التخطي إلى المحتوى

سنتناول في موضوعنا اليوم استراتيجيات اثارة دافعية الطلاب للتعلم  وسنتناول مفهوم الدافعية وأنواعها وأساليب تحفيزها عند الطلاب نحو التعلم من خلال موقع فكرة Fekera.com، فتابعوا فقراتنا ..

مفهوم الدافعية للتعلم

مقالات آخرى : اكتب مقالا تبين فيه عظمة خلق الملائكة وماذا يجب علينا نحوهم

وهو ما يعنى حفز الطلاب على الرغبة في التعلم وإثارة شغفهم للتعلم إذ أن التحصيل الدراسي يحتاج لرغبة حقيقية من الطلاب نحو التعلم ، تلك الدافعية التى ممكن إثارتها من خلال المعلم عن طريق :

  • طرح التساؤلات عليهم
  • طرح موضوع خاص بما يقرأه الطلاب والمعلم في الجرائد أو التلفاز .

ويتم ذلك سواء أثناء الدرس أو بعد الإنتهاء منه ، مما يرفع تركيز الطلاب ويحفز الإستعداد لديهم لتلقى المزيد من المعلومات .

مقالات آخرى : مقال عن العلم وكيف تنهض به الأمم وتواجه العقبات

أنواع الدافعية

ويمكن تصنيف الدافعين إلى نوعان بحسب أساليب إثارتها : الدوافع الخارجية والدوافع الداخلية .

  • ” الدافعية الخارجية ” : هي تلك الدوافع التى يكون مصدر إثارتها خارجى كالمعلم أو أولياء الأمور ا, الأصدقاء أو الاإدارة المدرسية وغيرها .

وهنا يقبل المتعلم على التعلم لإرضاء من حوله وكسب إعجابهم أو حتى من أجل الحصول على الجوائز من المسابقات وخلافه .

  • ” الدافعية الداخلية ” هي تلك الدوافع التى تكون مصدرها داخلى من المتعلم نفسه ، إذ يقبل المتعلم على التعلم لكى يرضي عن ذاته ويحقق ذاته دون أن يكون مدفوعا من أحد ، فهو يميل لحب المعرفة والرغبه في التعلم وبالتالى فالردوافع الداخليه للتعلم تعد شرط من شروط التعلم مدى الحياة والتعلم الذاتى .

ما سبق نستنتج أن الأمر يبدأ من الإستثارة الخارجيه للدوافع نحو التعلم ومع تقدم السن والمراحل الدراسية ، ينبغى أن تظهر الميول والإهتمامات الخاصة بكل فرد وبالتالى تصبح الرغبة في التعلم ذات منبع داخلى وهو مطلوب لأن الدافعية الخارجيه تظل مادامت الحوافز موجوده بعكس الدافعية الداخليه فهى التى تمكث مع الإنسان حتى نهاية عمره .

مقالات آخرى : مقال عن أهمية دور المدرسة في التربية

أساليب إثارة الدافعية نحو التعلم

يعد من أهم الأساليب التي تساعد في إثارة الدافعية نحو التعلم ما يلي :

  • تخطيط الدرس وإعدادها بشكل جيد .
  • إشعار الطلاب بلذة النجاح من خلال إعطاهم بعض المهام البسيطة لكى ينجزونها .
  • إستخدام إستراتيجيات تدريس متنوعه ، فمثلا : طريقة المناقشة ، تمثيل الأدوار ، التعلم الجماعى وغيرها .
  • الربط بين الدراسة وواقع حياة الطلاب وهو مايسمى بالتطبيق العملى للدرس .
  • طرح الأسئلة المتنوعه مع التعزيز الإيجابى لأجوبة الطلاب .
  • الإرتباط بين الإحتياجات النفسية والإجتماعية للمتعلم و أهداف الدرس .
  • إستخدام الوسائط التعليمية المتنوعة في طرح الدرس .
  • المشاركة بين المعلم والطلاب في عملية إعداد الدرس والتخطيط له والإستفادة من أفكارهم وتساؤلاتهم .
  • مساعدة الطلاب على تحقيق ذاتهم وإستغلال حاجاتهم في عملية التعلم مثلا : حاجاته لتعلم الحاسب الآلى أو اللغه الإنجليزية وغيرها .
  • التشجيع على التنافس الشريف بين الطلاب من خلال تصحيح الواجبات المدرسية بصورة يومية .
  • تشجيع الطلاب على حل مشكلاتهم وتفهم مشاعرهم وحالتهم النفسية .
  • أن يوجههم المعلم لأهمية المادة الدراسية التى يقدمها وأن يكون قدوة لهم في الإهتمام بمادة تخصصه وأن يؤكد دائما على أهميه تلك المعلومات التى يقدمها لهم وكيف أنها ستفيدهم في حياتهم العملية .
  • أستخدام التعزيز الإيجابى وتشجيع المتعلمين بعبارات محفزة مثلا : “أنتم متفوقون ” ، ” ستحققون نجاحا كبيرا ” وذلك طول العام الدراسي مما يكون له بالغ الأثر الإيجابى في نفوس الطلاب .

مقالات آخرى : اكتب مقالا في ضوء النصوص الشرعيه تبين فيه رايك في واقع الناس اليوم في زواجاتهم

واخيرًا زوار موقع فكرة لقد انتهينا من “استراتيجيات اثارة دافعية الطلاب للتعلم”، في حالة وجود اي استفسار يرجى اضافة تعليق أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.