ماذا فعل الملك عبدالعزيز لفلسطين

  • sarah
  • منذ أسبوعين
  • دليل خدمات السعودية

يُعد الملك “عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود”، أكثر الشخصيات التاريخية المؤثرة في تاريخ المملكة العربية السعودية، فـهو مؤسس المملكة العربية السعودية، وأول ملوكها، لمزيد من المعلومات، تابع موقع فكرة.

ماذا فعل الملك عبدالعزيز لفلسطين

قدمت المملكة العربية السعودية دور تاريخي، واقعي، ومشرف في دعم القضايا العربية والإسلامية، ولم تحظى قضية عربية باهتمام المملكة، مثلما حظيت قضية فلسطين، وقد اهتم المغفور له الملك “عبد العزيز” بهذه القضية اهتمامًا بالغًا منذ بداية عهده في عام 1932م، ومن أشهر وأفضل مواقف واتجاهات الملك الداعمة لهذه القضية:

  • لقاء الملك “عبد العزيز” مع الرئيس الأمريكي “روزفلت” على متن حاملة الطائرات “يو إس إس كوينسي” في قناة السويس قبل 75 عامًا، ورفضه لموقف الولايات المتحدة من قيام اسرائيل وفقًا لوعد بلفور.
  • كان من أشد الرافضين لاستهداف المسلمين المدنيين بالقنابل اثناء الصلاة، في عام ١٩٢٦م، وأشد الرافضين لتوطين اليهود عام ١٩٤٥م .
  • قدم مساعدات مالية، وعسكرية قوية لثورة الفلسطينيين ضد بريطانيا، والهجرة اليهودية إلى فلسطين، حيث سمح للفلسطينيين عبور الأراضي السعودية للوصول إلى بلدهم، في عام ١٩٣٦م.
  • قامت السعودية بافتتاح قنصلية عامة في القدس، -بعدما قام بزيارتها الملك- لسهولة، وتيسير التواصل مع الشعب الفلسطيني وتقديم الدعم لقضيته العادلة، كما تم تعيين الشيخ “يوسف الفوزان” قنصل عام لها، حتى يقوم بالإشراف على احتياجات الشعب الفلسطيني.
  • كان يؤمن “الملك” بأن فلسطين لها حق في أرضها، حيث يعيش الشعب الفلسطيني في فلسطين منذ أقدم العصور، لذلك له احقية البقاء فيها بدون نزاعات.
  • لقد اعترف “عبدالعزيز” بمنظمة التحرير الفلسطينية عام 1974م، كمنظمة تنوب عن الشعب الفلسطيني.
  • أصبحت القضية اليوم من ثوابت السياسة الخارجية للمملكة، وذلك بعد بدء “الملك” الدعم السعودي للقضية، حيث سار على نهجه الملوك والقادة، الذين أتوا من بعده، مثل: الملك فيصل ، الذي رفض محاولات امريكا ليتوقف عن الدفاع حول هذه القضية.
ماذا فعل الملك عبدالعزيز لفلسطين

ماذا فعل الملك عبدالعزيز لفلسطين

الصفات القيادية للملك عبدالعزيز

تميّز الملك عبد العزيز بالعديد من الصفات القياديَّة، التي جعلته قائدًا قويًا، لن ينجبه التاريخ مرة أخرى، بل اتسم بشخصية وصفات فريدة، منها:

  • سرعة الخاطر والتفكير بمجرد الحديث.
  • قوة الحُجة والبيان.
  • القدرة على الإقناع.
  • الشجاعة المطلقة، بفضل شجاعته، تم توحيد المملكة العربية السعودية.
  • الحرص الدائم على إبلاغ كل ذي حقٍ حقه.

ووصفت إحدى المجلات الأمريكية “لايف” الأكثر انتشارًا، بأن “الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل مسعود”، “واحد من أقوى الرجال في العالم”.

