التخطي إلى المحتوى

حوار بين شخصين عن الاخلاق ،الأخلاقيات هى عمود الحياة التى تنير طريقها الى مستقبل مشرق ملئ بالحضارة، وهى أساس بناء البشرية والقاعدة الأساسية لبناء الأمة والحضارات المختلفة.

الأخلاق هى المعاملة الحسنة بين البشر هى التسامح ومساعدة الخير والعفو عند المقدرة، هى الصدق واتباع تعاليم الدين والابتعاد عن الشر وكل ما يؤذى الغير.

ماذا قيل عن الأخلاق :

  • يقول الكاتب الأمريكى ويل ديورانت في كتابه الشهير “قصة الحضارة” أن الأخلاقيات هى المهد الذى نشأت عليه كل الحضارات.
  • الأخلاقيات ليست فطرية وانما يكتسبها الأنسان من البيئة التى يولد فيها فتؤثر فيه ويتأثر بها بالسلب أو بالايجاب.
  • وفي المجمتع الحالى تنتشر العديد من الجرائم بسبب تراجع مستوى الأخلاق، فنرى القتل والسرقة وانتشار الفواحس وارتكاب جرائم أخرى بسبب سوء الأخلاق.

واقعة تشير الى تراجع وسوء الأخلاق :

  • كريم شاب في العشرينيات من عمره شهد جريمة قتل صديقه أمام عينه من أحد الأشخاص ببب الخلاف المادى على نقود قليلة.
  • كريم التقى بجاره عم أسامة يتحدث معه عن الحادثة ، وما الدافع الذى يجعل شخص يقتل أخر بسبب الأموال.

نص الحوار :

  • عم أسامة : الأخلاق يا كريم انعدمت بصورة كبيرة في العصر دى.
  • كريم: وايه ال “خلى” الأخلاق تتراجع، ليه الناس مش طايقة بعض.
  • عم أسامة : الناس بقت كثيرة جدا وبالتالى سوء الأخلاق بقى يكثر، وبقت الأخلاق والعلم الحقيقى مش قادر يواكب التراجع الأخلاقى ال “بقى” موجود.
  • كريم : طب وليه مش نساعد بعض في تعليم الناس أهمية تواجد الأخلاق.
  • عم أسامة : لأن الناس نفسها بقت واخدة العلم تسلية في المدارس والجامعات وحتى المساجد، ال بيتعلم بس علشان يقضى تعليمه ويتخرج، أو ال يحب يتعلم بس علشان يبقى اسمه اتعلم، لكن مش بيطبق ال اتعلمه.
  • كريم : طب والحل ايه علشان الناس يبقى عندها أخلاق.
  • عم أسامة : قبل ما الناس تتعلم الأخلاق في الدنيا، لازم ترجع للدين الأول وتعرف الأساس، تعرف أن القتل والسرقة وغيرها من الجرائم أمور لها توابعها الكارثية في الدنيا والأخرة، لازم نعلم الناس يعنى ايه دنيا نعيشها زى ما ربنا خلقنا، مش زى ما هما عايزينها بالطريقة ال اختاروها لنفسهم ومعتقدين ان الدنيا كده.
  • كريم : ناس كثير فاهمة ان الدنيا غابة لازم أبقى قوى فيها علشان أعيش.
  • عم أسامة : ده أكثر واحد بيكون نهايته سيئة لأن بيصطدم بال زيه وبالتكون النهاية مأساوية، بجانب الضغط النفسى عند البعض وال ممكن يدفع الكثير للانتحار، ده برضه سببه تراجع الأخلاق وقلة الايمان.
  • كريم : برضه فيه ناس معذورة ملقتيش ال يوجهها كويس وبالتالى متعلمتش الأخلاق.
  • عم أسامة : مهو تسلسل لكن رغم كده انا شايف أن الأخلاق تورث ، لكن سوء الأخلاق لا يورث ، لكنه بيجذب الانسان اليه عن طريق بعض الملذات الوهمية في البداية.
  • كريم : يعنى مفيش حل؟
  • عم أسامة : لا طبعا الحل موجود ،لكنه مش هيقضى على سوء الأخلاق، لأن الشر سيتواجد ما بقيت الحياة، لكن زرع الوازع الدينى مهم جدا يرجع زى الأول، لازم يكون فيه تعليم حقيقى ، ودور حقيقى للمسجد والمدرسة والجامعة ووسائل الاعلام والميديا، لازم الأفكار المفيدة هى ال تنتشر وتدخل عقول الأطفال والشباب، ويكون في تحذير من توابع الأفعال الناتجة عن سوء الأخلاق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.