أخطاء ونصائح تربية السلاحف

  • مودة شريف
  • منذ يومين
  • عالم الحيوان والطيور

هُناك أخطاء في تربية السلاحف قد تؤدي إلى موتها، لذلك يجب التعرف على تلك الأخطاء لتجنبها، فالسلاحف من الكائنات التي تتأثر بالبيئة المحيطة، بالإضافة إلى أن هناك بعض الأشخاص يفضلون تربيتها، وسوف نتعرف على تلك الأخطاء لتجنبها من خلال موقع فكرة.

أخطاء في تربية السلاحف
أخطاء في تربية السلاحف

العديد من الأشخاص يفضلون تربية السلاحف، نظرًا إلى عوامل مُختلفة ومُتباينة من شخصٍ لآخر، ولكن هناك بعض الأخطاء التي تتعلق بتربيتها، والتي تتمثل في الآتي:

1- حجم الحوض الذي تتواجد به

قد يرى البعض أن يكون الحوض صغير للتحجيم من حركتها، ويعتبر ذلك خطأ، وبدلًا من ذلك قُم بالآتي:

  • توفير الحوض بمساحة كبيرة لتوفير الحركة الحرة لها.
  • يحتاج الإنش الواحد من طولها إلى ما يقرب 10 جالون من الماء.

2- عدم وجود فلتر ضوء فوق بنفسجي

من أبرز الأخطاء في تربية السلاحف المائية هو نقص أدوات الضوء، حيث إن فلتر الضوء يعمل على:

  • تنظيف الحوض من الأمونيا التي تنتشر به.
  • يساهم في عملية التمثيل الغذائي.
  • يحسن من مزاج السلحفاة.
  • يكون مصدر هام للتدفئة.

3- كمية الماء المتواجد في الحوض

من أشهر الأخطاء هو اختلاف كمية الماء سواء بالزيادة أو النقصان، وذلك للآتي:

  • كمية الماء تختلف على حسب نوع السلحفاة فالسلحفاة ذات الأذن الحمراء هي التي تحتاج إلى كمية كبيرة من الماء.
  • سلاحف اليابس أو البرية تحتاج إلى حوض التراب وكمية صغيرة من الماء للشرب والاستحمام به لتقليل الحرارة.

4- الإكثار من الطعام

يرى البعض أن إطعام السلاحف أكثر من اللازم يحافظ على صحتها، وذلك أمر خاطئ حيث إن كمية الطعام تختلف على حسب عمرها:

  • فالسلاحف أقل من 6 أشهر تحتاج إلى الطعام كل يوم.
  • السلاحف التي تخطى عمرها 6 أشهر تقلل لها الكمية فتأكل مرة كل يومين.
  • التي تبلغ من العمر أكبر من سنتين يمكن إطعامها من 2 ـ 4 في الأسبوع.

5- مداعبة السلاحف واللعب معها

السلاحف من الحيوانات الأليفة، ولكن تربيتها منزليًا تختلف عن الكلاب، القطط وغيرها، وذلك الاختلاف يظهر فيما يلي:

  • لا تفضل اللعب مع الكثير من الأشخاص.
  • يجب أن يكون حملها بطريقة آمنة والانتباه إلى أن تكون قدمها مستقرة في اليد وقت حملها، وذلك لكي تشعر بالأمان.

علامات مرض السلحفاة

بعد أن تعرفنا على بعض أخطاء تربية السلاحف، يجب التنويه إلى العلامات التي قد تظهر عليها توضح أنها مريضة، وتتمثل في التالي:

  • وجود كسر في الصدفة.
  • ترهل أطرافها أو ظُهورها بمظهرٍ نحيل.
  • ظهور مواد شبيهة بالجبن كريهة الرائحة.
  • انتفاخ الأطراف.
  • انتفاخ الجفون.
  • ظهور مخاط عند الانف.
  • إفرازات حول العين أو تحتها.
  • سقوط أطرافها عند رفعها إلى أسفل.
  • أن تكون الصدفة للبالغين لينة وغير صلبة.
  • تأخر تكون الصدفة للمواليد.
  • التنفس والفم مفتوح.

فوائد تربية السلاحف في المنزل

بعد أن تعرفنا على أبرز أخطاء في تربية السلاحف، نجد أن تلك الكائنات لها العديد من الفوائد عن تربيتها في المنزل، والتي منها الآتي:

>
  • السهولة في التربية والعناية.
  • من الكائنات المحببة والودودة التي يفضلها الأشخاص.
  • لا تحتاج مساحة واسعة للمعيشة.
  • من الصعب هروبها من المنزل على عكس الكائنات الأخرى.
  • لا تصدر الأصوات المزعجة وتتميز بالهدوء التام والبطء الشديد.
  • تمتلك فترات عمرية طويلة.
  • تضيف على المنزل روح الدعابة.
  • لا تسبب أضرار في المنزل على عكس القطط على سبيل المثال.

أضرار تربية السلاحف في المنزل
أخطاء في تربية السلاحف

على الرغم من الفوائد التي قد تحصل عليها من تربية السلاحف في المنزل، نجد أن لها بعض الأضرار التي تسببها للشخص، والتي منها الآتي:

  • الإصابة بالنزلات المعوية الحادة.
  • ارتفاع في معدل حرارة الجسم بصورة ملحوظة.
  • الشعور بألم في المعدة في أغلب الأوقات.

تعد السلاحف سواء البرية أو المائية من الكائنات التي يفضل الجميع تربيتها في المنزل، ولكن يجب اتباع الطرق الصحيحة للقيام بذلك، ويُنصح هُنا باستشارة أصحاب الخبرات.

أسئلة شائعة و أجوبة عليها

  • ماذا تأكل السلاحف؟

    الخضراوات الورقية.

  • هل تأكل السلاحف اللحوم؟

    بعض السُلالات منها لاحمة.

  • هل البقوليات ضارة على السلاحف؟

    نعم، تسبب لها التسمم.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.