أقوال الملك عبدالعزيزالتي تدل على موقفه الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية.

من أقوال “الملك” التي تدل على ثبات موقفه تجاه القضية:

  • “أبناء فلسطين أبنائي.. فلا تدخروا جهدًا في مساعدتهم، وتحرير أراضيهم”
  • “والذي نشهد عليه أننا ما ننام ليلة إلا وأمر كافة المسلمين يهمنا، فـيهمنا أمر إخواننا السوريين، وأمر إخواننا الفلسطينيين، ويزعجنا كل أمر يدخل عليهم منه ذل أو خذلان، لأننا نرى أنهم منا ونحن منهم”، حيث قالها “الملك” في عام ١٩٤١م.
  • وفي عام ١٩٤٥م، قال المغفور له “الملك عبدالعزيز”: “إن مسألة فلسطين، هي أهم ما يشغل أفكار المسلمين والعرب، ورغم أنني لا أحب كثرة الكلام وأفضل العمل الصامت المثمر على الدعاية، فإني أقول بصراحة: “إن السكوت على قضية فلسطين لا يوافق المصلحة””.
  • وقال في دفاعه عن فلسطين، في عام ١٩٤٥م: “شرف لي أن أموت شهيدًا في ميدان الجهاد دفاعًا عن فلسطين”، وذلك وفقاً لما ذكرته الوقائع التاريخية، بأن البرقية التي أرسلها السفير الأمريكي “وليام إدي” إلى الحكومة ورد فيها هذا القول.
  • قال “الملك” -طيب الله ثراه- جملته الشهيرة: “فلسطين عربية، هذا حجر الزاوية”، في حديثه مع الكاتب الأمريكي “ليلينتال’ عام ١٩٥٤م.
  • وحين رفض مساعدة بريطانيا، قال للمندوب البريطاني جملته الشهيرة: “عبدالعزيز لا يبيع حفنة واحدة من تراب فلسطين بكل مال الدنيا”.

إنجازات الملك عبدالعزيز

قام الملك بالعديد من الإنجازات، التي اشتملت على جميع المجالات، وكان هدفها الأسمى تطوير جودة الحياة، والمجتمع السعودي، ومن هذه الانجازات، ما يلي:

  • في عام ١٩٠٢م، أسس المملكة العربية السعودية: عن طريق توحيد غالبية مناطق شبه الجزيرة العربية تحت مملكة واحدة هو حاكمها
  • خاض معركة فتح الرياض في عام ١٩٢٧م، وكانت أول الطريق أمام تأسيس المملكة العربية السعودية.
  • قام بتشكيل أول مجلس شورى، ومجلس الوزراء
  • قام بتأسيس وزارة الخارجية في العام 1930م، لتكون أول وزارة يجري تأسيسها في المملكة العربية السعودية، كما حرص على تأسيس وزارات أخرى؛ مثل: وزارة الخارجية، وزارة المالية، وزارة الدفاع، وزارة المواصلات.(في الفترة من ١٩٣٢ إلى ١٩٤٦م).
  • قام بتأسيس ثوابت الدفاع عن القضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني.

هل المملكة العربية السعودية من أبرز الدول العربية الداعمة للقضية الفلسطينية؟

فـَبالإضافة الى المواقف البطولية التي قام بها “عبدالعزيز”، فإن الشعب السعودي أيضًا قدم المزيد لدعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، والدليل على ذلك، ما يلي:

  • قد تم توثيق دور المواطن السعودي في الاستجابة الفورية للشعب الفلسطيني.
  • ضحّى العديد من شهداء المملكة العربية السعودية بأرواحهم في سبيل نصرة الشعب الفلسطيني.

وبمواقف “المؤسس”، والمملكة الثابتة، والعادلة للدعوة إلى الدفاع عن حقوق العرب، والمسلمين، كان لهذا، أثر كبير، وهام، في تشكيل السياسة الدولية تجاه العرب والمسلمين.