خطوات إتيكيت المقابلات الرسمية

  • مودة شريف
  • منذ 6 أيام
  • منوعات

إن خير مكان تتعرف منه على خطوات إتيكيت المقابلات الرسمية هو من خلال موقع فكرة، حيث إن المناسبات والمقابلات الرسمية تحتاج دائمًا إلى نوع خاص من الإتيكيت لكي تتمكن من التصرف بشكل فعال وتظهر بمظهر الشخص اللبق الذي يتمتع بنسبة عالية من الذوق والاحترام، فإذا كنت في مقابلة عمل أو دراسة أو قضاء أو مناسبة ما فمن المهم أن تتعرف على قواعد الاتيكيت التي تعمل على التحسين من المظهر العام.

خطوات إتيكيت المقابلات الرسمية

تعددت خطوات إتيكيت المقابلات الرسمية، فهناك بعض الخطوات البسيطة الفارقة، التي تجعلك شخصًا لبقًا وخاطف للأنظار من شدة اللباقة، ومن الممكن أن نقوم بتلخيص تلك الخطوات في السطور الآتية:

1- حافظ على الابتسامة

من المؤكد أن الابتسامة خاطفة للأنظار، كما أنها تعمل على نشر البهجة وإدخال السرور على قلب من أمامك، كما تساعد على:

  • دفع شعور بدخله اتجاهك بالألفة والمحبة اللاشعورية مما يجعله يأخذ عنك انطباعًا باللطف وخفة الظل.
  • من المهم أن تجعل الابتسامة هادئة وتجنب المبالغة في اظهارها حيث إن ذلك من الممكن أن يجعلك تظهر بمظهر سخيف ولا يؤدي الغرض.
  • اجعلها ابتسامة واثقة تملؤها الأريحية لتتمكن من بث شعور بالرضا والاطمئنان إليك ممن أمامك.
  • سيساعدك ذلك بكل تأكيد على كسب ود من تقابله وثقته.

2- المصافحة باليد

خطوات إتيكيت المقابلات الرسمية

تعد المصافحة باليد من أكثر الطرق التي تعمل على إزالة الاغتراب بين أي اثنين يتقابلان للمرة الأولي، نظرًا لأن:

  • السلام يعد بداية إزالة الشعور بالقلق والريبة ويبث شعورًا بالأمان والاطمئنان في حضرة الشخص.
  • من الجيد أن تجعل سلامك باليد حارًا ولكن تجنب الضغط على أيدي من تصافحهم حتى لا تقوم بإلام كفه.
  • اجعل مصافحتك مقصود بها التقرب والمؤانسة ومن الممكن أن تلجأ لحركة المصافحة على ظاهر اليد، حيث إن تلك الحركة تلقي مودة بقلب من تقوم بمصافحته.
  • حتى وإن لم تتبادلا أطراف الحديث فإن المصافحة كفيلة ببث شعور بالراحة والمودة تجاهك.

3- التواصل بالعينين

من الجيد أن تنظر بداخل عيني من أنت ذاهب لمقابلته لأول مرة منذ بداية رؤيتك له، سيساعدك ذلك بشكل كبير على:

  • الوصول إلى أعلى مستويات الألفة والمودة مع الابتسامة والبشاشة عندما ترى وجه من تقابله.
  • بالإضافة إلى مصافحة اليد التي ذكرناها بالفقرة السابقة.
  • التواصل بالعينين والنظر المباشر في عيون من تحادثه يعطيه شعورًا بالأهمية والاهتمام بالحديث الذي يقوله.
  • بالإضافة إلى استحضارك أعلى درجات التركيز مع هذا الشخص.
  • أما في حالة إن كنت أنت من يتحدث فقيامك بالنظر إلى عينيه يعبر عن اهتمامك بتوصيل أفكارك إليه بشكل كامل وواضح قدر الإمكان.
  • أما إذا كنت تتجنب تلاقي العينين فسيعطي ذلك انطباعًا بأنك خجولاً مما سيشعره بالتوتر والريبة وعدم الراحة أثناء الحديث، أو بأنك غير مهتم.
  • من الممكن أن يجعله ذلك يشهر بالكراهية تجاهك ولن تتمكن من إتمام تلك المقابلة بنجاح.
  • لذلك فلا بد من الاهتمام بتواصل العينين أثناء الحديث.

