التخطي إلى المحتوى

شرح المفعول لأجله مع الامثلة للمرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية من خلال موقع فكرة Fekera.com، وهو مقال هام بالنسبة لمعلمي ومعلمات اللغة العربية في شتى المراحل التعليمية ، إذ سنتناول بالتفصيل شرح المفعول لأجله واستخداماته وكيفية إعرابه من خلال موقع فكرة فتابعونا :

ماهو المفعول لأجله ؟

  • يطلق على المفعول لأجله اسم فضلة (أي عند حذفه لا تتأثر الجملة) ويُسمى أيضا في بعض الأحيان بالمفعول له، وهو من أفعال القلوب التى نشأتها في الباطن أو مانسميه “مصدر منصوب قلبي” يأتي في جملة شريطة أن تكون فعلية ، ويكون بعد الفعل بهدف تبيان علته وأسباب حدوثه .
  • هذا المفعول لأجله لابد أن يشارك الفعل في الزمن وكذلك يشارك الفاعل ذاته ، ويتواجد في الجملة الفعلية ليبين سبب وقوع الفعل ، يطلق عليه ” مفعول سببى ” لأن هدفه تبيان سبب وقوع الفعل .
  • مثال :

– أذهب للمدرسة رغبة في التفوق

– أعمل باجتهاد حبا في المال .

وهنا كان المفعول لأجله في كلمتى ” رغبة ، حبا” لكى يجيب على الأسئلة ” لماذا تعمل ؟ ، لماذا تذهب للمدرسة ؟”.

اقرأ ايضًا : هل تعلم عن جسم الإنسان للإذاعة المدرسية

إعراب المفعول لأجله

المفعول لأجله غالبا ما يأتى منصوب لكن في بعض الأحيان ممكن أن يكون مجرور لو كان قبلة واحدة من حروف الجر مثل “لام التعليل ” ، “حرف الباء ” ، من ،في وغيرها .

مثال :

–  ذهبت للمدرسة تحصيلًا للعلم  (تحصيلًا: مفعول لأجله منصوب بالفتحة).

–  شربت الماء  لتلبية احتياجاتي منه  (تلبية: مفعول لأجله مجرور بعد لام التعليل بالكسرة).

اقرأ ايضًا : شرح درس التنوين

أشكال المفعول لأجله

1-الاسم النكرة : وهى أن يكون الإسم بلا (الـ) التعريفية، وهنا يكون الأسم منصوب في الغالب ولا يدخل عليه حرف جر إلا قليلا

مثال: محاربة العدو دفاعًا عن الأرض  (دفاعًا: مفعول لأجله منصوب بالفتحة).

2 – الاسم المعرف : وهو الاسم الذي تم تعريفه بـ ” ال” التعريفية  ،هنا غالبا ما يأتي المفعول لأجله مجرور ونادرا ما يأتى منصوب

مثال: نصحتُ الأمر بالمعروف (المعروف: مفعول لأجله مجرور بعد حرف الباء  بالكسرة).

3-أن يكون الأسم معرفا من خلال الإضافة : وهنا يكون المفعول لأجله إما مجرور أو منصوب .

مثال: غلقت الكتب خشية حرقها (خشية: مفعول لأجله منصوب بالفتحة )

غلقت الكتب بخشية حرقها  (خشية : مفعول لأجله مجرور بالكسرة).

اقرأ ايضًا : شرح المضارع التام

شروط نصب الاسم مفعولا لأجله

1- أن يكون الإسم مصدر وفي حالة ألا يكون مصدر فلا يجوز نصبه على أنه مفعول لأجله .

2-  ان يكون الاسم مصدر قلبى ،والمصادر القلبية هي المشتقة من داخل الفعل نفسه وهى أفعال حسية تشير للأمل أو الحب أو الكراهية وخلافه.

3-  اتحاد المفعول لأجله مع الفعل في أمران وهما : الزمن والفاعل

فمثلا : عندما نقول ” وقفت إجلالًا له ” فإن الفاعل هو أنا  الذي وقف وهو أنا الذي أجللت كما أن زمن الوقوف هو نفسه زمن الإجلال،اما لو قلنا  “ضربنى لكرهي له” فهنا الفاعل وهو الشخص الذى ضرب.

4-  المصدر لابد أن يخالف الفعل لفظا : فلا يصح النصب للمصدر في حاله اشتقاقه من فعل الجملة الفعلية ،مثال: لا يجوز قول  “سجدت سجودًا لله“

5-  استخدام المصدر يكون بغرض تبيان العلة من الفعل فهو شرط أساسي للمفعول لأجله ، مثال: أكره الكذب كرهًا شديدًا فهنا جاء  كرهًا مفعول مطلق وليس مفعول لأجله لأنه لم يأتي ليبين سبب كره الكذب.

اقرأ ايضًا : شرح المضارع البسيط

ونكون قد وصلنا لنهاية مقالنا حول “شرح المفعول لأجله ” في حالة وجود اي استفسار يرجى ترك تعليق من أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.