التخطي إلى المحتوى

ما هي السورة التي تسمى نصف القرآن ،الحمد لله الذى أنعم علينا بنعمة القرآن الكريم، ذلك الكتاب الذي هو معجزة النبي محمد صلى الله عليه وسلم في رسالته الإسلام الذى جاء بها لهداية الناس أجمعين وهو القرآن الكريم الذي حفظه الله تعالى من كل سوء وسيظل محفوظ الى يوم الدين، وقد جاء في القرآن الكريم آيات كريمة، رسمت خيوط الهداية لكافة البشر بجانب سنة الحبيب المصطفي صلى الله عليه وسلم وجاء في العديد من الأيات والسور فضل خاص في بعضها ومعانيها نحو المسلمين.

ماذا سبب تسمية كتاب الله بالقرآن : 

  • كتاب الله الذى أنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، هو كتاب جامع لكل المعانى والقيم في الدنيا، ويجمع عقيدة كاملة تسير عليها الحياة، وذلك من خلال مجموعة سور وآيات.
  • وأصل كلمة “القرأن” يدل على الجمع، حيث أن الكلمة تشمل معانى جمع الأشياء وقرأة الأشياء، وضم بعض الأشياء لبعضها البعض، ومن هنا جاءت كلمة قرأن.

السورة التي تسمى نصف القران : 

  • نحن في هذا الزمان لا نعلم دليل صحيح في فضل سورة معينة على أنها تعدل نصف القرآن، إلا أن بعض الأحاديث التى جاءت الينا تُشير الى أنها سورة الزلزلة.
  • ولذلك يعتبر الكثير من العلماء أن هناك في القرآن الكريم سورة تسمى نصف القران الكريم، وهى سورة الزلزلة.. والله أعلم.
  • ولكن لماذا تم اعتبار سورة الزلزلة نصف القرآن؟، أهل العلم اعتبروا أن سورة الزلزلة تعتبر نصف القرأن لأنها تتحدث عن أهوال يوم القيامة، ونصف القرأن تقريبا يتحدث في هذا الأمر، ولذلك اعتبر الكثير منهم أن سورة الزلزلة هى نصف القرأن.

سورة الزلزلة : 

  • بسم الله الرحمن الرحيم .. إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا(1) وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا(2) وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا(3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا(4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا(5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أعمالها(6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ(7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ.

خصائص سورة الزلزلة : 

  • سورة الزلزلة هي سورة مكية، أي نزلت على الرسول في مكة، قبل سورة الحديد وبعد سورة النساء، وتعُد السورة الرابعة والتسعين في ترتيب النزول والسورة التاسعة والتسعين في ترتيب المصحف.
  • تتحدث الصورة عن أمور التوحيد والبعث والحساب وأهوال يوم القيامة، التي تتحدث عنه السورة بوصفه بالزلزال الكبير سيحدث، وتُزلزل الأرض من خلاله.
  • ونتيجة لتلك الزلزلة، تخرج الأرض أثقالها وما بداخلها من موتى وكنوز، وكل شئ متواجد على سطح الأرض.
  • ونزلت سورة الزلزلة للرد على الكفار والمشركين الذين أنكروا البعث في الإسلام، ويتساءلون بسخرية عن موعد يوم القيامة، وتشير الى أن يوم القيامة حق، ولكنه أخفي موعده، ولا يعلم ذلك إلا هو سبحانه وتعالى.
  • كما يطالب المولى عز وجل من خلال الأيات من المؤمنين والمسلمين الاستعداد ليوم القيامة، وأنه يرل علامات من فترة لأخرى حتى تُنذر الناس باقتراب موعده.

فضل سورة الزلزلة : 

  • بمجرد اعتبار سورة الزلزلة تعدل نصف القران فهو وحده فضل كبير، أى أن من يقرأها كأنه قرآن نصف القرآن الكريم.
  • أيضا السورة الكريمة، تعد انذار للمسلمين لأهوال يوم القيامة،وبالتالى هى تحذير بضرورة الانتباه والابتعاد عن كل عمل مكروه واتباع الأخلاق الحسنة والعبادات الدينية الواجبة.
  • كما أن قراءة سورة الزلزلة لم يصبه اللّه عزّ وجلّ بزلزلة أبدا ، ولم يمت بها ولا بصاعقة ولا بآفة من آفات الدنيا حتّى يموت.
  • كما تمنح الشخص المسلم المؤمن الموحد بالله الطمأنينة الكاملة خلال مواجهة موقف صعب ، وتمده بالقوة الروحانية التى تؤهله لمواجهة الموقف الصعب
ماهو رد فعلك على الموضوع ؟
+1
0
+1
0
+1
1

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.