4- امش خلفه واجلس بعده

من أحد أهم علامات الاحترام الفارقة في خطوات إتيكيت المقابلات الرسمية، أو مع شخصًا تقابله للمرة الأولى هي المشي خلفة، بالإضافة إلى:

  • الإشارة إلى ذلك بأن تشير له للأمام وتقول “تفضل” كطلب منك له بالمشي في المقدمة.
  • أما عند الجلوس قم بالإشارة له على المقعد وقل “تفضل” لإبراز الاحترام والتقدير لمن تقابله.
  • يعطي ذلك انطباعًا عن الذوق واللياقة خاصةً وأنك ترغب بأن يؤخذ عنك انطباعًا جيدًا.
  • لذلك اهتم بالمشي وراءه والجلوس بعده.

5- اهتمامك بالحديث معه

خطوات إتيكيت المقابلات الرسمية

مهما كان شكل المقابلة الرسمية أو الغرض منها فيجب إجراء محادثة ما، حيث:

>
  • إن كان هناك هدف للزيارة فلا تقدم بالدخول في الموضوع مباشرةً بل قم بعمل مقدمة بالحديث عن أحواله وقدم له الاعتذار المسبق عن تخوفاتك من أن مجيئك له سيعطله.
  • احرص على ألا تكون تلك المقدمة طويلة حتى لا تصيب من أمامك بالملل أو شعوره بأنك شخص فارغ.
  • عند دخولك للموضوع كن حريصًا على أن تعرض له بشكل سريع وبسيط تفاصيل الموضوع دون تطويل أو إخلال.
  • اعرض موضوعك في نقاط سريعة ثم في الأخير أخبره بهدفك من الزيارة وما يرجى منه فعله.
  • وإن كانت الزيارة بلا هدف معلن فينبغي عليك سؤاله عن أحواله وتبادل الآراء في الثقافة العامة أو في الشئون المعيشية وينبغي عليك الحديث بهدوء.
  • بالإضافة إلى عرض وجهة نظرك بتواضع وبدون تعصب أو شدة ولا تلجأ لرفع الصوت فيكفي أن تكون مسموعًا.
  • كما لا تبالغ في اختلافك معه ولا تقوم بالسخرية منه ومن آرائه أو التقليل منها مهما حدث.
  • احرص على عدم المجادلة أو النقاش الطويل، وإن اتسع النقاش حاول إنهاؤه بلطف وبدون عصبية أو تحفز.
  • لا تستخدم جسدك للتعبير عن آرائك كي لا تثير ارتباك من أمامك ولا توتر أعصابه.
  • قم بعرض رأيك في موضوعك بهدوء تام لتتمكن من إيجاد أفضل التعاون والتواصل بينك وبين من تحادثه.

لا شك في أن المقابلات الرسمية تبدو ثقيلة وغير مرغوب بها كثيرًا، حيث تلقي على عاتقنا التكلف وعدم التمكن من التصرف بعفوية وتلقائية، ولذلك فإن أفضل طرق التعامل معها هي اتباع خطوات إتيكيت المقابلات الرسمية.

أسئلة شائعة و أجوبة عليها

  • كيف تعمل مقابلة شخصية ناجحة؟

    عليك أن تركز أفكارك ونقاط قوتك بما يخدم الشركة ومعايير الوظيفة المعلن عنها.

  • ما هي عناصر المقابلة؟

    المحاور، الضيف، الرسالة والأسئلة، السياق والوسيط.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.