أهم العوامل المؤثرة في القرار الشرائي للمستهلك

  • مودة شريف
  • منذ شهرين
  • معلومات يومية

العوامل المؤثرة في القرار الشرائي للمستهلك (العوامل الداخلية والعوامل الخارجية) تُساهم في إنجاح عملية الشراء مهما كان نوعها، فهي تتسبب في التأثير على النظام الاقتصادي للبلدان، لذا سيوضح لكم موقع فكرة جميع العوامل المؤثرة في السطور التالية.

العوامل المؤثرة في القرار الشرائي للمستهلك (العوامل الداخلية والعوامل الخارجية)

العوامل المؤثرة في القرار الشرائي للمستهلك (العوامل الداخلية والعوامل الخارجية)

من المُتعارف عليه أن المُستهلك هو الشخص الذي يقوم بدفع الأموال مقابل الحصول على خدمة أو سلعة مُعينة، فبالتالي ستكون هناك عوامل تؤثر على نسبة البيع، وهي:

1- عامل التكلفة

تُعد التكلفة من أكثر العوامل المؤثرة في القرار الشرائي للمستهلك (العوامل الداخلية والعوامل الخارجية) تأثيرًا على المُستهلك، وذلك بسبب ما يلي عرضه:

  • التكلفة هي أول ما يلفت نظر الشاري، وذلك لأنه من خلالها يُمكن أن يتعرف الشخص على معرفة هل تتناسب هذه السلعة مع إمكانياته المادية.
  • يجب على الشركة أو المصنع أو أي مكان يقوم ببيع منتجٍ ما، أن يقوم بوضع السعر الخاص به عليه، حتى لا يضع الشاري في موضع حرج.

2- جودة المنتجات أو الخدمات

من ضمن أهم العوامل المؤثرة في القرار الشرائي للمستهلك (العوامل الداخلية والعوامل الخارجية) هي أن يكون المنتج أو الخدمة ذات جودة عالية، وذلك يتضح في الآتي:

  • الجودة هي ما تعمل على جذب أنظار الراغبين في شراء أي منتج، وذلك لأنها هي أساس المنتجات بشكل عام.
  • تساهم الجودة العالية في دفع الشخص على دفع أي مبلغ مالي مطلوب في المنتجات.
  • بفضل الجودة العالية يكون من المستحيل إعادة المنتجات التي تم بيعها مرة أخرى بعد الشراء.

3- خدمات ما بعد البيع

لخدمات ما بعد البيع تأثير قوي على جعل الأشخاص الذين قاموا بشراء منتجات من الشركة يرغبون في إعادة التجربة والتعامل معكم ثانيًا، وذلك بسبب ما يلي:

  • تجعل خدمات ما بعد البيع التي تتمثل في الاتصال بالعملاء بعد الشراء حتى تتمكن من معرفة آرائهم عن التعامل مع شركتك.
  • أخذ المقترحات والشكاوى من أكثر الأمور التي تجعل الإنسان يرغب في التعامل مع المؤسسات المختلفة لعدة مرات.
  • عند الاتصال على الدوام بالشخص الذي تعامل مع شركتك، سيجعله هذا يشعر باهتمام المؤسسة بخدمتك.

4- سمعة الشركة

تأتي الزبائن في الأساس على سمعة الشركة التي تُقدم الخدمات أو المنتجات التي يتم التسويق لها، فبالتالي سيؤثر ذلك على نسبة الشراء، وتتضح تلك السمعة في الآتي:

  • يسأل العملاء قبل الشروع في شراء أي شيء عن المصدر الآتية منه، حيث يرغبون في الحصول على المنتجات التي تتبع ماركات عالمية.
  • تختلف طبيعة المستهلك في السؤال عن نوعية الشركة أو اسمها على الأقل، ففي بعض الأحيان يرغب الشخص في معرفة كل ما يخص الشركة وليس اسمها فقط.

مراحل اتخاذ قرار الشراء

العوامل المؤثرة في القرار الشرائي للمستهلك (العوامل الداخلية والعوامل الخارجية)

في ختام حديثنا حول العوامل المؤثرة في القرار الشرائي للمستهلك (العوامل الداخلية والعوامل الخارجية)، فتوجد مراحل خاصة باتخاذ المستهلك القرار الخاص بالشراء وهي:

>
  1. يبدأ في جمع المعلومات.
  2. الشعور بحاجتك لهذا المنتج.
  3. وضع بعض البدائل التي يُمكنها استعاضة المنتج المعني.
  4. مقارنة المنتج ببعض المنتجات الأخرى.
  5. اتخاذ القرار بشراء المنتج الذي يرى أنه يتماشى مع احتياجاته وظروفه الشخصية.
  6. يبدأ في أخذ قرار آخر بعد الخضوع إلى خدمات ما بعد الشراء.

عند البدء في مجال التسويق سيكون عليك الحرص على العوامل التي تتسبب في جعل العميل يرغب في شراء المنتجات، فهي تعمل على المُساهمة كثيرًا في عمليات التسويق.

أسئلة شائعة و أجوبة عليها

  • من هو المُستهلك؟

    هو الشخص الذي يقوم بشراء بعض المنتجات لإشباع رغباته.

  • ما هو سلوك المستهلك؟

    هو عبارة عن التصرفات التي تُصدر من الشخص الراغب في الشراء، وأحيانًا تكون إيجابية، وأحيان أخرى سلبية.

  • ما هي أفضل العوامل التي تؤثر على نسب الشراء والأرباح؟

    تلبية احتياجات المُستهلكين.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.