ما معنى حديث ” فاظفر بذات الدين ترتب يداك “

  • صفاء حسن
  • منذ شهر واحد
  • احاديث

معني حديث ” فاظفر بذات الدين ترتب يداك ” ، يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم في حديثة الشريف ((تُنْكَحُ المرأَةُ لِأَرْبَعٍ: لِمَالِهَا، وَلِحَسَبِهَا، وَلِجَمَالِهَا، وَلِدِينهَا؛ فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ؛ تَرِبَتْ يَدَاكَ)) ، وهو حديث يحمل اخبار وتوجيه للشاب المسلم حول المعايير الاساسية التى يجب مراعاتها عند اختيار شريك الحياة أو الزوجة لبناء حياة إجتماعية سليمة .

معني حديث " فاظفر بذات الدين ترتب يداك "

معني فاظفر بذات الدين تربت يداك
  • يعني هذا المقطع من الحديث الشريف انه يجب على الانسان عند اختيار زوجته أو شريكة حياته ان يضع الدين كمعيار اساسي للاختيار .
  • تربت يداك تعني التصقت اليد بالتراب وهذا على سبيل الاستحباب والتودد لا على سبيل الدعاء بالفقر أو الذلة .
  • فاظفر تعني الفوز وفي ذلك نصية من رسول الله بان يختار الشاب زوجته على اساس متين من الدين .
أقسام الحديث
  • شمل الحديث عل قسمين اساسيين يمكن توضيحهما في النقاط التالية
  • اولا : الجانب الاخباري الذي يوضح فيه رسول الله المعايير الاربع الاساسية التي يبني عليها اختيار الزوجة في المجتمع وهي ” المال ، الجمال ، والحسب والنسب ، والدين ” .
  • ثانيا : يشمل الحديث على نصيحه نبوية ارشادية للمسلم بان يكون معياره الاول في لاختيار على اساس الدين ثم تاتي باقية المعايير الاخرى .
لمن يوجه الخطاب في الحديث لشريف واسباب ذلك
  • وجه الخطاب في الحديث للذكور من ابناء المسلمين دون الاناث وذلك لان الرجل هو من تقع عى عاتقه مهمه اختيار الزوجة وليس العكس .
  • ياتي ذلك لقدر المرأة المسلمة في الاسلام باعتبارها مطلوبة لا طالبة ومرغوب بها لا راغبة وهو رفعه في القدر والمكانه .
  • كما ان ذلك لا يعني ان ليس من حق المرأة ان تختار بناء على هذه المعايير بل يجوز لها ان تقبل أو ترفض وفق للمعايير ذاتها .

الحكمة من ترتيب المعايير في الحديث

  • جاء ترتيب المعايير في الحديث النبوي على الوجه التالى ” المال ، ثم الحسب والجمال واخرها الدين ” وذلك لالقاء الضوء على الترتيب الخاطئ الذي يتبعه الناس في اختيار الزوجة كان يضع المال في المقدمه .
  • لفت النبي الانتباه من خلال هذا الحديث الى ضرورة تغيير ترتيب المعايير ليصبح الدين هو المعيار الاول للاختيار ولكن ليس الوحيد .
  • بيان انه يحق للرجل اختيار شريكة حياته بناء على المعيار الاهم بالنسبة له وله مطلق الحرية في ذلك مع تقديم النصح والارشاد لا الامر .

اسباب لجوء الحديث لهذه المعايير دون غيرها

  • استقامة هذه المعايير تضمن استقامة باقية المعايير الاخري التى تغاضي الحديث عن ذكرها فالدين يضمن طاعه المراة لزوجها أو لين جانبها .
  • ان هذه المعايير الاربعه ” المال ، الجمال ، الحسب ، الدين ” هي المعايير الاساسية السائدة في المجتمعات على مختلف اشكالها في ذلك الوقت .
  • عدم تعقد الحياة في عصر النبي صلي الله عليه وسلم مثلما يحدث في عصرنا الحالى فلم يتم ذكر معايير اخري مثل التعليم أو المستوى الثقافي الذي يؤثر على جودة الحياة .
  • منح الحرية للرجل في تحديد باقية المعايير الاخري للاختيار بناء على درجة ارتياحه من حيث السن أو المستوى الثقافي أو التعليم  وهي امور تحددها الاعراف المجتمعية من مجتمع الى اخر .
  • تباين طباع الناس وقدرتهم على التحمل فالطباع التى يتحملها شخص ويرضي بها في شريك حياته قد لا يقبل بها اخر والعكس .

أفضل وسائل اختيار الزوجة الصالحة

  • يجب على الرجل جعل الدين في مقدمة المعايير التى يختار على اساسها شريكة حياته دون التغاضي عنه أو جعله اخر المعايير للاختيار.
  • لابد من الانتباه الى باقية المعايير الاخري للاختيار في الزوجة وعدم الاقتصار على معيار الدين فقط فقد تكون المرأة متدينه ولكنها لا تصلح للرجل كشريكة حياته بسبب عصبيتها أو عدم نظافتها  .

الى هنا نصل الى نهاية مقال ”  معني حديث ” فاظفر بذات الدين ترتب يداك ”  ” في حالة وجود استفسار يرجي ترك تعليق في الاسفل . 

 

 

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.