معاني الحروف في علم الجفر

  • Mariaam
  • منذ 6 أشهر
  • معلومة اسلامية

معاني الحروف في علم الجفر وما يُقابلها من أعداد، حيث إنه من العلوم المُنتشرة التي يعمل على إعطاء قيمة عددية مُحددة للحروف الأبجدية، وتُمثل تلك القيمة قوة أو روح الحرف، لكن لم يرد دلالات واضحة عن هذا العلم في الإسلام، لذا تعددت آراء العديد من العلماء عن هذا العلم، وهل يصح استخدامه في الدين الإسلامي أم لا.

معاني الحروف في علم الجفر

معاني الحروف في علم الجفر

علم يبحث عن الحروف من حيث معناها ودلالتها على معرفة الحوادث وعلم الغيب، فقد كُتب في كتاب من جلد ثور صغير لذلك تمت تسميته الجفر على غرار اسم جلد الثور الصغير، هذا العلم قائم على دراسة طبائع الحروف وأسرارها وما يُقابلها من أعداد حيث إن لكُل حرف وزن ورقم ويُستخدم في التوفيق بين الحروف والأرقام.

يُنسب هذا العلم إلى على بن أبي طالب، وجعفر الصادق- رضي الله عنهما- بالرغم أنه من العلوم التي لم تُعرف عند السلف رحمهم الله تعالى، ولم يُنقل عن أحدًا منهم الاشتغال به سواء الصحابة أو التابعون، وأستدل العلماء أن كل ما يذكر عن علي وأهل البيت هو ما اختص به من علم عن النبي-صلى الله عليه وسلم- وغير ذلك يُعد كذبًا، لكن إليكم معاني الحروف في علم الجفر:

أ = 1 ك = 11 ر = 20
ب = 2 ل = 12 ش = 21
ج = 3 م = 13 ت = 22
د = 4 ن = 14 ث = 23
ه = 5 س = 15 خ = 24
و = 6 ع = 16 ذ = 25
ز = 7 ف = 17 ض = 26
ح = 8 ص = 18 ظ = 27
ط = 9 ق = 19 غ = 28
ي = 10

آراء علماء الإسلام في علم الجفر

ورد آراء بعض علماء الإسلام أن علم الحروف الذي يُطلق عليه علم الجفر لم يكُن معروفًا عند السلم ولم يُنقل عن أحدًا منهم، بل اعتبر هذا العلم من العلوم المُضللة في تفسير القرآن الكريم والأمور الغيبية، ومن آراء علماء الإسلام ما يلي:

  • ابن خلدون : رأى أن هذا العلم ظهر في الملة بعد البدء في ظهور مجموعة من المتصوفة ورغبتهم في كشف الغيب.
  • الإمام الذهبي- رحمة الله عليه -: كانت آراءه في علم الجفر ما يلي “جاءت النصوص في فناء الدار وأهلها، ونسف الجبال، وذلك تواتره قطعي لا محيد عنه، ولا يعلم متى ذلك إلا الله، فمن زعم أنه يعلمه بحساب، أو بشيء من علم الحرف، أو بكشف ، أو بنحو ذلك فهو ضال مضل“.
  • الحافظ السيوطي : كانت آراءه دالة على تحريم علم الجفر في الأشباه والنظائر، فقد قال: العلوم تنقسم إلى ستة أقسام وقد حرم علوم الفلسفة، والشعبذة، والتنجيم إلى جانب علم الحرف “الجفر”.

علم الجفر في الإسلام

عليك بالعلوم التي تنفعك في الآخرة وتُدخلك الجنة، حيث إن علم الجفر من العلوم التي لا خير فيه ولا يجوز للمُسلم الاشتغال به تبعًا إلى أنها ليست علومًا مُنضبطة ولا تأتي على قاعدة أساسية ثابتة لذلك لا يشتغل بها سواء من قل اهتمامه بالقرآن الكريم وسنة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وما جاء عن السلف الصالح في تلك الأمة أما أتباع الرسول لديهم العلوم النافعة لذا لا يعتنون إلا بِما ينفعهم في الدين والدُنيا.

في النهاية، قد وضحنا معاني الحروف في علم الجفر وآراء العديد من العُلماء حول هل هذا العلم صحيحًا أم لا في الدين الإسلامي.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.