التخطي إلى المحتوى
بحث عن الجاحظ

سنتناول في موضوعنا اليوم بحث كامل عن الجاحظ وسنتناول نسبه ومولدة وكذلك سنتناول بالشرح منزلته العلمية واللغوية وما تركه خلفه من آثار وسنتناول سنة وفاته من خلال موقع فكرة Fekera.com، فتابعونا :

من هو الجاحظ  ؟

  • الجاحظ هو أبو عثمان عمرو بن بحر بن محبوب الكناني الليثي بالولاء المولود بمحافظة البصرة وهو واحد من من كبار الأئمّة فى المجال الأدبى بل هو يعتبر إمام للأدباء في فترة العصر العباسي الثاني، وسبب التسمية هو جحوظ عينيه، وكان رحمه الله قبيح المنظر وجده كان ذو بشرة سوداء .
  •  وكان يتسم بالذكاء الحاد وبالصرامة والقدرةٍ على التحدث والكلام، وسرعو البديهة والرأي السديد، كما كان له مذاهب وآراء متنوعة فى مجال اللغة والأدبوله طريقة بأسمه ، وأعتبره المنشئين قدوة لهم وإمام في هذا العصر كما كان فى العصر العباسي الأول ابن المقفع إمام لهم.

مقالات آخرى : بحث عن حاتم الطائى

مولد الجاحظ ونسبه

  • الجاحظ كان من البصرة وينتسب الجاحظ لبني كنانة ، نشأ الجاحظ نشأة عصامية فقد كان معتمداً على نفسه في كسب قوت يومه ، وكان محبا للعلم والتعلم ولأدب واللغة فتعلم رحمه الله من العلماء فى البصرة وكان مطلع وذو ثقافة عالية ، وحرص على جمع مختلف مجالات الثقافة والتعلم آنذاك .
  •  لم  يحدد المؤرخون بدقة موعد ميلاده ، والغريب أيضا أنه نفسه كان لا يعلم شىء عن ذلك التاريخ ،إلا أنه قيل أنه ولد سنة 150هـ بناء على خبر جاء به الجاحظ بنفسه قائلا : (أنا أسنّ من أبي نواس بسنة، وُلدت في أول سنة خمسين ومائة وهو ولد في آخرها)، لكن المؤرخ لم يضع للخبرإسناداً آخر ، والجدير بالذكر أن تاريخ ولادة أبي نواس نفسه غير ، وقد جعل عدد من المؤرخين ولادة الجاحظ سنة 150هـ، أو 159هـ، أو 160هـ، أو 163هـ، أو 164هـ، 165هـ..

مقالات آخرى : بحث عن القاضي إياس بن معاوية

المكانة العلمية واللغوية للجاحظ

  • للجاحظ مكانة علمية عظيمة بين أهل اللغة من العرب ، فهو لهم بمثابة القدوة التى قد ساروا على نهجها، وخلال مؤهلاته فى البحث اللغوى تمكن من ترك آراء ذات قيمة في نشأة وتطور اللغة ، بل وترك أيضا وعدد من الآراء في ظواهر النحو واللغة والصوتيات وله كتابات عن اللغة وعن نشأة اللغة، والعلاقة التى تربط بين اللغات وبعضها البعض.

 

  • وقام بالتفضيل بين اللغات على بعض، ويعد أول من تحدث باللغة العربية، وتناول تأثير اللغة على المجتمع وعيوب النطق والكلام وتطور اللغات ، ودرس أيضا النحو لكنه لم يتوسع في دراسته وقام ببعض البحوث النحوية فى كتبه، كقضية الجمع والتراكيب الإضافية، وقضايا التأنيث والتذكير  والمذكرو التصغير فى النحو ، كما اهتم الجاحظ أيضا بدارسة الصوتيات ومخارج الألفاظ وقوانين الأصوات .

مقالات آخرى : مقال عن واجبات المعلم تجاه طلابه

متى كانت وفاة الجاحظ ؟

  • توفى الجاحظ في محافظة البصرة في العراق في شهر محرم من عام 255 هجريًا عن عمر 95 عامًا.
  • عاش الجاحظ  طويلاً إلا أن فى آواخر أيامه قد أصابه المرض و أصيب بمرض الفالج، وفي هذا قال الجاحظ : (اصطلحت على جسدي الأضاد، إن أكلت بارداً أخذ برجلي، وإن أكلت حاراً أخذ برأسي، وكان يقول أنا جانبي الأيسر مفلوج، فلو قرض بالمقاريض ما علمت به، ومن جانبي الأيمن منقرس فلو مر به الذباب لألمت، وبي حصاة لا ينسرح لي البول معها، وأشد ما علي ستٌ وتسعون سنة).
  • وقد اشتهر الجاحظ وذاع صيته في العالم الإسلامي، ورغم إصابنته بالمرض فقد أتى إليه الناس لمشاهدته والإستماع منه وكان كلما طلب أحد أن يراه أو يسمعه يقول: (وما تصنع بشق مائل ولعاب سائل، ولون حائل؟).

مقالات آخرى : مقدمة بحث ديني مختصر

بعض الأبيات الشعريّة للجاحظ:

كَسحِ الهَجرِ ساحَةَ الوَصلِ لِما غَبَرَ

البَينِ في وُجوهِ الصَفاءِ وَجَرى البَينُ

في مَرافِقِ ريش هِيَ مَذخورَة لِيَومِ اللِقاءِ

فَرَشَ الهَجرُ في بُيوتِ هُمومِ تَحتَ رَأسي

وَسادَةَ البَرحاءِ حينَ هَيَّأَت بَيتُ خيشٍ

مِنَ الوَص لِ لِأَبوابِهِ سُتورُ البَهاءِ فَرَشَ البَحرُ

لي بُيوتَ مَسوح مُتَكاها مُطاوِعُ الحَصباءِ

رَقَّ لَلصَّبِ مِن بَراغيثِ وَجد تَعتَري جِلدَهُ صَباحَ مَساءِ

مقالات آخرى : بحث عن التنمر كامل

فكرة لقد انتهينا من “بحث عن الجاحظ”، في حالة وجود اي استفسار يرجى اضافة تعليق أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.