي تنتمي لمجموعة السلفونيل يوريا، وتعمل على تحفيز هرمون الأنسولين في الجسم عن طريق خلايا بيتا الموجودة في البنكرياس، وكذلك تحفيز زيادة نشاط مستقبلات الأنسولين داخل الخلايا، مما يؤدي إلى خفض نسبة السكر في الدم.
وتتميز مادة جليميبرايد بدرجة أمان عالية في الاستخدام مع مرضى السكري حيث تصل نسبة وصول المريض لحالة من النقص الحاد في مستوى السكر في الدم Hypoglycemia إلى 4% فقط مقارنة بأنواع أخرى تتسبب في تلك الحالة المرضية بنسبة 30%. كما أنه لا يؤثر على إفراز الجلوكاجون.

دواعي استخدام دواء ديابريل

يستخدم لعلاج داء السكري النوع الثاني الذي يتطلب تخليق الأنسولين الكافي للعلاج، لذلك لايستخدم لعلاج داء السكري النوع الأول، حيث لا يقدر البنكرياس على إنتاج الأنسولين.

موانع الاستخدام

  • لايستخدم مع المرضى التي أظهرت رد فعل تحسسي تجاه المادة الفعالة أو السلفونيل يوريا بشكل عام.
  • الحُماض الكيتوني السكري سواء كان مع أو بدون غيبوبة.
  • الإصابة بداء السكري النوع الأول.
  • حالات السكري أثناء الحمل والرضاعة.

الآثار الجانبية الناتجة عن الاستخدام

يتسبب تناول دواء ديباتريل في حدوث الآتي:

  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي (GI).
  • ألم في المعدة.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • الإسهال.
  • الصداع والدوخة.
  • زيادة حساسية الجلد لأشعة الشمس.
  • الشعور بالتنميل والخدر، والوخز.
  • تظهر بعض الأعراض عند حدوث حساسية من الدواء تشمل، طفح جلدي، حكة شديدة، تورم الوجه، والشفاه، واللسان.
  • كما توجد بعض الآثار الجانبية نادرة الحدوث وتشمل، اضطرابات إنتاج الدم، قلة الصفيحات ، و نقص الكريات البيض ، وفقر الدم الانحلالي.

التداخلات الدوائية مع ديابريل

يوصى بعدم التزامن بين الدواء وبعض الأدوية الأخرى التي تؤثر على فاعلية الدواء مثل:

  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (مثل الساليسيلات).
  • السلفوناميدات.
  • الكلورامفينيكول.
  • الكومادين.
  • البروبينسيد.
  • الأندروجين.
  • مثبطات محول الإنزيم للأنجيوتنسين.
  • كلوفيبرات.
  • ديكومارول.
  • فينفلورامين.
  • فلوكونازول.
  • جيمفيبروزيل.
  • مضادات الهيستامين.
  • أملاح المغنيسيوم.
  • ميثيل دوبا.
  • مثبطات أوكسيديز أحادي الأمين.
  • بيوتازون.
  • بروبينيسيد.
  • سلفينبيرازون.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

حيث تعمل هذه الأدوية على زيادة تركيز الدواء في الجسم، وبالتالي زيادة تأثير غليميبيريد في خفض سكر الدم. بينما تعمل بعض الأدوية الأخرى في الاتجاه المعاكس وتقلل تأثير الدواء في الجسم مسببة ارتفاع نسبة السكر في الدم مثل:

  • الثيازيدات.
  • مدرات البول.
  • الفوتاهيازيدات.
  • أدوية اضطراب الغدة الدرقية.
  • الفينيتوين.
  • أقراص منع الحمل.
  • الكورتيكوستيرويد.
  • استروجين.
  • أيزونيازيد.
  • حمض النيكوتينيك.
  • ريفاميسين.
  • وكذلك تؤثر الكحوليات على فاعلية الدواء بشكل كبير.

الاحتياطات الواجبة عند الاستخدام

  • قد يتسبب الدواء في انخفاض نسبة السكر في الدم مؤدياً إلى بعض الأعراض مثل الصداع، والدوار، والغثيان ، الجوع، والنعاس ، وتشوش الرؤية ، واضطراب القلب ، والتعرق ، والرعشة، أو حدوث بعض التشنجات .
  • الحمل : يستخدم الدواء بحذر أثناء فترة الحمل ويكون ذلك بعد استشارة الطبيب، وكذلك أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.
  • كما يستخدم بحذر مع مرضى الكبد، الكلى، وأمراض القلب، وحالات نقص إنزيم جلوكوز 6 فوسفات نقص الديهيدروجينيز (G6PD).
  • يجب توخي الحذر مع المرضى كبار السن، وممن يعانون من الأنيميا وسوء التغذية أو حالات الوهن العضلي.
  • وكذلك ممن يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية أو الكظرية.
  • يجب الحذر من تسبب الدواء في فشل القلب نتيجة حدوث احتباس السوائل في الجسم، وكذلك حدوث أمراض الأوعية الدموية والقلبية.
  • قد يرتبط الدواء بحدوث وذمة، وزيادة الوزن.
  • يجب التوقف عن تناول الدواء في حالة ظهور تحسس أو تورم ، أو متلازمة ستيفن جونسون.

الجرعة وطريقة الاستعمال

تختلف الجرعة حسب سن المريض وحالته الصحية بالشكل الآتي:
البالغين

  • يبدأ المريض بتناول جرعة 1-2 مجم مرة واحدة یومیاًقبل الإفطار، مع احتمالية زيادة الجرعة إلى 8 مجم يوميًا تبعاً لنسبة سكر الدم والاستجابة للدواء، وأن يتم ذلك تدريجياً.
  • ويستخدم الدواء بحذر شديد بجرعة 1 مجم مع المرضى المعرضون لحالات انخفاض السكر في الدم بشكل مفاجئ.
    كبار السن
  • تبدأ الجرعة 1 مجم مرة واحدة یومیاً، وفي حالة اضطر الطبيب إلى زيادة الجرعة يجب أن يتم ذلك بحذر مع كبار السن.
    الاطفال
  • لا ينصح باستخدام الدواء لصغار السن، لعدم وجود دراسات كافية حول مدى أمان استخدامه للأطفال، واحتمالية ظهور الأعراض الجانبية بشكل كبير، وتسببه في خفض نسبة السكر في الدم.
  • يجب تقليل الجرعة تدريجياً ، حتى تمام إيقاف تناول الدواء.

يعد دواء ديابريل أحد الأدوية المستخدمة مع مرضى السكري النوع الثاني ولكن لابد من استشارة الطبيب قبل تناول الدواء وتحديد الجرعة الصحيحة حسب الحالة الصحية للمريض.

أسئلة شائعة و أجوبة عليها

  • مم يتكون ديابريل؟

    من مادة جليميبريد

  • ماهو استخدام دواء ديابريل؟

    علاج داء السكري النوع الثاني.

  • ماهى موانع استخدام ديابريل؟

    وجود حساسية تجاه الدواء.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.