من هو السلطان مسعود السلجوقي

  • مودة شريف
  • منذ 3 أشهر
  • المشاهير والشخصيات العامة

السلطان مسعود السلجوقي من أشهر سلاطين السلاجقة، والذي قد كان له تاريخ عظيم يدفع الجميع إلى معرفته لدراسته وأخذه قدوة في صفاته التي كان يتميز بها، لذا ومن خلال موقع فكرة سنعرض لكم أهم المعلومات عنه، وأهم الأحداث التي مر بها في تاريخه، وكيف كانت وفاته.

السلطان مسعود السلجوقي

السلطان مسعود السلجوقي

هو أحد حكام الدولة السلجوقية، وهي الدولة التي لها تاريخ عظيم في الإسلام، وفيما يلي سنتناول بعض المعلومات عن سلطانها السابق:

  • يُطلق عليه اسم غياث الدين، وأبو الفتح مسعود بن محمد بن ملك شاه”.
  • وُلد في الموصل وهي مدينة عراقية.
  • تكفل بتربيته أمير الموصل ويسمى مودود.
  • فترة حكمه كانت ما بين 526 ـ 547 للهجرة، حيث قضى فترة حكم مدتها 21 سنة.
  • وُلد عام 1152
  • استطاع الاستقلال بالسلطنة في سنة 528.
  • توفى عام 547 هـ.

الصراع على السلطة

مرَّ السلطان مسعود السلجوقي بفترة صراع على السلطة، وفي تلك الفترة شهد الكثير من الأحداث، وهي:

  • بعد وفاة والده تولى أخيه محمود السلطنة.
  • حرضه الأمير خوض بك على سحب اللقب من أخيه.
  • توجه السلطان مسعود السلجوقي مع مجموعة من العساكر إلى أخيه بهدف قتله.
  • التقى به في منطقة قريبة من وكان ذلك أواخر عام 513 م.
  • حقق السلطان محمود النصر على أخيه.
  • واجه أيضًا الأمير مسعود صراع مع الخليفة المسترشد بالله، وحدث ذلك في همذان.
  • انكسر بالصراع جيش المسترشد بالله، وقتله مسعود.
  • حاول ابن المسترشد بالله أخذ الثأر لأبيه ولكن السلطان مسعود غلبه بالجيش الذي حاصره، وحاول الهرب منه وذهب ليحتمي بعماد الدين زنكي.

السمات الشخصية للسلطان مسعود

اشتهر السلطان مسعود السلجوقي بعدة سمات شخصية جعلته من أفضل الحكام الذين قد شهدتهم تلك المدينة، وهي:

  • تمتع بالسيرة الطيبة.
  • لا يتعدى على أموال الرعية.
  • الأخلاق الحسنة.
  • كان يتعفف عن كل ما يتسبب له وللرعية بالأذى.
  • متواضع.
  • عادل.
  • بعيد تمامًا عن التكبر والغرور.
  • شجاع.
  • باسل.
  • لين في التعامل.
  • كبير النفس.
  • الجميع يرون أنهم يظفرون بمعرفته.

ديانة السلطان مسعود بن محمد بن ملكشاه

هذا السلطان من سلالة السلاجقة، وعاش في مدينة شهدت الكثير من الأحداث التاريخية التي مر بها الإسلام، وبناءً على ذلك تتضح ديانته، وهي:

  • الإسلام.
  • من أهل السنة والجماعة.

وفاة السلطان مسعود

السلطان مسعود السلجوقي

مر السلطان في نهاية حياته بعدة أحداث مؤسفة سنوضحها لكم فيما يلي لعرض سبب الوفاة:

  • أقبل في نهاية أيامه على البطالة واتباع الشهوات والملذات.
  • لازمه الغثيان.
  • استمر في تلك الحالة حتى توفى.
  • كان تاريخ وفاته في عام 547
  • توفى عن عُمر يناهز الـ 45 عام.
  • تم دفنه في مدينة أصبهان.
  • ترك بصمة في أهل مدينته قبل وفاته وهي تحقيق العدل والخير.
  • توفت معه السعادة التي كان ينشرها في بيت السلجوقي.
  • لم يلتفت أهله من بعده إلى أي راية تم رفعها، ولم يعتدوا بأي راية من الرايات.
  • خضع له العسكر جميعًا بالطاعة.
  • تولى السلطان محمد أخيه الملك بعده بعد أن استمر حكمه 21 سنة تقريبًا.

من أشهر الصفات التي عُرف بها السلطان مسعود السلجوقي حبه للمزاح، وقيل إنه قد حدثت منازعة بينه وبين عمه سنجر ولكنهما تصالحا وعادت الأمور كما كانت.

أسئلة شائعة و أجوبة عليها

  • هل السلاجقة مسلمين؟

    دخلت القبيلة التي انتموا إليها في الإسلام عام 960م.

  • هل السلاجقة هم الأتراك؟

    نعم.

  • ما هي أقوال المؤرخ الراحل فاروق سومر عن وفاة السلطان مسعود السلجوقي؟

    قال إنه قد سم نفسه ناتج انهيار دولته المحتلة والاضطرابات التي قدر مرت بها.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.